العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

الوزير الصفدي إنْ حكى

Ad Zone 4B

لوزير المال محمد الصفدي كلامٌ مُعبِّر يقوله أمام القريبين منه وأمام مَن يلتقيهم من الأوفياء، وهذا القول هو: بعضهم حابين ان يُفلِّسوا الدولة لترتيب أوضاعهم، هُم أحرار في ما يطمحون إليه لكن هذا لن يكون على أيامي في وزارة المال.
***
هذا الكلام القاسي والمُعبِّر في آن، من المحتمل كثيرًا أن يُكرِّره الوزير الصفدي أمام النائب العام المالي الدكتور علي إبراهيم الذي سيلتقيه الخميس المقبل والذي سيقول له اشياء كثيرة مُعززة بالتقارير والوثائق التي تُثبت كيف ان وزير المالية حريصٌ على خزينة الدولة وعلى المال العام وكيف أن آخرين يُمعنون صرفًا وإهدارًا من دون شفقة أو رحمة في حق المال العام.

***
الوزير محمد الصفدي هو من الوزراء القلائل، وربما الوحيد، الذي أعلن جِهارًا إنه لن يترشَّح للانتخابات النيابية المقبلة، هذا الواقع يجعله غير خاضعٍ لوطأة الضغوط والابتزاز سواء من السياسيين او من غيرهم، وهو منذ لحظة إعلانه قرارَه عدم الترشح أيقن انه صار في مواجهةٍ مكشوفة مع الذين يتوسلون خدمات الدولة لنيل اللوحة الزرقاء، فكلُّ مَن اراد ان يُمشِّي أموره على حساب الدولة، بات يشعر بأن عدوَّه هو الوزير محمد الصفدي.
***
منذ استقالة الحكومة في آذار الماضي، شعر الوزير الصفدي بأنه بات يقبض على كرة النار، كُثرٌ من زملائه في الحكومة راحوا يتصرَّفون على قاعدة يا رايح كتِّر الصرف والمصاريف، لكنه منذ اللحظة الاولى لاستقالة الحكومة تشاور مع رئيس الحكومة المستقيل للتفاهم على النطاق الضيِّق لتصريف الأعمال، وهنا بدأت الخلافات تدب بينه وبين الكثير من الوزراء الذين يريدون ان يصرفوا وكأنهم في حكومة اصيلة غير مستقيلة، وكانت الخلافات تتصاعد مع إطالة عمر الحكومة المستقيلة.
***
بهذا المعنى وبهذا الأداء يمكن اعتبار ان الوزير الصفدي كلما طال عمر حكومة تصريف الأعمال كلما شعر بأن الأيادي الشرهة ستزداد وبأن التطلع إلى الغَرف من المال العام سيتصاعد.
فوزير المال إعتمد مبدأ تصريف الأعمال على النطاق الضيِّق بالتكافل والتضامن والتفاهم مع الرئيس نجيب ميقاتي، وأكثر من ذلك، فهو يعتمد أسلوب التقشف إنطلاقًا من درايته العميقة لواقع الخزينة اللبنانية ولاستحقاقات سنة 2014.
***
هذه الاستحقاقات هي كبيرة وخطيرة في آن، فهناك خدمة الدين العام، فمن أين سيتم توفير المال اللازم لتغطية هذه الخدمة؟ هل من خلال إصدار سندات خزينة بالعملات الأجنبية؟ وإذا كانت المؤسسات الدولية ولا سيما البنك الدولي قد خفَّض تصنيف لبنان، فبأي فوائد مرتفعة سيتم إصدار هذه السندات؟
***
هذه الهواجس هي التي تقض مضجع وزير المال محمد الصفدي، وما يؤلِمه انه فيما يحاول التخفيف من وَقْعِ هذه الاستحقاقات يأتي مَن يُشغلونه بمماحكات ومتاهات أقل ما يُقال فيها إنها تؤدي بشكلٍ او بآخر إلى إرباك ينعكس سلبًا على الوضع العام.
***
في مطلق الأحوال، فإن الوزير الصفدي لديه الكثير ليقوله في الآتي من الأيام، ومن شأنه ان يُفجِّر أكثر من قنبلة فضائحية، لكن الاهم من كل ذلك ان ثباته على موقفه كان له الفضل في التقليل من التداعيات السلبية لهذه الفضائح.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.