العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

مطرحك يا واقف

Ad Zone 4B

لا يزال لبنان والناس في انتظار هدايا “حكومة العمل”، لا “الهدايا النارية” التي حملها الى الديار وزير خارجيَّة أميركا مايك بومبيو مع ضحكة من كعب الدست.

 

فعادت الأجواء الى ما كانت عليه قبل تأليف الحكومة، وقبل الزيارة المشؤومة كأنما يا بدر لا رحنا ولا جينا.

 

بل، كلَّما داوينا جرحاً سال جرحُ. وفي السياق ذاته، وعلى الايقاع نفسه، تتفجّر الأزمات من حيث لم يكن يدري أحد أو يتوقَّع.

 

المُنتظَر كان عكس الحاصل تماماً: المنتظر تأليف الحكومة التي ستشيل الزير من البير، حتى قبل أن تنال ثقة تشجّعها على الإقدام والتنفيذ في كل الحقول، ثم الانطلاقة الكبرى داخلياً وعربيّاً ودوليّاً، ثم تدفُّق الناس من كلّ حدب وصوب. وبالملايين. وقبل أن يطلّ موسم الصيف والسياحة والسباحة. نحلم بأشياء وتطورات اشتاقت دنيا لبنان اليها، فيما يغنِّي الناس رجعت ليالي زمان، رجعوا أهالينا…

 

ولكن، ها نحن في المشهد القديم ذاته. لا زيادة ولا نقصان. بلى، ثمة نقصان في الفرحة، والآمال، والرهانات التي وزَّعها كبار المسؤولين على الناس، كهدايا البشرى الأولى.

 

ولبنان المغلوب على أمره دائماً وأبداً، وعَبْر أفرقاء من شعوبه، تراه اليوم لا يزال يتقلّب عند نقطة الصفر ذاتها. والى درجة أن بعض المسؤولين، أو الوزراء، أو المحسوبين من عظام الرقبة، كلٌّ يغنّي على ليلاه، وبتشاوف وزنطرة على الكبار قبل العاديين والصغار.

 

مطرحك يا واقف. أوعا تتحرَّك من مطرحك. مطرحك يا كهرباء، وربما الى أسوأ على رغم كل ما يُذاع ويُشاع ويملأ الأسماع. ومطرحك يا إصلاح. ماذا تنتظرون لتتحركوا في اتجاه ما تخرَّب وتدمَّر وتبهدل جبالاً وساحلاً، أرضاً وزراعة و أحراجاً وأنهراً وبحراً. ومطرحك يا فساد…

 

اللبنانيون ومحبّو لبنان من الأشقاء والأصدقاء أَعلنوا، بكل الوسائل واللغات وفي كل المناسبات، أنهم لا يصدِّقون متى يصل موسم الاصطياف حتى يتوجّهوا الى لبنان زرافات زرافات، وبالمئات لا العشرات، وبالملايين كما أعلن مراراً الوزير المعني مع ابتسامة تفوق الرطل بوزنها.

 

ماذا تمَّ على هذا الصعيد بالذات، لا بالنسبة الى الفنادق التي تتحضَّر دائماً لكن الصدمات والخيبات أكلت كل استعداداتها وترتيباتها. وهي اليوم في هذه الأجواء. الجميع ينتظرون مؤشراً مشجِّعاً، كما ينتظرون عودة الاهتمام عربيّاً بالوضع اللبناني بعيداً من الملابسات المحيطة بقرارات واشنطن وتصريحات بومبيّو وضحكاته التي لم تفارق وجهه، ولا صوته، ولا تصريحاته وكلماته.

 

ثم، لماذا أطلَّت في هذا الوقت الدقيق علامات تتصل بالصلاحيات، والمسؤوليات، والحقوق، وما الى ذلك، فيما كان من المتوقَّع والمنتظر تشجيع الحكومة، ومساعدتها كونها هي السلطة التنفيذيَّة؟

 

الناس ينتظرون الأفعال، والانجازات، والتغييرات، والاصلاحات، وعودة دولة القانون والنظام، لا البحث في الصلاحيات وسواها.

 

تماماً، كما لو تقول لأحدهم: عند ضيق نفسك خدلك هـ الزمّيرة!

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.