العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

8 آذار ترفض الحيادية وتعرقل الوفاقية لتظلّ مستأثرة بالقرارات والتعيينات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هل تنجح محاولة رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط في التوصل الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تعيد جمع الاضداد وتكون قادرة على مواجهة التطورات والتحديات او اي حكومة يتفق عليها من خلال وفود للحزب التقدمي الاشتراكي تتصل بكل الاحزاب والتيارات؟

الواقع ان قوى 8 آذار اصرت عندما كانت اقلية على ان يكون لها الثلث المعطل في كل حكومة تتمثل فيها مع قوى 14 آذار بذريعة تحقيق المشاركة الوطنية في اتخاذ القرارات المهمة والحؤول دون استئثار طرف واحد بها حتى لو كان يمثل الاكثرية، وقد تحقق لها ما ارادت تحت طائلة التهديد بإحداث فراغ حكومي، وذلك برفض المشاركة في اي حكومة اذا لم تحصل على هذا الثلث، فكان لا بد لقوى 14 آذار من اعطاء قوى 8 آذار ما تريد تجنبا للفراغ، واصبحت “المشاركة الوطنية” التي تذرعت بها قوى 8 آذار مشاكسة عطلت صدور الكثير من القرارات المهمة وحالت دون التوصل الى حل حتى لمشاريع حيوية مهمة كانت قد اقرتها حكومة الرئيس فؤاد السنيورة بذريعة انها لم تعد ميثاقية بعد استقالة الوزراء الشيعة منها ورفض قلم مجلس النواب تسلمها، ولا يزال عدد من هذه المشاريع مجمدا حتى اليوم.

وبعدما نجح “حزب الله” باستعراض القمصان السود في نقل الاكثرية من 14 آذار الى 8 آذار، وسمّت الاكثرية الجديدة الرئيس نجيب ميقاتي لتشكيل حكومة تخلف حكومة الرئيس سعد الحريري التي اصبحت مستقيلة حكما بانسحاب وزراء 8 آذار ومن يحالفهم منها، حاول ميقاتي تشكيل حكومة وحدة وطنية لكن 8 آذار رفضت ان تعطي 14 آذار، بعدما اصبحت اقلية، الثلث المعطل وهو الثلث الذي كانت تصر عليه عندما كانت 8 آذار اقلية عند تشكيل حكومة كهذه، مع ان الغالبية في 14 آذار رفضت المشاركة في حكومة جاءت بها القمصان السود.

وارتأى الرئيس ميشال سليمان والرئيس ميقاتي تشكيل حكومة حيادية من خارج اصطفاف 8 و14 آذار بعدما بات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية متعذرا، لكن العماد ميشال عون تصدى علنا لتشكيل حكومة حيادية وهدد بمنع وصولها الى مجلس النواب، وعندما لم يؤخذ هذا التهديد بجدية تولى الامر الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله معلنا حجب الثقة عن اي حكومة حيادية. ثم وصلت كلمة السر السورية الى الرئيس سليمان والى الرئيس ميقاتي برفض مثل هذه الحكومة، فلم يعد ثمة خروج من الازمة الوزارية إلا بتشكيل الحكومة الحالية التي حصل فيها العماد ميشال عون على عشرة وزراء تقديرا لمواقفه.

ويبدو انه منذ تشكيل هذه الحكومة لم يتغير موقف قوى 8 آذار ولا موقف سوريا، وهو انهما مع حكومة وحدة وطنية شرط ان تكون لهذه القوى اكثرية وزارية مقررة ولقوى 14 آذار اقلية غير معطلة، اي خلافا لما كانت تطلبه 8 آذار لنفسها عندما كانت اقلية. مع العلم ان ما كان بين قوى 8 و14 آذار يوم تكليف ميقاتي تشكيل الحكومة لم يكن كما اصبح اليوم بعد اغتيال اللواء وسام الحسن، اذ بات لـ14 آذار شروط لقبول الاشتراك في حكومة مع 8 آذار لا تقتصر على ان يكون “اعلان بعبدا” هو بيانها الوزاري بل ان يتم تسليم المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه والمشتبه به في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب. وبما ان “حزب الله” غير مستعد لاستجابة هذا الطلب، ولا يزال بالتالي يصرّ على رفض حكومة حيادية مع القبول بحكومة وحدة وطنية ولكن بشروطه، فإن الحكومة الحالية ستبقى الى اجل غير معروف، او الى حين تتبلور صورة الوضع في سوريا إن لم يكن في قطاع غزة ايضا، وهي تحاول تبرير بقائها بتفعيل عملها من خلال الاستعجال في اقرار مشاريع مربحة لعدد من وزرائها كي يوظفوا نتائجها سياسيا وانتخابيا لمصلحة مرشحي قوى 8 آذار والمتحالفين معهم، حتى اذا ما حان وقت تشكيل حكومة حيادية للاشراف على الانتخابات، تكون الحكومة الحالية قد انجزت اقرار المشاريع الدسمة وملأت معظم المراكز الشاغرة في وظائف الفئة الاولى ولا سيما تلك التي لها علاقة بسير الانتخابات المقبلة، وعلى امل ان يفوز مرشحو 8 آذار وحلفاؤهم بالاكثرية النيابية لتعويض ما قد تخسره في سوريا اذا ما تغير النظام فيها، وكذلك تعويض ايران هذه الخسارة بوقوف هذه الاكثرية في لبنان مع مخططاتها.

لذلك لا امل في نجاح محاولة تشكيل حكومة وحدة وطنية قد تنفجر من الداخل اذا شُكلت، وقد لا يكون استقرار مع بقاء الحكومة الحالية، وليس سوى تشكيل حكومة حيادية ما يزيل التوترات ويبدد الهواجس، لكن 8 آذار قد لا توافق عليها الا بعد ان تفقد الامل في بقاء الحكومة الحالية.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.