العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

الحكومة الحالية تبقى إذا تأكّد انتخاب رئيس وإلا فحكومة تكون صالحة لسدّ الفراغ

Ad Zone 4B

يواجه لبنان أزمة حكومية استعصى عليه حلها حتى الآن رغم مرور تسعة اشهر منذ نشوئها. ويخشى ان يواجه ازمة انتخابات رئاسية اذا تعذر الاتفاق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية وعمدت قوى سياسية الى تعطيل نصاب الجلسات اذا لم تكن ضامنة فوز المرشح الذي تريد.

 

يقول وزير سابق ان سوريا عندما كان لها نفوذ في لبنان وتريد حلا للازمة الوزارية عند حصولها كانت تتدخل لدى القوى السياسية والحزبية التي تؤثر عليها وتجعلها تقدم تنازلات توصلا الى حل الازمة. وكانت اذا واجهت الانتخابات الرئاسية خطر تعطيل نصاب الجلسات تتدخل لتأمينه. وهو ما حصل عند انتخاب الياس سركيس رئيسا للجمهورية برغم القصف المدفعي الذي استهدف قصر منصور، المقر الموقت لمجلس النواب آنذاك.

لذلك فان ايران التي اصبحت البديل من سوريا في لبنان يمكنها ان تلعب دورا لحل الازمة الوزارية اما على اساس الطلب من “حزب الله” سحب مقاتليه من سوريا، خصوصا بعد التقدم الاخير لجيش النظام على اكثر من جبهة. ولم تعد الحاجة ماسة لهؤلاء المقاتلين كما من قبل، ليصبح عندئذ في الامكان ان تشكل حكومة جامعة على اساس 9+9+6، وكان في الامكان تشكيل حكومة على اساسه لو لم يكن “حزب الله” يقاتل في سوريا خلافا لرأي غالبية اللبنانيين وخلافا لسياسة الحكومة المستقيلة الداعية الى النأي بالنفس. اما اذا كانت ايران ترى ان الحاجة لا تزال قائمة بمشاركة مقاتلين من “حزب الله” في سوريا الى جانب الجيش النظامي، فما عليها عندئذ سوى العمل على تسهيل تشكيل حكومة من خارج 8 و14 آذار لامرار الاشهر المعدودة التي تسبق موعد الانتخابات الرئاسية بهدوء وسلام.

يرى الوزير نفسه ان في استطاعة ايران ان تساعد على اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري بان تطلب من نواب 8 آذار حضور الجلسات وعدم التغيب عنها بقصد تعطيل نصابها اذا لم تكن ضامنة فوز من تريد من المرشحين. وعندما يصبح تأمين النصاب لجلسات الانتخابات الرئاسية مضمونا، ليكون للبنان رئيس جديد في 25 ايار المقبل، فلا يعود تشكيل الحكومة مشكلة اذ لا مانع عندئذ من بقاء حكومة تصريف الاعمال الحالية، لان معارضة بقائها هو الخوف من ان تتولى شؤون رئاسة الجمهورية في حال تعذر انتخاب رئيس للجمهورية وحل الفراغ في اعلى منصب في الدولة، لانها حكومة من لون واحد ولا تتمثل فيها كل القوى السياسية الاساسية في البلاد لتصبح صالحة لتسلم سلطات الرئاسة الاولى موقتا.

هذه هي المواقف الايجابية المطلوبة من ايران بعد انفتاحها على الجميع وبعد اتفاقها مع الدول الغربية على ملفها النووي حتى اذا ما اقدمت على اتخاذها لتأكيد حسن نيتها، فانها تكون قد بددت الشكوك لدى الكثيرين وردت بالفعل لا بالقول على ما يتهمونها به من مراوغة ومحاولة كسب الوقت لتسجيل مزيد من الانتصارات العسكرية في سوريا ومن الانتصارات السياسية في المنطقة.

لذلك فعلاج الازمات في لبنان عندما يتعذر على السياسيين فيه معالجتها فان الخارج الذي له نفوذ في لبنان هو الذي يتدخل فاذا لم تقم ايران بخطوات ايجابية لحل الازمة الوزارية او لتجنب الوقوع في ازمة انتخابات رئاسية، فانها تتحمل المسؤولية كما كانت سوريا تتحملها من قبل اذا ظلت تتفرج على الازمات في لبنان ولا تتدخل لحلها.

الواقع ان ايران اذا تدخلت ايجابا لمساعدة لبنان على حل ازمته الوزارية ومع تجنب الوقوع في ازمة انتخابات رئاسية، فانها تثبت للدول المشككة في نياتها انها جادة في تنفيذ الاتفاق حول الملف النووي، وجادة في حل الازمة السورية من خلال جنيف 2 تنفيذا لبنود جنيف واحد وقد يكون قرار الدول الغربية بوقف المساعدات غير القاتلة عن الجيش الحر مقدمة لوقف كل المساعدات عن المتحاربين في سوريا توصلا الى وقف اطلاق النار وسحب كل المقاتلين غير السوريين من سوريا. وعندما يتم التوصل الى وقف النار فان حركة اللاجئين السوريين الى دول الجوار وخاصة الى لبنان تتوقف ويصير في الامكان ضبط الحدود بين البلدين ومنع تهريب الاسلحة وتسلل المسلحين. ولا تعود مشكلة ايواء اللاجئين السوريين وتأمين المساعدات اللازمة لهم تشغل لبنان. اما اذا تصرفت ايران خلاف ذلك، فقد لا يكون عندئذ حل لا للازمة السورية ولا للازمة اللبنانية ولا للصراع على النفوذ مع جيرانها.

الى ذلك يمكن القول ان فترة الاشهر الستة المحددة لتنفيذ الاتفاق حول الملف النووي الايراني هي فترة اختبار لنيات كل الاطراف ولاسيما ايران، فاما يكون انفراج في المنطقة، او يعود اليها خطر الانفجار.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.