العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

كَسِب المؤمنون بالوطن الرهان فالحكومة على طريق الإستحقاق الرئاسي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مَن هو هذا العبقري أو صاحب الأصابع المذهِلة الذي حاك قماش هذه الحكومة لتصدُرَ في الشكل الذي صَدَرَتْ فيه؟
***
مَن هو هذا المحنَّك الداهية الذي استطاع إدارة مفاوضات التأليف، لتصل إلى ما وصلت إليه في وضع وزارات المحكمة الدولية في يد جهة واحدة هي الجهة التي رفعت شعار زمن العدالة، فكان لها أشرف ضنين بالعدالة الوزير اللواء أشرف ريفي، وأجرأ مَن يمكن أن يتولى وزارة الداخلية الوزير نهاد المشنوق، وأعلم مَن يتولى وزارة الإتصالات الوزير بطرس حرب.
***
مَن هو هذا العبقري الذي وضع في حكومة العدالة نقيبين سابقين للمحامين، الوزيرين رشيد درباس ورمزي جريج والقاضية أليس شبطيني الذين يتنافسون في الجرأة في إحقاق الحق وصون العدالة.
***
مَن هو هذا العبقري الذي نقل الوزير علي حسن خليل من وزارة الصحة إلى وزارة المال، ليكون شريكاً مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة في توقيع القرارات؟
إنها حنكة الرئيس بري ولا شك.

***
تأخرت الحكومة لتتشكَّل، لكن بعض الوجوه التي ضمَّتها تُنسي هذا التأخير:
فنائب رئيس الحكومة سمير مقبل الذي أُسنِدَت إليه حقيبة الدفاع أيضاً، هو صمَّام أمان لِما يُعرَف عنه من رويَّةٍ وحسن دراية وعمل صامت، وهو في الحكومة الجديدة سيتولى الدور الحسَّاس في وزارة الدفاع في وقتٍ تتضاعف فيه المهام الجِسام على المؤسسة العسكرية.
***
حتى السياحة سيكون لها حضورٌ بارز في هذه الحكومة من خلال ديناميكية الوزير ميشال فرعون، الذي يعرف ملفات كل وزارة من خلال عمله السابق في التنسيق بين الحكومة التي كان فيها ومجلس الوزراء.
***
بهذا المعنى يمكن القول إنَّ قوى 14 آذار تدخل متناغمة متماسكة إلى الحكومة الجديدة، تعرف تماماً ماذا تريد، وتعمل بجهدٍ ومثابرة لتحقيق ما تريد. هي تُدرِك قبل غيرها أن الفترة المخصَّصة لها بالكاد أن تكون فترة سماح، فأمامها ما لا يزيد عن مئة يوم لتُحقِّق ما تريد تحقيقه، لأن إنتهاء هذه المدة يتزامن مع إنتهاء العهد، وفي المبدأ ليس مطلوباً منها الكثير:
مهمتها أولاً مواكبة عمل المحكمة الدولية، وهذه المواكبة ستكون راقية ومرموقة لأنها في أيدي ثلاثة وزراء مشهودٌ لهم بالجرأة والإقدام وطول الباع. ومهمَّتُها الثانية ستكون مواكبة الإعداد لإنتخابات رئاسة الجمهورية، وهذه المهمة جهر بها الرئيس سلام في أول موقف له إثر إعلان التشكيلة.
***
المهمة الحيوية التالية تتمثَّل في إعطاء الأمل في أنَّ البلد سيشهد مجدداً عودة الإستقرار إلى ربوعه بعد الموجات المتلاحقة من الإنفجارات والإغتيالات والتي تكاد تضعه في قعر الهاوية.
***
من المبكر البدء بمطالبة الحكومة الجديدة، فهي لم تكد تلتقط الصورة التذكارية، لكن ما يجدر التنويه به هو أنَّ الرئيس سعد الحريري، من خلال متابعته وتصميمه ورباطة جأشه وإيمانه وقناعته بما يقوم به ويتولاه، برهن عن تصميم أكيد بأنه يعرف ما يريد ويعرف كيف يصل إلى ما يريد.
***
إنَّه التحدي الأكبر في أن تكون الحكومة الجديدة الجهة الثانية من الضفة، حيث في الضفة الأولى المذكّرة الوثيقة التي أعلنها البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ففي التقاء الخطاب السياسي للحكومة مع مذكّرة البطريرك الراعي، يكون البلد يسير في خطى ثابتة في اتجاه الإستحقاق الرئاسي، وهذا ما يعمل عليه البطريرك الراعي، وما يعمل عليه الرئيس الحريري وما يجب أن تعمل عليه الحكومة الجديدة، فلا ندخل عهداً جديداً فحسب بل عصراً جديداً، عصر لبنان الذي يستعد لملاقاة مئوية لبنان الكبير.
***
مرةً جديدة، شكراً لهذا العبقري.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.