العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

معارك على كل الجبهات: إنها الإنتخابات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لم تصل العلاقة بين بعبدا وعين التينة إلى ما وصلت إليه في الأيام الأخيرة من تراشق إعلامي غير مسبوق، ويجهد الطرفان في التفتيش عن أقسى الصفات لمهاجمة بعضهما بعضاً، حتى ليتبادر إلى الذهن أنَّ التراشق هو بين أعتى الخصوم وليس بين حلفاء.
المحطة التابعة للتيار الوطني الحر شنَّت هجوماً عنيفاً على الرئيس بري من دون أن تسميه، فقالت:
في الضمان، سلسلة ممارسات مخالفة للأصول والقانون والأنظمة المرعية. أما الغرض، فالسيطرة على مرفق يعني أكثر من نصف مليون لبناني، ويحتوي على مليارات الدولارات.

المحطة التابعة للرئيس بري تقول:
من يُصدِّق بعد اليوم تياراً شعاره الإصلاح تحوَّل إلى تيار المصالح؟
من يُصدِّق تياراً عنوانه التغيير لم يبقَ منه سوى تغيير الإلتزامات والمواقف؟
من يُصدِّق تياراً يحمل مشروع المدنية ويطيف الوظائف على حساب الكفاءة؟
من يُصدِّق أنَّ الدولة القوية تُبنى بخرق الدستور والإنقلاب على الطائف؟

هكذا، التيار الوطني الحر يتهم عين التينة بوضع اليد على الضمان، وعين التينة تتهم التيار بخرق الدستور والإنقلاب على الطائف.
في ظلِّ هذا الجو، كيف ستتطور الأمور؟
لا أحد يملك جواباً كافياً ووافياً وشافياً، فأخطر ما في هذا الصراع أنَّه صراع من دون ضوابط ويفتقد، ويفتقر، إلى الوسطاء، كما أنَّه مفتوح على كلِّ الإحتمالات والسيناريوهات، ومن أبرزها مراقبة كيف ستكون تحالفات الثنائي الشيعي مع غير طوائف أو غير مذاهب؟

هذا السؤال يستعصي على الخبراء، وفي الإنتظار فإنَّ آلية العمل الإنتخابي أقلعت أمس، من خلال هيئة الإشراف على الإنتخابات التي باشرت عملها رسمياً أمس عبر استقبال تصاريح وسائل الإعلام الراغبة في الإعلان الإنتخابي المدفوع.
ومع إنطلاق العملية، بدأت تتبلور أكثر فأكثر مسألة التحالفات، ومنها ما ينطبق عليه صفة النهائي ولا عودة عنها، وعلى سبيل المثال لا الحصر:
من المرجَّح ألا يتحالف الرئيس نبيه بري مع تيار المستقبل، في حال كان قرار الرئيس الحريري عدم التعاون انتخابياً مع حزب الله.
حسابات الرئيس بري أنَّ الثنائي الشيعي بإمكانه أن يحصل على ثلاثين مقعداً، وهذه الحسابات قريبة من الواقع لأنَّ التفاهم بين الطرفين ثابت ولا عودة عنه.
في المقابل ما هو الحجم النيابي للرئيس سعد الحريري في الإنتخابات المقبلة؟
رئيس الحكومة لديه اليوم 34 نائباً، لكن القانون الجديد ما زال غامضاً على مستوى النتائج، خصوصاً أنَّ تحديات كثيرة تواجه الزعيم الشاب لجهة كثافة المرشَّحين الذين يريدون أن يكونوا إلى جانبه.

الغموض الأكبر ومعركة خلط الأوراق الكبيرة ستكون في كل دوائر البقاع، والجميع من دون استثناء يتهيَّب هذه المعركة.

من مؤتمر باريس – 4 إلى مؤتمر روما – 2، مع كل الإنشغالات، لا أحد يتكلَّم إلاَّ انتخابات، إنها الحُمَّى السياسية حتى أيار المقبل.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.