العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

سوريا إلى أين… لبنان إلى أين؟ معركة حلب تحدد الموقفين الروسي والأميركي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

من أين يبدأ المبعوث المشترك الاممي – العربي الجديد الاخضر الابرهيمي لاخراج سوريا من الحرب الداخلية. هل يبدأ من حيث بدأ سلفه كوفي أنان فانتهى باعلان فشله؟

هذا هو السؤال المطروح ولا جواب عنه حتى الآن.

ثمة من يقول إنه لن يبدأ من نقطة طلب تنحي الرئيس بشار الاسد أولاً لأن الخلاف حاد حولها داخلياً وخارجياً، إنما قد يبدأ من نقطة تشكيل حكومة انتقالية حتى اذا تم التوصل الى اتفاق على تشكيلها يصبح موضوع تنحي الرئيس الاسد ونقل صلاحياته الى هذه الحكومة مطروحاً كي تستطيع اتخاذ الاجراءات التي تتطلبها عملية الانتقال بحيث تبدأ بالدعوة الى اجراء انتخابات نيابية على أساس قانون جديد ينبثق منها مجلس نيابي ينتخب رئيساً للجمهورية وتأليف حكومة جديدة تتولى وضع دستور جديد للبلاد يعتمد التعددية والنظام الديموقراطي الصحيح.

لكن هل في الامكان التوصل الى اتفاق على تشكيل حكومة جديدة بالسرعة المطلوبة كي تنتقل اليها صلاحيات رئيس الجمهورية، واذا لم يتم التوصل الى هذا الاتفاق فما العمل؟

وثمة من يقول ان لا أمل في حل سياسي لما يجري في سوريا، انما بات الحل عسكريا وان طال أمده لان أياً من الطرفين المتقاتلين لن يرضى بصيغة حل سياسي ما دام طرف يصر على مناقشة هذا الحل على طاولة الحوار بوجود الرئيس الاسد، وطرف آخر يرفض ذلك ويصر على عدم مناقشة أي حل بوجود الرئيس الاسد وإنما بعد تنحيه، وفي أقصى حد بعد تشكيل حكومة تنتقل اليها صلاحيات الرئيس.

أما الدول المعنية بوضع سوريا، وتحديداً الولايات المتحدة الاميركية ومن معها، وروسيا ومن معها فتتريث لاتخاذ موقف من هذا الوضع، منتظرة الآتي:

أولا: ما ستسفر عنه مهمة المبعوث الاممي – العربي الجديد الاخضر الابرهيمي.

ثانيا: ما سيقرره مجلس الامن في ضوء ما ستسفر عنه مهمة الابرهيمي سواء كانت نتائجها سلبية أم ايجابية، لمعرفة ما اذا كانت الدول الاعضاء في المجلس ستوحد موقفها في اتخاذ قرار قابل للتنفيذ بدءاً بوقف تام لاطلاق النار.

ثالثا: انتظار نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية علَّ الادارة الاميركية الجديدة يكون لها موقف مما يجري في سوريا يختلف عن موقف الادارة الحالية بحيث تلتقي في الرأي مع روسيا في ايجاد حل سياسي أو حتى عسكري في سوريا.

رابعاً: انتظار نتائج المعارك الدائرة بين الطرفين في سوريا، ولا سيما في حلب، كي يبنى على الشيء مقتضاه. فاذا انتصرت المعارضة فان انتصارها يجعل روسيا ومن معها، تراجع موقفها وتعيد النظر في شروطها ومطالبها. واذا لم تنتصر المعارضة فقد تعيد الولايات المتحدة الاميركية ومن معها النظر في موقفها، بحيث تلتقي عندئذ وروسيا على حل مشترك للوضع في سوريا كأن لا يتنحى الاسد الا بعد تشكيل حكومة انتقالية تحول دون حصول فراغ وفوضى. اما اذا ظلت المعارك سجالا بين الطرفين ولم يتمكن أي طرف من التغلب على الطرف الآخر، وتعذر حتى ايجاد مناطق عازلة فان هذا يدخل الوضع في سوريا مرحلة “اللبننة” التي لم تنته الا باتفاق عربي ودولي على تلزيم سوريا وقف الاقتتال في لبنان بقرار صدر عن قمة عربية، فان مثل هذا الاتفاق يصبح مطلوبا لتلزيم وقف الاقتتال في سوريا لدولة او لمجموعة دول.

خامسا: انتظار مدى اتساع دائرة الانشقاقات عن المؤسسات العسكرية والمدنية، حتى اذا ما توسعت يكون انهيار النظام قد تحقق من الداخل فلا تعود ثمة حاجة للبحث عن حل سياسي أو حل عسكري، بل يفرض الواقع نفسه فيتحمل السوريون مسؤولية البحث عن نظام بديل وحكم بديل. فاذا تعذر عليهم ذلك بسبب تجاذبات داخلية وخارجية، فان سوريا تدخل عندئذ في فوضى عارمة كالتي تسود العراق.

يبقى السؤال المهم: الى أين سوريا لكي نعرف الى أين لبنان؟

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.