العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

ما رأيكم بحكومة اقتصاديين؟

Ad Zone 4B

إذا كان الهدف والقصد والأرب تيئيس تمّام سلام ودفعه إلى الاعتذار، على ما يذاع ويشاع، فقد خاب الظنّ والسهم معاً.

 

فالرئيس المكلّف ابن أبيه. وهل يخفى صائب بك وتاريخه الحافل بالمواجهات السياسيّة، والصمود والتصدّي؟

على كلّ، فليجرّبوا كل ما عندهم من ألاعيب، وليضيفوا غابة أخرى إلى غابة الشروط والشروط المضادة. فالرجل لن يتزحزح.

منذ اليوم الأول، أو الثاني، لتكليفه وهو يطرح التشكيلة في ظهر أختها. انطلق من “حكومة المصلحة الوطنيّة”. لم يمشِ الحال. عتْرَسَت. قال، متبنياً اقتراح الرئيس ميشال سليمان، فلتكن “حكومة جامعة”. للحال نزلت الشروط إلى ساحة النجمة، صعوداً إلى باحة السرايا، فدارة المصيطبة. طيّب. ما رأيكم دامت شروطكم بـ”حكومة حياديّة”؟

قامت القيامة، همدر المهمدرون: الهدف إقصاء أو استبعاد “حزب الله” عن جنة الحكم و”الوزارات السياديّة”…

بعد تسلّم الرئيس اللواء الأمير فؤاد شهاب منصب الرئاسة أواخر العام 1958، كلّف الرئيس رشيد كرامي تأليف “حكومة معتدلة” يُقلع معها العهد الجديد، وتنتشل البلد من ساحات وشوارع الثورة الحمراء التي قادها العقيد عبد الحميد السرّاج من دمشق أيضاً، وبدعم ضمني من الرئيس جمال عبد الناصر. فتمّ تأليف وتوزيع الحصص في سرعة فائقة.

صباح اليوم التالي، وقبل طلوع الضوء، كانت الطرق العامة والزواريب والأحياء مقطوعة بالدواليب والبراميل الفارغة. من ساحة البرج، فصعوداً في اتجاه الجبال والسواحل.

ما الخبر، سأل الرئيس شهاب؟

أجابه النقيب انطون سعد رئيس الشعبة الثانية: ثورة بيضاء تقودها الكتائب احتجاجاً على عدم التوازن و…

أسكته شهاب، واستدعى حالاً وسريعاً الرئيس كرامي. بعد خلوة استمرّت نصف ساعة ولدت حكومة رباعيّة مؤلّفة من كرامي رئيساً وعضويّة الشيخ بيار الجميل والحاج حسين العويني والعميد ريمون إده.

ومرّ القطوع. وانتقل البلد خلال ساعات من حال إلى حال.

بالطبع، لن نقترح على الرئيس سليمان والرئيس سلام حكومة رباعيّة مماثلة، إذ سيجدون لها ألف علّة وعلّة… هذا إذا تمّ “العثور” على رجالات يكملون العدد.

إذاً، وحال البلد اقتصادياً لا تحتاج إلى محلّلين وشارحين، أقترح مباشرة على الرئيسين الشروع فوراً في تأليف حكومة اقتصاديين، لا يتجاوز أعضاؤها الثمانية. فالمرض اللبناني اليوم اقتصادي ومَنْ أصلح للمهمة غير رجال الاقتصاد؟ المهم أن يحضر الأطباء ويباشروا العلاج قبل أن يموت المريض.

فللمرة الأولى يشهد لبنان إضراباً وإقفالاً للهيئات الاقتصادية، من تجارية وصناعية وزراعية ومالية.

فماذا يقول أصحاب الدخل المحدود، واللاهثون في أثر الرغيف؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.