العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

هل تكون طبخة تأليف الحكومة تكملة لطبخة انتخاب عون رئيساً؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مَنْ كان يصدّق أن الدكتور سمير جعجع سيرشّح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية وبينهما ماضٍ أليم، ومَنْ كان يصدّق أن الرئيس سعد الحريري سيؤيّد ترشيحه وبينهما من الاتهامات المتبادلة ما كاد يصل بها الى المحاكم، ومن كان يصدّق أن السيد حسن نصرالله سيرشّح الحريري لرئاسة الحكومة وبينهما “ما صنع الحداد”، ومَنْ كان يصدّق أن السعودية ستلزم الصمت وكأنها لا تمانع… وهو ما حصل سابقاً عندما لم تمانع إسرائيل في دخول القوات السورية الى لبنان ليبدأ معها العصر السوري. فهل يمكن القول إن العصر الايراني قد يبدأ مع انتخاب العماد عون رئيساً ليكون ربما مدخلاً لاعلان تحييد لبنان عن صراعات المحاور الدولية والاقليمية بتوافق لبناني؟ وإذا كان السر في كل ما جرى يشبه المعجزات ربما بإشارة ايرانية ومباركة أميركية وعدم ممانعة سعودية، فهل تكتمل المعجزة بتشكيل حكومة وحدة وطنية تعذّر على كثير من الرؤساء السابقين تشكيلها وهم في مستهل عهدهم لأن الخارج الذي يفرّق كان هو من يوحّد و”يلبنن” الاستحقاقات، وقد يجعل “الجهاد الأكبر” الذي دعا اليه الرئيس نبيه بري يتحوّل “جهاداً أصغر”…

 

 

الواقع أن رؤساء كثيرين واجهوا في مستهل عهدهم مشكلة تأليف أول حكومة بسبب الخلاف على تشكيلها، وبسبب خارج لم يكن مع تسهيل تأليفها. فأول خلاف وقع بين الرئيس كميل شمعون وهو في مستهل عهده والزعيم كمال جنبلاط كان عندما علم منه أنه لا يستطيع تشكيل حكومة من النواب لئلا تحجب الاكثرية النيابية وكانت موالية للرئيس بشارة الخوري الثقة عنها. وكان جنبلاط يريد تشكيل حكومة يكون لـ”الجبهة الاشتراكية الوطنية” حصة كبرى فيها لأن لها الفضل في إسقاط عهد الشيخ بشارة الخوري بعد التجديد، فتم تشكيل حكومة من خارج المجلس برئاسة الأمير خالد شهاب وعضوية الوزراء: موسى مبارك، سليم حيدر، جورج حكيم، وفي مستهل عهد الرئيس فؤاد شهاب تم تشكيل حكومة برئاسة رشيد كرامي والوزراء: فيليب تقلا، شارل حلو، محمد صفي الدين، يوسف السودا، رفيق نجا، فريد طراد، فؤاد نجار. فقامت قيامة “الكتائب” عليها لأنها لم تتمثل فيها فاستقالت قبل أن تمثل أمام مجلس النواب. فاضطر الرئيس شهاب الى تشكيل حكومة رباعية من رشيد كرامي رئيساً وحسين العويني وريمون اده وبيار الجميل وزراء. وفي مستهل عهد الرئيس شارل حلو شُكّلت حكومة من خارج مجلس النواب برئاسة حسين العويني والوزراء: جبران نحاس، فؤاد نجار، أمين بيهم، أدمون كسبار، جورج نقاش، فؤاد عمون، رضا وحيد، محمد كنيعو، جوزف نجار. وفي مستهل عهد الرئيس سليمان فرنجية تم تشكيل حكومة من خارج المجلس برئاسة صائب سلام ومن الوزراء: غسان تويني، هنري اده، حسن مشرفية، صائب جارودي، ادوار صوما، جميل كبي، اميل بيطار، الياس سابا، جعفر شرف الدين، منير حمدان، خليل أبو حمد. وحاول الرئيس الياس سركيس في مستهل عهده تأليف حكومة وحدة وطنية، إلا أن الرئيس حافظ الأسد اعترض على إشراك الزعيم كمال جنبلاط فيها، فقرر الرئيس سركيس تشكيلها من خارج المجلس لأن لا حكومة وحدة وطنية من دون الزعيم جنبلاط، وقد تألفت برئاسة سليم الحص ومن الوزراء: فؤاد بطرس، صلاح سلمان، ابرهيم شعيتو، أمين البزري، ميشال ضومط، أسعد رزق، فريد روفايل. وفي مستهل عهد الرئيس اميل لحود تم تكليف الرئيس رفيق الحريري، الا أنه اعتذر عن عدم تأليف الحكومة لاشكالات رافقت الاستشارات النيابية، فتم تكليف سليم الحص تشكيلها. وحاول الرئيس ميشال سليمان تأليف حكومة من خارج مجلس النواب لتفادي تعقيدات تأليفها من داخل المجلس وأيده في ذلك علناً البطريرك الكاردينال الراعي، إلا أن اكثرية النواب أعلنت رفضها تشكيل مثل هذه الحكومة، وكان “حزب الله” على رأسها… فاضطر الى تشكيل حكومة من داخل المجلس بعد مخاض عسير، ما جعله يعمل على إقرار مشروع فصل النيابة عن الوزارة، لكنه لم ينجح لأن نواباً لا يكتفون بالنيابة بل تهمهم الوزارة التي فيها ما ليس في النيابة. ولا يزال هذا المشروع ينام في الادراج. فهل يواجه العماد عون بعد انتخابه رئيساً ما واجهه رؤساء قبله وهو في مستهل عهده فيتعذّر عليه تشكيل حكومة وحدة وطنية، ويضطر الى تشكيل حكومة من خارج المجلس، خصوصاً انها ستكون حكومة مهمتها الإشراف على الانتخابات النيابية في ربيع 2017، وينبغي ألا يكون فيها وزراء مرشحين لتأكيد حيادها، فيصبح الاتفاق على تكليف الرئيس الحريري تشكيلها مؤجلاً الى ما بعد الانتخابات وفي ضوء نتائجها”.

الواقع أن الأمر لا يتوقف على رأي الأحزاب والكتل فقط، وقد خلط انتخاب العماد عون رئيساً الأوراق داخلها بحيث قد يتعذّر جمعها في حكومة واحدة، إلا اذا شاءت ايران وأعطت إشارة بذلك لتكون طبخة تشكيل حكومة وحدة وطنية مكملة لطبخة انتخاب عون رئيساً للجمهورية، فيشعر لبنان أنه بدأ يعيش العصر الايراني ولا أحد يعرف مدته، بعدما عاش العصر السوري مدة 30 عاماً، وليثبت مرة أخرى أنه بلد العجائب والغرائب والمفاجآت.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.