العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

شعلة هدم وسط بيروت: الاخفاق بملف النفايات

هناك تعمية على الحقائق بشكل منقطع النظير، لكن السياسيين ممن يفترض فيهم ان يتكلموا قد بلعوا ألسنتهم علمًا ان الحقائق إما ان تُقال في الملمات، وفي وقتها المناسب، وإما لا يعود من لزوم لها.

***

أحدث النظريات التي تحاول ان تُروَّج في هذه الأيام لضرب الإنجاز الأهم في لبنان، وهو سوليدير، هو الايحاء بأن المنطقة مقفلة على الناس العاديين. هذا كلام باطل يُراد به باطل، فمنذ متى كانت سوليدير مقفلة؟ هل تم نسيان الناس والعائلات والاطفال والافراد كيف كان وسط بيروت يزدحم بهم؟ هل كان أحد يمنعهم من التجول والتسلية وتمضية ايام العطل والمناسبات؟ هل المطلوب ان يبقى وسط بيروت كما كان قبل اعادة الاعمار تعشش فيه الافاعي والقوارض والاوبئة والامراض؟

ثم من يحدد الاسعار؟ أليس اقتصاد السوق والعرض والطلب في الاقتصاد الحرّ؟ هل الأسعار في مانهاتن في نيويورك هي ذاتها الأسعار في احياء اخرى كافة في نيويورك؟ هل الأسعار في لوس انجلس هي ذاتها في المناطق؟ وللذين يتغنون بأمجاد الشيوعية ونظريات لينين، هل تناهى الى اسماعهم ان سعر الشقة في قلب موسكو اليوم، مهد الشيوعية سابقا، هو ضعف سعرها في باريس ولندن وروما وواشنطن؟

ولئلا نبتعد كثيرا، هل الأسعار في مناطق الرملة البيضاء وكليمنصو والحمرا هي ذاتها في الخندق الغميق وصبرا والاوزاعي؟

ما هذه الفلسفة في المطالبة بالأسعار ذاتها في كل المناطق؟ لم تتحقق العدالة والمساواة على الأرض منذ وُلدت البشرية؟ فهل بالامكان تحقيقها اليوم في أيام معدودة عبر تهديم منطقة وسط بيروت وسوليدير؟ وهل سوليدير هي المسؤولة عن الاجحاف والعبودية والتفاوت الاجتماعي منذ أيام الثورة الفرنسية مرورا بثورة الفلاحين في جبل لبنان وصولا الى كارل ماركس ولينين؟

كفى فوضى وتشويها للحقائق.

منطقة الحمرا، على سبيل المثال لا الحصر، ليس فيها سوليدير ولا علاقة للرئيس الشهيد رفيق الحريري فيها، لا من قريب ولا من بعيد، فما الذي يحدد الاسعار فيها؟ أليست حرية السوق والعرض والطلب؟ أليس الامر ذاته ينطبق على كورنيش البحر الممتد من فندق الفاندوم حتى الحمام العسكري؟

اذا كان الامر كذلك فلماذا الحملة على وسط بيروت وسوليدير؟ الناس ليسوا بسطاء، انه التحامل على الرئيس الشهيد رفيق الحريري وانجازاته، انها محاولة لضرب تاريخه ولما حققه، لكن ما سجل في التاريخ لا يمحى.

 

***

أنتم الذين بسّطم بضائعكم في وسط بيروت، لماذا لا تفتحون فروعا لكم في المناطق اللوكس في عين التينة أو الرملة البيضا، الستم مع المساواة؟ ساووا بين المناطق اللوكس، واذا لم تفعلوا تكونوا مغرضين يقف وراءكم مغرضون لا هدف لهم سوى الهدم.

***

لم ننس بعد ما كان يطلق في مطلع السبعينيات، مع التحضير لبدء الحرب، عن اليسار الهدام، لكن فات هؤلاء ان اليسار في العالم هدم نفسه قبل ان ينجح في هدم شيء.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.