العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مطالعة في “وقيعة” التأليف

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هل انتقل الوضع الحكومي المبلبل، برمته، من حال التشتُّت والارتباك الى حال الارتياح ولو بمقدار استراحة محارب؟

على وقع القيل والقال، والتأخير الذي بدأ يُشغل البال ويُكثر الوساوس، يؤكد مصدر سياسي موضع ثقة أن المسألة الحكوميَّة بكل تعقيداتها مرشَّحة لمرحلة تصويب وتفاهم خلال أيام.

وقد تليها مباشرة مرحلة الشروع في إلباس التشكيلة، المنتظرة بصبر فارغ، ثوبها الجديد والنهائي، بما في ذلك حقائب “المشكلة العظمى” التي ترتدي حلّة “السياديَّة”، أو تُحسب من فئتها…

سألتُ شخصيَّات سياسيَّة، أطمئن الى آرائها ورؤيتها وسعة معرفتها، عن نظرتها الى الوضع الحكومي كما هو الآن، وكما آلت اليه حال التوزير وتوزيع الحصص والمغانم والهدايا…

يجزم بعضهم، بروية وتأنٍ، أن عملية التأليف ستكون جاهزة قبل الأعياد. ولكن، على أيَّة أسس ومعطيات بني هذا الجزم؟

هنا يأتي دور الوساطات والمساعي الحميدة على ما يبدو. والأحاديث التي سمعتها مطمئنة الى أن المصالحات والتسويات التي دخلت بقوة على خط التعقيدات انتجت “ثماراً تأليفيّة” ناضجة، ستشهد الأيام المقبلة تطوراتها الايجابيَّة والفعَّالة.

هل يمكننا القول علناً إن الاختراق المطلوب للتعقيدات العاديَّة والمفتعلة بات جاهزاً؟

في رأي مَنْ سألت وسمعت أجوبتهم وما عندهم، أن المرحلة المنتظرة ستشهد تطورات إيجابية علنية، تدفع بالنتائج الجدية الى اختراق جدار الصمت، وحواجز الارتباك والشكوك التي عادت تنتشر في طريق التأليف، كما كان الوضع في سالف الأيام…

عند هذه النقطة تحديداً لا يعود في الإمكان التقدّم، أو التأخُّر، أو الاجتهاد، ريثما يظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وريثما يظهر الموقف الايراني الذي ضاعف ضغوطه على البلد المأزوم…

وخصوصاً بعد انهمار العواطف على العهد الجديد من الدول العربية، كما من العواصم الأوروبيّة والأميركيّة. ومن كل الجهات.

الدول العربيَّة والدول الغربية، وكما نعلم أن لإيران طموحات شاسعة في الديار العربيَّة. وهي ليست في حاجة الى مَنْ يشهد على دورها أو يُسْتِر هذا الدور، كونها نزلت الى الساحات الحربيَّة والسياسيَّة بقضِّها وقضيضها.

عند هذه “العلامة الفارقة” لا يعود في الإمكان التقدُّم، أو التأخُّر، أو الاجتهاد، ريثما يظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود. ومعه توجهات التشكيلة الحكومية، و”توزيعات” الحقائب الوزاريَّة…

ما يهم الناس من كل هذه التفاصيل المملَّة، والتي لا يودُّون الاطلاع عليها أو معرفتها، هو أن يحدث تطوُّر ايجابي يضمن موافقة إيران وحلفائها المحليّين على إزالة العراقيل من درب التأليف. وسحب العصي من دواليب الحقائب التي أصبحت بشهرة سلسلتي جبال لبنان الشرقية والغربية.

ولا يجوز أن ينسى هؤلاء أن المقيم في قصر بعبدا هو الرئيس الجنرال ميشال عون.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.