العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

السباق بين “السلَّة” والإرهاب…

Ad Zone 4B

كلَّما تأخَّرت الحلول السياسيَّة في لبنان الواحد الموحَّد المتحد إلى أبد الآبدين، غرقت فئاته في طوائفيتها وانعزاليتها من حيث تدري أو لا تدري. وكلَّما تقدَّم الإرهاب خطوات داخل الوضع اللبناني، وداخل البيت اللبناني، وداخل التركيبة اللبنانية التي صارت اسماً على غير مسمّى.

 

وكلَّما ثبَّت الإرهاب أقدام شبكاته المتعدِّدة الجنسيّة واللون والهدف ناشرة “رسالتها السامية” بين اللبنانيّين وفي مختلف الأرجاء، تراجعت حظوظ التفاهمات والتوافقات في اللحظات الأخيرة، أو بعد فوات الأوان.

على كل المسؤولين من ممارسين ومكلَّفين، كما على كل المراجع من سياسيَّة ودينيَّة، أن يأخذوا في الاعتبار ما يحصل في سوريا التي صارت شريكة مباشرة في الصيغة اللبنانية، والذيول والتداعيات الخطيرة لحربها المفتوحة على كل الاحتمالات… بالنسبة إلى لبنان، وبعض فئاته التي قد تفاجئ الجميع بما هو أبعد بكثير من تعطيل البلد واستحقاقاته.

على هذا الإيقاع، وفي ضوء هذه المستجدّات البالغة الخطورة، يُصبح من البديهي أن “يتطوّر” الاهتمام السياسي من البحث عن حلول ناجعة توقظ عملية تأليف الحكومة الجديدة من استراحتها الطويلة، والاستحقاق الرئاسي الذي بدأ الكلام وعكسه عليه، ينتشر على نطاق واسع… وعلى الفضائيات والوجوه، كما في الأحاديث الهامسة والمجالس بالأمانات.

ليس من باب التخويف أو التهويل، بل لتذكير اللبنانيّين بما يُشاع ويُذاع من تصريحات وتلميحات لا تخلو من التهديد، أو التحذير…

في السياق ذاته، ثمة رأيان أو اتجاهان: واحد ينادي بـ”سلّة الحلول الثلاثية”، أي تأليف حكومة توافقية، اختيار رئيس جمهورية توافقي، وضع قانون انتخاب توافقي. وفي آن واحد يُعلن “الاتفاق التاريخي”، وما تضمّنته السلّة.

التأمل مليّاً في الواقع اللبناني، يجعل أمر هذه السلّة احتمالاً متقدِّماً على سواه، ولكنه غير قابل للتنفيذ.

أما الاتجاه الآخر فيذهب الى أبعد من ذلك. بل لا يتوقَّف عند اقتراح السلّة وإغراءاته. إذ أنه يفتح الباب اللبناني المشلَّع على مصراعيه، متحدّثاً عن عالم عربي جديد بكل وضوح، ولبنان ضمن هذا العالم الجديد. إلا أن الصيغة ليست واضحة تماماً: من مصر إلى سوريا، فالعراق، فاليمن الذي يتهيأ لاستقبال “جنوب جديد”، ثم تونس وليبيا…

قد يستذكر بعض اللبنانيين، للمناسبة الصيغة اللبنانية الفريدة، والوطن الرسالة، وتركيبة الثماني عشرة طائفة المميزة.

سيكون الجواب الجاهز: إذاً، كيف لا تستطيعون تأليف حكومة عاديَّة طبيعيَّة بعد تسعة شُهور من الانتظار؟

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.