العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

8 آذار تردّ على المطالبة باستقالة الحكومة بإحداث فراغ يعطّل إجراء انتخابات 2013

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هل صحيح ان ثمة فراغا يخيف اذ استقالت الحكومة قبل الاتفاق على البديل، ام ان هناك من يخوِّف به لتبقى الحكومة الى اجل غير معروف؟

الواقع ان الفراغ الذي لا يخيف هو الذي تستطيع اي حكومة مستقيلة سده باستمرارها في تصريف الاعمال، اما الفراغ الذي يخيف اشقاء لبنان واصدقاءه فهو الذي يجعل الخلاف يطول على تشكيل حكومة جديدة بحيث يجيء موعد الانتخابات في ايار من السنة المقبلة ولا يكون وجود لحكومة تشرف عليها، وعندئذ يتعطل اجراؤها ويتعطل معها عمل المؤسسات. وعندما يطول هذا الفراغ فانه قد يولد فوضى تذهب بالبلاد نحو المجهول، وهذا ما جعل الرئيس ميشال سليمان يطلب من الرئيس نجيب ميقاتي التريث في تقديم استقالته، وجعل النائب وليد جنبلاط لا يغامر بسحب وزرائه، كما جعل الدول الشقيقة والصديقة تحذر من فراغ يؤثر على الامن والاستقرار. فلو لم تكن البلاد مقبلة على انتخابات نيابية قريبة لما كان الاتفاق المسبق على البديل شرطا لاستقالة الحكومة، وهذا مرفوض من حالات اخرى لئلا يصبح هذا الشرط قاعدة تعتمده كل حكومة مطلوب منها الاستقالة بحجة الخوف من الفراغ لتبرر بقاءها. فقد استقالت دائما حكومات قبل الاتفاق على البديل منها ويتم تأليف حكومات جديدة وفقا للأصول الدستورية، وكان من حق الحكومة المستقيلة تصريف الاعمال لسد هذا الفراغ. لكن عندما تكون البلاد تواجه استحقاقات دستورية مثل الانتخابات النيابية كما هي حالها اليوم فينبغي ان يكون للحكومة وجود وليس حكومة مستقيلة تشرف عليها، خصوصا الحكومة الحالية وهي من فريق واحد الا اذا اضطرت قوى 14 آذار حرصا على اجراء الانتخابات في موعدها الى القبول بالحكومة الحالية للاشراف عليها وهو امر قد يكون مرفوضا.

لذلك، فان ما يجعل المرحلة الحالية صعبة ودقيقة ولا تجوز فيها المغامرات وقد تكون اخطر من المرحلة التي سبقت مؤتمر الدوحة، هو

الآتي:

اولا: ان سوريا ما زالت قادرة على التأثير في مجرى الامور في لبنان من خلال حلفائها في 8 آذار الذين يخوضون معها معركة حياة او موت باعتبار ان مصيرهم السياسي مرتبط بمصير النظام السوري.

ثانيا: ان الاسباب التي اسقطت معادلة السين – سين واسقطت معها حكومة الرئيس سعد الحريري وجاءت بحكومة الرئيس ميقاتي ما زالت قائمة ما دامت الازمة السورية

لم تحسم.

ثالثا: ان اقدام الرئيس ميقاتي على الاستقالة لسبب من الاسباب، او اقدام النائب جنبلاط على سحب وزرائه من الحكومة، قد يرد عليه وزراء “امل” و”حزب الله” و”تكتل التغيير والاصلاح” برفض المشاركة في اي حكومة جديدة ان لم تكن مقبولة منهم سواء أكانت اتحادية ام حيادية، وعندها تدخل البلاد باب الفراغ المخيف الذي يحول دون اجراء الانتخابات النيابية في موعدها، ويصبح التمديد لمجلس النواب الحالي لا بد منه، وقد يجدد بدوره للرئيس سليمان وتكون الظروف التي جاءت به رئيسا لا تزال هي اياها خصوصا في غياب الاتفاق بين 8 و14 آذار على اختيار خلف له.

رابعا: ان الخروج من هذا الفراغ المخيف قد يعيد البلاد الى تكرار تجربة القمصان السود او ما يشبهما في فرض عقد مؤتمر جديد في مكان ما في الخارج الا اذا كانت قوى 14 آذار مستعدة للرد على قوى 8 آذار بالمثل حتى في الشارع وتأبى ان تظل وحدها “ام الصبي”، و قد تقع عندئذ الفتنة التي تتمناها اسرائيل والتي تخفف الضغط عن سوريا وتذهب بلبنان هذه المرة نحو التجزئة والتقسيم والفيديرالية.

لقد ثبت حتى الآن ان قوى 8 آذار ما زالت مستعدة لممارسة سياسة التعطيل التي مارستها مدى سنوات لا سيما تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية غير آبهة بما يصيب لبنان من ضرر، وما رفض “حزب الله” اعطاء رأيه في مصير الحكومة وفي البديل منها الا على طاولة الحوار وبحجة انه يرفض ابداء رأيه تحت ضغط قوى 14 آذار، الا لارغام هذه القوى على العودة الى الطاولة خلافا لما قررته. وبالعودة الى الحوار اما يكون اتفاق واما يكون خلاف فيتبادل كل من الطرفين اتهام الآخر بهذا

الخلاف.

الواقع ان ما يمكن قوله هو ان الظروف التي جاءت بالحكومة الحالية وحالت دون تشكيل حكومة اتحادية او حيادية لا تزال قائمة وهي ظروف لن تزول الا إذا زال الوضع في سوريا، وعلى قوى 14 آذار ان تتصرف على هذا الاساس.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.