العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الإستحقاق سلك طريقه بين حدَّي القلق السياسي والإضطراب الأمني

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الرأي السائد بأنَّ معركة رئاسة الجمهورية في لبنان قد فُتِحَت على مصراعيها، فالمعركة السياسية تسبق المهل الدستورية، خصوصاً أنَّ لا ترشيحات فيها لكن فيها مؤشرات إلى المرشَّحين الجدّيين الذين من خلال ترشيحاتهم يُعطون قيمةً إضافيةً لهذا الإستحقاق.

من الذين تنطبق عليهم مسألة القيمة الإضافية وزير الإتصالات النائب الشيخ بطرس حرب الذي قدَّم مرافعةً بارزة، وهو المحامي الناجح، عن الرئاسة، في البرنامج الحواري الأول في لبنان كلام الناس للزميل اللامع واللاذع ومستقيم الرأي والمبدأ مرسال غانم، عبر الشاشة الأولى المؤسسة اللبنانية للإرسال.
المرافعة التي قدَّمها الوزير حرب قامت على المداميك التالية:
للنواب المسيحيين دورٌ أساسي في تقديم أفضل ما لديهم، ولا أحد يمكنه أن يفرض عليهم ما لا يريدونه.
موقفي الثابت الذي لم أُخالفه هو أنني ضد أيِّ تعديلٍ درستوري لمصلحة شخصية.
لن أٌعلن ترشيحي ولست مرشحاً لأنَّه لا آلية ترشيح في لبنان، لكنني أعتبر أنني في خدمة بلدي، وإذا سمحت الظروف فلن أتخلّى عن المسؤولية.
يجب ألا يُعتبَر التقارب بين الحريري وعون سيئاً، وآمل أن يتمَّ اللقاء بينهما وبين كلِّ القوى السياسية.

هذا غيضٌ من فيض، ما أعلنه الوزير حرب للزميل غانم، وبهذا الإعلان يكون قد فتح معركة الرئاسة على مصراعيها في مواجهة مرشحين جدّيين آخرين، منهم مَن عبَّر جديًّا عن نيته الترشُّح، ومنهم مَن ترك المسألة للظروف.

تأتي هذه الترشيحات وإعلان النيات مع الدخول في شهر الإستحقاقات، لكنّه ليس دخولاً طبيعياً بل هو يأتي على وقع أحداث وتطورات كبيرة وخطيرة، منها ما هو مرتبط بالأحداث في لبنان ومنها ما هو مرتبط بإنعكاسات الأحداث السورية على لبنان.
من أبرز هذه التطورات والخطوات، طلب وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من مندوب لبنان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير نواف سلام، تقديم شكوى ضد إسرائيل لشنِّها غارتين على منطقة جنتا شرق لبنان، وأعطى الوزير باسيل تعليماته للسفير سلام بتسليم كتاب الشكوى إلى الأمين العام للأمم الممتحدة بان كي مون، الذي بدوره سيرفعه إلى رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر وتوزيعه كوثيقة على الدول الأعضاء والإحتفاظ بحق لبنان في دعوة المجلس إلى الإنعقاد عندما يرى ذلك مناسباً، وندَّد باسيل بالإعتداء الإسرائيلي على لبنان وخرق إسرائيل للقرار 1701، ودعا الأمم المتحدة إلى إلزامها التقيد بهذا القرار.
بهذه الخطوات يكون لبنان قد خطا خطوة دبلوماسية كبيرة في الإتجاه الصحيح ويكون الوزير جبران باسيل قد بدأ يضع بصماته على الدبلوماسية اللبنانية على خطى مَن سبقوه.

وبين الإستحقاق الرئاسي والتطورات الدبلوماسية، هناك مَن يراقب كلَّ هذه القضايا والملفات بغية إبقاء وتيرة الإهتمام بها مرتفعة.
من بين كبار المهتمِّين، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الذي دائماً ما يُعطي نفحةً إنسانيةً لكلِّ الملفات والقضايا ليعرف جميع مَن يعنيهم الأمر أن السياسة هي في خدمة الإنسان وليس الإنسان في خدمة السياسة، ويُركِّز البطريرك الكاردينال الراعي على هذه القضايا ليُفهِم السياسيين أنَّ السياسة ليست مجرد مناصب أو كراسي فحسب، بل هي أولاً وأخيراً إهتمامٌ بشؤون الناس، وهذا ما عبَّر عنه في رسالة الصوم لهذه السنة حيث اقتطف من البابا فرنسيس وجوب الإهتمام بالناس الذين يعانون البؤس بأنواعه الثلاثة:
البؤس المادّي، والبؤس المعنوي، والبؤس الروحي. ويشرح فيقول:
البؤس المادّي معروف بالفقر الذي يصيب العائشين في أوضاع منافية لكرامة الشخص البشري، والمحرومين من حقوقهم الأساسيّة، وحاجاتهم الأوّليّة كالغذاء والماء والشروط الصحيّة والعمل وإمكانيّة النمو الإنسانيّ والثقافي.
وكم من أشخاص مُلزمين بالعيش في هذا البؤس بسبب الأوضاع الإجتماعيّة الظالمة، وبسبب البطالة وحرمانهم من إمكانيّة العمل ومن كرامة جلب الخبز إلى بيتهم، ومن المساواة في الحقوق، ولا سيّما الحق في التربية والصحّة.

بهذا الكلام المُعبِّر والمؤثِّر يكون البطريرك الكاردينال الراعي قد وضع يده على جرح الأزمة وعنوانه:
البلد ليس على ما يرام بسبب الأزمة السياسية التي تنعكس في الإقتصاد والمعيشة، فهل تأتي الصحوة السياسية ليوضَع البلد مجدداً على السكة الصحيحة؟
قيل يوماً:
الأمن مع الفقر خيرٌ من الغنى مع الخوف.
لكن بعد عقودٍ من الحروب، ألا يحقّ للبناني أن يتمتَّع بالأمن والغنى في آن واحد؟
إنَّه حقٌّ مشروع لأولادنا وأحفادنا.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.