العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تفجير بلغاريا يعيد التذكير بمكافحة الإرهاب.. هل يصير تمييز بين “الحزب” وجناحه العسكري؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في انتظار موقف لبنان من موضوع التفجير في بلغاريا بعد اتهام عنصرين من “حزب الله” بارتكابه، وفي انتظار قرار الاتحاد الاوروبي في هذا الشأن، يعود خطر الارهاب الذي يهدد دول العالم ويضرب في منطقة الشرق الأوسط وفي القارة الافريقية وفي مناطق اخرى بحيث يصبح اهتمام المجتمع الدولي منصبا على اتخاذ الاجراءات الكفيلة بمكافحته، خصوصاً بعدما دخل الارهاب مع الفوضى الى دول عربية سقطت فيها الانظمة المستبدة لتحل محلها أنظمة ديموقراطية، وعندما تعذر او تعثر ذلك ملأت الفوضى والارهاب الفراغ وبات من الصعب التمييز بينه وبين الجهاد والثورة من اجل التغيير والاصلاح. وقد تبين ان كل دولة سقط فيها نظام ولم يقم مكانه نظام آخر تحميه دولة قوية سادت فيها الفوضى ودخل من خلالها الارهاب وهو ما يشهده العراق وليبيا ومصر وتونس واليمن والصومال وافغانستان وباكستان، واخيرا وليس آخراً مالي، ويخشى ان ينتقل ذلك الى سوريا اذا لم تحسم الازمة فيها بسرعة، ثم الى دول اخرى في العالم. والسبب هو ان المجتمع الدولي لم يتحمل مسؤوليته في اقامة انظمة بديلة من الانظمة المستبدة وحكم قوي، وكأن ثمة من يتعمد ذلك تنفيذا لمخطط تفكيك دول المنطقة تمهيدا لاقامة دول دينية وعرقية ملائمة لوضع اسرائيل.

الواقع ان الثورات العربية تتخبط وتتراجع لتشعل حربا ارهابية تشغل المجتمع الدولي وتجعله ينصرف الى مواجهتها ويتقدم الاهتمام بذلك على اي موضوع آخر، خصوصا اذا ما ادى استمرار الازمة السورية الى اشعال حرب ارهابية اقليمية من جراء التخاذل الدولي عن حسمها او بسبب الخلاف على الوسيلة الواجب اعتمادها لإنهاء هذه الازمة ووضع حد لتداعياتها.

ومعلوم انه كان قد صدر عن مجلس الامن الدولي عام 2001 قرار رقمه 1373 يدعو الى التعاون التام في مكافحة الارهاب، وصدر قرار آخر عام 2004 رقمه 1566 للغاية ذاتها ويدعو جميع الدول الى منع تمويل الاعمال الارهابية ووقفها وتجريم رعايا هذه الدول ممن يوفرون الاموال ويجمعونها بأي وسيلة كي يستخدم في اعمال ارهابية او في حال معرفة انها سوف تستخدم في اعمال ارهابية والقيام من دون تأخير بتجميد الاموال واي اصول مالية او موارد اقتصادية لاشخاص يرتكبون اعمالا ارهابية او يحاولون ارتكابها او يشاركون في ارتكابها او يسهلون ذلك، وان يحظر على رعايا هذه الدول او اشخاص داخل اراضيها اتاحة اي اموال او اصول مالية او موارد اقتصادية او خدمات مالية او غيرها، واتخاذ الخطوات اللازمة لمنع ارتكاب الاعمال الارهابية وعدم توفير الملاذ الآمن لمن يقومون بها او يديرونها او يدعمونها ولمن يوفرون الملاذ الآمن للارهابيين، وكذلك منع من يمولون او يديرون او يرتكبون الاعمال الارهابية من استخدام اراضيها في تنفيذ ذلك ضد دول اخرى او ضد مواطني تلك الدول وتقديمهم الى العدالة، وتزويد كل منها الاخرى اقصى قدر من المساعدة في ما يتصل بالتحقيقات او الاجراءات الجنائية، ومنع تحركات الارهابيين من طريق فرض ضوابط فعالة على الحدود، وتبادل المعلومات حول تحركات الارهابيين. وتهيب القرارات بالدول ان تتعاون تعاوناً تماماً في محاربة الارهاب لاسيما مع الدول التي ترتكب فيها او ضد مواطنيها اعمال ارهابية بما فيها تلك التي ترتكب ضد المدنيين بقصد إلحاق الموت بهم او اصابتهم باصابات جسمانية خطيرة او اخذ الرهائن بغرض اشاعة حال من الرعب او ارغام حكومة او منظمة دولية على القيام بعمل ما او عدم القيام به، ويطلب الى الامين العام للامم المتحدة ان يقوم على وجه الاستعجال باتخاذ التدابير الملائمة.

والسؤال المطروح هو: هل يعود التفجير في بلغاريا ليذكّر بالقرارات الدولية الخاصة بمكافحة الارهاب ويثير بالتالي خلافا في لبنان حول مسؤولية او عدم مسؤولية “حزب الله” في تفجير بلغاريا او اعتبار المتورطين فيه تابعين للجناح العسكري في الحزب وليس للجناح السياسي، كي يتحمل مسؤولية ذلك؟

الحقيقة ان القرار الذي سيتخذه الاتحاد الاوروبي في تفجير بلغاريا سوف يسهل او يعقّد الموقف المطلوب من الحكومة اللبنانية، وقد يملي الحرص على الامن والاستقرار في لبنان كأولوية على الاتحاد شكل القرار الذي سيتخذه.

ويذكر ان لبنان عندما اجاب على القرار 1373 المتعلق بمكافحة الارهاب معلنا ادانته الارهاب بكل اشكاله وتعلّقه بالشرعية الدولية وبتطبيق احكام هذا القرار، واكد استعداده للتعاون مع منظمة الامم المتحدة لمكافحة الارهاب الدولي بما يتوافق مع قواعد القانون الدولي ومبدأ السيادة الوطنية وفي مقدمها التمييز بين الارهاب ومقاومة الاحتلال الاجنبي. فأي جواب سيكون للحكومة بالنسبة إلى تفجير بلغاريا خصوصا اذا دان الاتحاد الاوروبي “حزب الله” ولم يميز بينه وبين جناحه العسكري؟

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.