العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

حمى الله الكويت

Ad Zone 4B

الكويت بلد القلب الكبير والعقل الكبير والشعب المضياف والروح السمحاء.
انه البلد الذي لا يحقد.
انه البلد الذي يحترف وصلَ ما ينقطع ويمتلك ثقافة التقريب لا الإبعاد.
انه بلد يشعر كل عربي فيه بأنه في بلده، ليس الثاني بل الأول.
انه البلد الجامع.
***
ولأنه كذلك فإنه ليس من باب الاستغراب ان يستهدف من القريب قبل البعيد ومن الداخل قبل الخارج
ومن الإرهاب على الدوام.
***
الكويت بلد الديموقراطية، لذا فإن أعداء الديموقراطية يستهدفونها.
الكويت بلدٌ مضياف لذا فإن أعداء الصدور الرحبة يستهدفونها.
الكويت بلد الاعتدال لذا فإن أعداء الاعتدال يستهدفونها.
***
ما حصل في أحد المساجد في الكويت ليس تفجيراً لمسجد فحسب، بل محاولة لتفجير روح الكويت بما هي اعتدال وانفتاح وتقارب وتقريب.
لكن الكويت لا تفعل فيها مثل هذه العمليات أي ردة فعل انفعالية.
اجتاحوا الكويت وأحرقوا حتى رمالها، لكنهم لم يؤثروا في عزم قيادتها وعزيمة مسؤوليها واصرار شعبها.

***
الانفجار، عدا كونه تسبب في ضحايا وجرحى، هو انفجار لئيم بكل ما في الكلمة من معنى، فهو استهدف مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر في مدينة الكويت، اثناء صلاة الجمعة. وفي شهر رمضان المبارك، أي ان الانفجار استهدف ابناء الطائفة الشيعية الكريمة في الكويت حيث لا تمييز بين مواطن ومواطن، وهذا ما ألمح اليه رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح وهو الرجل الصلب والحازم والذي يفضل الا يجربه قادة الارهاب، من ان الهجوم يستهدف جبهتنا الداخلية ووحدتنا الوطنية ونحن أقوى بكثير من هذا التصرف السيئ ووعي المواطن فوق كل شيء وهو الذي سيخذلهم.
لكن امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لا يستكين، وهو الحاكم الحكيم وبعيد النظر والذي عمل دائما لتضامن العرب وتفاهمهم، حيث نزل الى مكان التفجير الارهابي ليوجه رسالة في أكثر من اتجاه:
رسالة الى شعبه مفادها ان الكويت لا تستكين ولا تتراجع.
ورسالة الى الارهابيين والى من يقف وراءهم ان الكويت لا تخيفها مثل هذه الاعمال.
ورسالة الى الاشقاء العرب مفادها ان الارهاب سيبقي الكويت كما هي من دون تراجع.
***
وربما هذا ما قصده رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق علي الغانم من ان الارهاب الأسود سيتم وأده بسواعد الكويتيين.
وليتابع: نحن أمام خيارين لا ثالث لهما اما ان تنجح الفتنة ومخططات الارهاب في تفريق الكويتيين وشق صفهم أو ينتصر الكويتيون في تلك المواجهة الحاسمة.
وليوضح انه عندما اشير الى الكويتيين لن اقول: الكويتيون من كافة اطيافهم فاليوم ليس هناك الا طيف واحد ولون واحد وعنوان واحد هو الكويت.
***
انها الكويت، فلا تخطئوا الحساب: شهداء بالعشرات، جرحى بالمئات، لكن الكويت لا ترضخ للارهاب، يكفي ان يلاحظ المراقب الصفوف الطويلة من المتبرعين بالدم لأعالة الجرحى ليعرف ان الكويت لا تفرق بين مواطن ومواطن وان الشعب واحد والدم واحد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.