العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

المحطات التاريخية المحلية والإجابة عن الأسئلة

Ad Zone 4B

بعضُ الأيام لا تحتاج إلى جهدٍ كبير لتكون محطة تاريخية، ليس بالمقياس المحلي بل بالمقاييس العربية والدولية، لجهة الأحداث التي تشهدها والتي لا تتكرَّر إلا نادراً.
الثلاثاء، الثاني من حزيران 2015، هو واحدٌ من هذه الأيام الذي تنطبق عليه تسمية المحطة التاريخية المحلية، لجهة ما أُعلِن فيه، سواء في الداخل أو في الخارج.
المحطة الأولى أنَّ رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون أعلن في هذا التاريخ إنطلاق شوط تعطيل الحكومة حتى أيلول المقبل، هذا الكلام مرَّ بعد اجتماع تكتل التغيير والإصلاح من دون أن يتوقَّف عنده كثيرون، فقال بالفم الملآن:
لماذا لا تقوم الحكومة بالتعيينات، بل تذهب دائماً إلى التمديد والتأجيل عدة أشهر في كلِّ مرة؟
والآن يقولون إلى أيلول، منذ الآن وحتى أيلول، فليأخذوا إجازة، طالما أنَّهم مصمِّمون على تعطيل عمل الحكومة وسيقفلون دكانهم.
إختبار هذا الكلام سيتمُّ اليوم في جلسة مجلس الوزراء، فإما أن تكون الأخيرة، حتى أيلول المقبل، كما قال العماد عون، في حال تضامن معه وزراء حزب الله والمردة وسائر الحلفاء، وإما أن تنعقد من دونهم، ولكلِّ خيار إحتمالاته ومضاعفاته، وهذا ما سيتحدد اليوم.

كلامُ العماد عون لم يمرَّ بل تردَّد صداه في السعودية، ما استدعى رداً من الرئيس سعد الحريري الذي حضر لقاء الرئيس تمام سلام مع ولي العهد الأمير محمد بن نايف، فأعلن أنَّ الشلل إذا أصاب الحكومة فإنَّه سيصيب كل لبنان، ناصحاً عون بألا يسير في هذا الإتجاه ونستطيع التفاهم معه، والأهمية الآن هي لانتخاب رئيس وليس لتعيين قائد جيش.
ولم يكتفِ الرئيس الحريري بموضوع تعيين قائد جديد للجيش بل تطرَّق إلى موضوع عرسال فشدَّد على أنَّ الجيش موجود في عرسال وله قيادته، ولكن اتركوا الجيش يقوم بعمله.
موقف الرئيس الحريري من شأنه أن يُشكِّل الحصانة الأولى للحكومة، فكيف ستسير عليه الأمور؟
الموقف الثاني الذي يُعوَّل عليه هو لرئيس مجلس النواب نبيه بري الذي علّق على موقف عون بالقول:
لا أحد أكبر من وطنه، وحتى ولو غابَ البعض عن جلسات مجلس الوزراء فإنّ الميثاقية متوافرة في الحكومة، وأنا باقٍ فيها وسأحضر، والحكومة ستستمرّ لأنّ ميثاقيتها متوافرة، ومَن سيغيب سيتضرّر ولا يَلبث أن يعود إلى مجلس الوزراء بعد جلستَين أو ثلاث جلسات.

ربما الإنتظار هو الخيار الوحيد، ومن دون إغفال أنَّ الثلاثاء 2 حزيران كان فيه شيء من التاريخ المحليّ أيضاً، وتمثَّل في لقاء العماد عون والدكتور جعجع، لكنَّ السؤال الذي يطرحه المتابعون:
ما هي الآلية التي سيعتمدها الطرفان لترجمة ورقة إعلان النيّات؟
هل من موقفٍ مشترك حيال رئاسة الجمهورية؟
هل من موقفٍ مشترك حيال التعيينات؟
وللبحث صلة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.