العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

يوم القلق والأسئلة المُربكة!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كان لبنان، حكومة وقيادات ومرجعيّات وشعباً، منهمكاً في البحث عن أسرع الطرق وأسهل السُبل التي تؤدّي إلى معالجة الوضع العسكري الإرهابي في أعالي جبل رأس بعلبك، حين أُذيع النبأ العاجل: “حزب الله” استهدف قافلة عسكريّة إسرائيليّة في مزارع شبعا، سقط بنتيجتها قتيلان أحدهما ضابط كبير وسبعة جرحى.

 

للحال رنّ الحدَث العسكريّ الحربجيّ الجديد في أرجاء لبنان كما ترنُّ النواقيس والأجراس في الأوقات الحرجة، وامتلأت شاشات الفضائيّات العربية والدولية بـ”الفلاشات” المبثوثة باللون الأحمر التي ترمز عادة إلى الخطر أو الخطورة.

وفي مثل هذه الحالات والأجواء تنهمر الأسئلة والتعليقات المتسرّعة، بدءاً من “كيف يعمل الحزب هذه العملية من الأراضي اللبنانية”، إلى كيف ستردّ إسرائيل على الحادث الجديد الذي أراده “حزب الله” رداً على جريمة القنيطرة التي ارتكبتها إسرائيل قبل أيام، وأسفرت عن مقتل عدد من شهداء الحزب وضابط إيراني، إلى آخره…

في هذا الوقت كانت العواصم الكبرى، أو عواصم القرار، قد تبلّغت النبأ، مثلما تبلّغته الشرعيّة الدوليّة المتمثّلة بالأمم المتحدة. فسارع كل مَنْ له مركز مرموق ومَنْ له كلمة مسموعة، وكذلك كبار المسؤولين المرموقين لتهدئة الوضع قبل الانفجار.

أما الأمم المتحدة فتوجّهت إلى جميع الأطراف، مشدِّدة على الامتناع عن القيام بأية أعمال تزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط. لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أطلّ بتحذير كعادته، مذكّراً مَن يعنيهم الأمر “أن على مَنْ يريد أن يختبر قدراتنا في الشمال أن يتذكّر ما حلّ بغزة أخيراً”.

التعليقات المحليّة صبّت بمجملها في خانة التشديد على عدم توريط لبنان، مثلاً: “كنّا منتظرين كل شيء، إلا أن يكون الردّ على إسرائيل من لبنان”… “لا يحقّ لـ”حزب الله” أن يورّط لبنان وشعبه كلّه في نتائج عمليّات من هذا النوع”. وقِس على ذلك.

في الواقع كانت اللحظات الأولى مُربكة، ومُقلقة، ومصدر خوف بالجملة من العواقب وما قد يحصل كردّ فعل في البلد. لقد فوجئ اللبنانيّون، المسؤولون كما المواطنون العاديّون. خلال دقائق، لا ساعات، كانت الشوارع والمتاجر والمطاعم والمقاهي والطرق والأرصفة قد بدأت تخلو من الناس و… السيارات، كما الدراجات.

استفاقت ذكريات السنين المريرة وتلك الاجتياحات والحروب التي لم ينجُ من شرّها وقنابلها جسر، أو محطّة كهربائيّة، أو أوتوستراد، أو مطار، أو مستودع للماء… كل البُنى التحتيّة تفقّدتها القنابل الإسرائيلية بكل أنواعها وأسمائها.

وأسئلة تتبع أسئلة، من داخل ومن خارج، والأجوبة تكتفي بالغمغمة والتحليلات السريعة غير المُقنعة، فيما القلق يرسم وجوده كسيّد للموقف.

قبل أن يسود الظلام أعلن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي أنه أبلغ “اليونيفيل” انتهاء الردّ على مزارع شبعا. فهل هذا كل شيء؟

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.