العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لبيروت من قلبي سلامٌ …

بيروتنا ليست فشّة خُلق لكل باحث عن مقعد نيابي، أو كرسي في الصفوف الأماميّة ولا ساحة سائبة للطامحين إلى الالتحاق بـ”الملعب السياسي” ولو من الطاقة.

 

بل هي السيّدة الأولى في كل المناسبات والأيّام، مهما كانت حالات الزمان عليها شتى ولها من قلبي سلامٌ وقُبَلٌ.

وتستحقّ كل تكريم. كل تضحية. كلّ أغاني الحبّ. كلّ مناديل العشّاق وأغانيهم وأشعارهم. تستحقّ كلّ النذور، كل البخور، كل عقود الياسمين والغاردينيا.

كيف يستطيع البعض ممّن يدّعون الغيرة على عاصمة الدنيا توجيه البغض والحقد إليها، مع التنكّر والتنكيل والاضطهاد؟

إنها أمّنا وبيتنا وعشيقتنا، نحن اليتامى الواردون إليها من حقول القمح وبساتين الزيتون والعنب والتين. كم ضمّتنا إلى صدرها؟ كم أرضعتنا الحبّ والإباء والوفاء من ثديين لم تقوَ عليهما الحروب والمؤامرات؟

إنها نجمة ليالينا، ووحي شعرنا والنثر والغناء والرسم والحفر على الهواء، والمقيمة في أحلامنا وأوهامنا ووفائنا لها وللبنان المغلوب على أمره في كل الأزمنة، ومع كل فئاته وطوائفه.

كم سرّتني غضبة الوزير نهاد المشنوق زميلنا ورفيقنا القديم وصديقنا الدائم والوفي في كل الحالات، وأياً كانت تقلّبات الأزمنة. غضبته دفاعاً عن بيروت التي لا تتكرّر. بيروت التي مَنْ لا يعرفها لا يعرف معنى الجمال والتألّق والإبداع والتفوّق والصبر والصمود… وعودة الطائر من البحر.

قال نهاد الوزير والابن الشاطر والبيروتي الذي يُشكل عليه أحياناً أن يكون هو النائم على زند بيروته أم تكون هي النائمة في قلبه: “لن أتكلّم على المدينة من موقع الانتماء إليها بحكم الولادة والنشأة. أتكلّم عن بيروت المدينة الجامعة التي أعطت للجميع، وأهديناها ونُهديها مكان الوردة سكيناً، كما قال الدمشقي الراحل نزار قباني، أُتابع بعض النقاشات السطحيّة، ولكن الصاخبة حول إعادة الإعمار وتجربة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومعظمها سجالات استُعيدت من خزانات العسَس السياسي أيام الوصاية السوريّة.

ما نراه اليوم هو لغةٌ شتائميّة حاقدةٌ على المدينة… وعلى إعادة إعمارها. وأنا ممّن لا يطالبون أحداً بتقديس مَنْ عمّر، بل أتحدّث بكل انفتاح على أوجه النقد المشروع. لكن أمام الحملات المغرضة والشعبويّات المريضة أنا معنيٌّ بالقول إن في بعض ما أسمعه استكمالاً صريحاً للمشروع الأمني الذي اغتال رفيق الحريري، ويحاول تشويه مشروعه وسيرته وتجربته.

إن وسط بيروت الفارغ اليوم هو وسط مفرَّغ عن سابق تصوّر وتصميم. لذا أقول من موقع المسؤول ومن الموقع السياسي إن بيروت ليست يتيمة. وسنمنع بحزم، وبواسطة قوى الأمن والجيش والأمن العام التعرّض للأملاك العامة في قلب بيروت الذي هو قلب لبنان”.

لبيروت من قلبي سلامٌ وقُبَلٌ ومنديل العيون…

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.