العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أجَل، القرارُ أبعدُ من هنا…

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بصريح العبارة، يقول رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي وليد جنبلاط إن القرار ليس هنا. القرار أبعد. والقرارات الكبيرة كما القرارات الصغيرة.

 

أتابع عادة، بانتباه واهتمام خاصًين، عندما يتحدّث وليد بك في الاستحقاقات اللبنانيّة التي تُعتبر من الأولويات على صعيد المصلحة الوطنيّة، لأنني أعرفه مثقّفاً باستحقاق، وقارئاً مثابراً، ومتابعاً دقيقاً، وخبيراً في لعبة الأمم والدول الكبرى.

إلى ذلك، يتحلّى زعيم المختارة بجرأة تكاد تكون نادرة في طرح ما له وما عليه، وما عنده، وما يراه متطابقاً مع كل مرحلة.

ولا يتردّد في إشراك الناس أو “الرأي العام” معه دون أية تَورية، حتى بالنسبة إلى ما يكون طرفاً مباشراً فيه، وربما ليس في مصلحته. وفي أحيان كثيرة حمَل الحقيقة كما هي، والتي يبحث عنها الناس، قائلاً لهم هذا ما تبحثون عنه.

يتراءى لي أنّ من الصعب، بل المستحيل، حصر هذا الزعيم السياسي المميّز في زاوية سياسيّة معيّنة. أو في جبهة متعدّدة الانتماء. أو في تيّار فضفاض. يحبّ التشارك والتعاون أحياناً، لكنه حريص جداً على حريّته حتى ليكاد يجعلها حزبه المفضّل وانتماءه الوحيد. فحريّته حريّة قناعاته. حريّة مزاجه. حريّة تغيير رأي أو موقف لم يعد مقتنعاً به…

تابعت حديثه الأخير إلى تلفزيون “المستقبل”. شدّني إلى كلمات ذكيّة اختارها بدقّة، لتعبّر بإيجاز ووضوح عن رؤيته، عما يقرأه في كتاب التطوّرات العربيّة، من سورية وعراقية ومصرية وسواها. وفنّد تداعياتها وذيولها على لبنان. وأخطارها أيضاً.

بحرص شديد، لا لُبس فيه، على البلد الصغير ووحدته، وصيغته، ونموذجه، ونظامه، يبلّغ الجميع أنه لا بدّ لنا أن نناضل من أجل تخفيف الأضرار. وليكن الرئيس الجديد توافقياً.

ثم يلفت مَنْ يعنيهم الأمر، كما الذين في واجهة السياسة والمسؤوليّة، إلى أن الأمور أبعد من هنا. وربما كان ذلك في معرض الإجابة عن سؤال يتّصل بالاستحقاق الرئاسي ومواصفات الرئيس الخَلَف.

حتى بالنسبة إلى انخراط “حزب الله” في الحرب السوريّة، فهو يرى أن المسألة في إيران… ومشاكلها مع الغرب.

إذاً، على التكتلات والتيارات والمرجعيّات الرئيسية أن تتلاقى في التنسيق والتوافق. وقد سمّى جنبلاط الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري.

ولا يلبث أن يعود إلى الاستحقاق الرئاسي، داعياً إلى اعتماد الحوار وتهيئة الحكومة لمواجهة المستجدّات، ومشدّداً على تعزيز قُدُرات الجيش والتنسيق بين الأجهزة الأمنية لتطويق موجة الإرهاب، وعدم إعطاء ذريعة للجماعات الانتحارية في بلد حدوده مفتوحة على كل الاحتمالات.

تعمّدت إيراد جمل بكاملها كونها تجيب عن الكثير من تساؤلات الناس الذين بات كابوس الإرهاب يُقاسمهم الوِسادة.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.