العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

العبور والعبرة…

Ad Zone 4B

جميع اللبنانيّين يستنكرون الجريمة الوحشيّة التي تعرّضت لها بلدة “قلب لوزة” في إدلب، ويندّدون بمرتكبيها. ويقولون مع الرئيس تمام سلام إنها تشكّل اعتداء صارخاً على “مكوّن أساسي من مكوّنات الشعب السوري”، مثلما تظهر مرة جديدة إجرام القوى الظلاميّة التي تنتهك الحرمات في العديد من البلدان العربيّة، وخلافاً للقيم والاعتبارات الإنسانيّة.

 

والقلق الذي دبّ في نفوس كثيرين من المسؤولين والمعنيّين اللبنانيّين، يعكس خطورة هذه الجريمة، وهذه الاعمال التي تؤدّي عادة إلى فتنة بين أبناء الشعب الواحد، وتخوُّف من انتشار عدواها على نطاق أوسع.

ومن حقّ لبنان أن يخشى ويتخوّف مما تقدم عليه القوى التكفيريّة، الساعية دائماً إلى توزيع الإرهاب، واعتماد الجرائم الجماعيّة أسلوباً لإثارة الذعر في نفوس الناس المسالمين والأقليّات البعيدة عن لوثة السلاح والقتل والهدم، ودون تمييز أو شفقة.

خصوصاً أن الجرود اللبنانيّة الشرقيّة المشرفة على مناطق سوريّة حدوديّة بدأت منذ فترة بعيدة التمارين والأخذ والردّ بالأسلحة الخفيفة والثقيلة، وعلى طريقة “الحنجلة” التي تنتهي عادة بالدبكات الجماعيّة والأسلحة الثقيلة.

لا شكّ في أن اللبنانيّين، من سياسيّين ومسؤولين وأناس عاديّين علمتهم التجارب أن يسارعوا إلى تنفيخ اللبن لفرط ما أحرقهم الحليب الساخن، إلا أن موقف رئيس الحزب التقدّمي الإشتراكي وليد جنبلاط يدعوهم إلى التأمّل والتريّث.

ويردّدون معه في هذه اللحظات الحرجة أن كل كلام آخر يتوخّى التحريض، أو يؤدّي إلى مزيد من التأزيم والتصعيد إنما لا يسدي نفعاً، وليس من شأنه سوى الانجرار نحو الفوضى العارمة التي وصلت إليها سوريا. “من جهة أخرى أرفض وأحذر من التحريض الإسرائيلي حول العرب الدروز في سوريا”.

وخلال الاتصال الهاتفي بين الرئيس سعد الحريري وجنبلاط كان التأكيد مشتركاً لأهميّة متابعة التنسيق في هذه المرحلة الدقيقة، وبذل أقصى الجهود لحماية الاستقرار والسلم الأهلي في لبنان “الذي يبقى فوق كل الاعتبارات”.

من هنا كان التشديد على عدم الانزلاق إلى ردود فعل، إفراديّة كانت أم جماعيّة، رغبة في قطع الطريق على محاولات زج المجموعات الطائفيّة والمذهبيّة في حروب عبثيّة.

وما دام لبنان مفرَّغاً من رئيس للجمهورية يقوده في هذه الظروف الصعبة، فالمطلوب من القيادات الواعية بذل كل الجهود لمنع نار الطائفيّة من عبور الحدود، والاعتبار من العبرة.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.