العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

سباق بين التعطيل والتفريغ!

Ad Zone 4B

جماعات التخريب، على أنواعه وأهدافه، ناشطة في كل المناطق اللبنانية، على قدم وساق وفخذ. وهي ليست في حاجة الى تقديم وتوصيف، فاسمها منها وفيها. وغايتها تعطيل حتى السير، وغنيّة عن التعريف.

قيل للبنانيين، من مسؤولين ونواب ورجال أعمال وأناس عاديّين، إن ثمة قراراً قد اتخذ إثر موقف الرئيس ميشال سليمان من “بعثة” “حزب الله” الى القصير، ثم رسالتيه الى الأمم المتحدة والجامعة العربية، دفاعاً عن أمن لبنان الذي أضحى أرقّ وأوهى من ورقة سيجارة.

وقد يكون القرار إيّاه متّخذاً من زمان، إلا أن الموقف الرئاسي الذي صدّع خواطر بعض حَمَلة الهويّة اللبنانية… قد عجّل في توجيه الرسائل الصاروخية الوديّة، التي تحمل الى اللبنانيين كل أنواع التضامن والمحبّة والتطمينات.

الوضع في “الوطن الرسالة”، والذي جارت عليه الأحداث، وأمعن في تمزيقه أبناؤه الأبرار، لم يعد يختلف عن وضع المنخل. أو الغربال في أحسن الأحوال. وأفضل ما يُقال عنه وفيه إنه معطّل من أعلى رأسه الى أخمص قدميه:

فالدولة لم يبق منها ولها وفيها سوى الاسم… وعلى غير مسمّى. وخصوصاً بعدما نزلت الدويلات الى ساحات الوغى وشمّرت عن السواعد والمدافع والصواريخ، وفرّ من دربها حتى الهواء.

أما الحكومة المستقيلة منذ تأليفها فلا تزال تقوم بتصريف الأعمال بكل أمانة وإخلاص. والبعض يطيب له أن يقول عنها إنها تحسّنت كثيراً بعد استقالتها، وتحديداً في قطاعي الطاقة حيث الكهرباء أندر من الليرة العثملية، والاتصالات حيث لا يستطيع ابن امرأة أن يكمل مخابرة من محمول إلا بعد أربعة خمسة “انقطاعات”…

ناهيك بوزارة الخارجيّة التي وقع الوزير في هواها، فما كان منه إلا أن خطفها معه الى البيت. وهو يصطحبها حتى الى العشاوات والولائم التي يُدعى إليها.

ومهما حاول رئيس الحكومة أو رئيس الجمهورية إقناعه بإعادتها الى قصر بسترس، فإنه لا يدير لأحد سوى الأذن الطرشاء.

ومع أن القضاء اقترب كثيراً من القدر، فإنه لا يزال يعطي بصيص أمل للناس.

وأما الأمن، وانضمام صيدا أخيراً الى طرابلس وعرسال وباقي المدن والمناطق النائية، فحدّث عنه ولا حرج.

ويبدو أن الحبل على الجرّار، وهو كان سابقاً على الجرّار ذاته إلا أن الناس لم يكونوا على علم بالأمر حتى أزيحت الستارة أمس، وعلى حين غرّة، عن منصّة بلّونة وصاروخيها.

في كل حال، هذا لا يعدو كونه غيضاً من فيض. فعملية تفريغ الوطن الرسالة من مقومات الدولة الواحدة ولبنان الواحد مستمرة باندفاع وقوة والخير في الآتي من المفاجعات.

إلا إذا أتاحوا لتمّام سلام فرصة تأليف حكومة إنقاذ تلجم هذا الفلتان الخطير.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.