العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تبعات صفقة إيران النووية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد تساهم الصفقة التي أُبرمت في طهران يوم الاثنين الماضي في 17 أيار (مايو) في تخفيف حدّة الأزمة الدولية حيال نشاطات إيران النووية، هذا إن قبل بها المجتمع الدولي. فيجب اعتبارها بمثابة مساهمة كبيرة في عملية السلام في المنطقة كما ينبغي الترحيب بها على نطاق واسع.

سيلاقي مهندسا هذه الصفقة الرئيس البرازيلي لويس إيغناسيو لولا دا سيلفا ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان استحساناً في كل أنحاء البلدان النامية بفضل الوساطة التي قاما بها، لا سيما بين البلدان المستاءة من الضغوط الأميركية ومن هيمنة إسرائيل العسكرية المستمرة وعلى رأسهم إيران ومعظم جيرانها العرب. ويبدو أنّ وزير الخارجية التركي الناشط أحمد داوود أوغلو قد لعب دوراً أساسياً في التوصل إلى هذه النتيجة الناجحة.

إعلان Zone 4

يسمح هذا الاتفاق الذي أبصر النور إثر 18 ساعة من المفاوضات مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، لإيران بنقل 1200 كيلوغرام من اليورانيوم المنخفض التخصيب، أي حوالى 58 في المئة من مخزونها، إلى تركيا في غضون شهر في مقابل الحصول في غضون سنة على 120 كيلوغرام من اليورانيوم العالي التخصيب لاستخدامه لأغراض طبية. وبما أنّ تركيا لا تملك التجهيزات اللازمة التي تسمح لها بتخصيب اليورانيوم الإيراني الى المستوى المطلوب، فمن المتوقع أن تتولى روسيا وفرنسا القيام بهذه المهمة.

أعلنت إيران أنها ستسلّم هذا الاتفاق رسمياً إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال أسبوع. إلا أنّ طهران لم تترك مجالاً للشكّ في أنها تعتزم مواصلة تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية وهو حقّ لها بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية التي وقّعت عليها. وأشار كلّ من لولا وأردوغان إلى أنّ إيران تملك الحق في حيازة الطاقة الذرية.

ومن الواضح أنّ الآمال في شأن إجبار إيران على التخلي عن تخصيب اليورانيوم قد خابت.

وينظر البعض في الولايات المتحدة وبعض البلدان الأوروبية الموالية لأميركا إلى هذه الصفقة بعين الشك والعداء ويعتبرونها تكتيكاً لتأخير فرض عقوبات إضافية على إيران. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية قوله إن الصفقة «لا تحلّ مشكلة برنامج إيران النووي».

واعتبرت واشنطن اتفاق طهران بمثابة تحدّ لنفوذها العالمي، علماً أنّ هذه الحجة قوية وتؤثر في الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن. وعمدت إدارة أوباما التي لا ترغب في أن يفلت زمام المبادرة المرتبطة بمسائل الأمن الدولي من يدها إلى إقناع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بتقديم مسودة مشروع قرار قوي لمطالبة إيران بتعليق تخصيب اليورانيوم ولإضافة لائحة طويلة من القيود على النشاطات المالية والتجارية والعسكرية الإيرانية. ويجب أن ننتظر لنرى ما إذا كانت هذه المحاولة ستجدي نفعاً.

وسيتسبب اتفاق طهران بسخط الصقور في إسرائيل الذين يثيرون ضجة كبرى ويتحدثون عن إمكان حدوث «هولوكوست» آخر، اذ يعتبرون أن إيران تشكل خطراً على العالم برمته ومارسوا الضغوط من أجل فرض «عقوبات تشلها» لدفعها إلى وضع حدّ لبرنامج تخصيب اليورانيوم. ولم يخفوا نيتهم اللجوء إلى شنّ ضربة عسكرية في حال فشلت العقوبات في بلوغ الهدف المرجو منها.

وفي 10 أيار (مايو)، أعلن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي موشيه يعالون أنّ القوة الجوية الإسرائيلية باتت تتقن استخدام التقنيات الأساسية التي تخوّلها شنّ هجوم على منشآت إيران النووية، مع العلم أن هذا التهديد هو آخر التهديدات الصريحة العديدة التي أطلقتها إسرائيل ضد الجمهورية الإسلامية. ويبدو أنّ إسرائيل، نظراً لكونها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، مصرّة على تحييد أي منافس إقليمي محتمل لها وإلغاء كلّ تحدّ لهيمنتها العسكرية. كما أنها حريصة في شكل خاص على الحؤول دون تقييد حريتها المطلقة في ضرب جيرانها متى شاءت ذلك.

لقد خسرت إسرائيل حالياً ذريعة لشنّ ضربة عسكرية ضد إيران. وعليها أن تعيد النظر في حملتها الدعائية الهادفة إلى جرّ الولايات المتحدة إلى مواجهة مسلحة مع هذا البلد. وأوضح الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يحمل وزر الحرب الأفغانية ولم يتخلص بعد من ذيول اجتياح العراق أنه يعارض فتح جبهة ضد إيران.

وكانت طريق العقوبات التي تعبّدها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بمثابة بديل للعمل العسكري. ويكمن الهدف منها في إقناع إسرائيل بالعدول عن شنّ ضربة عسكرية قد تنجرّ إليها الولايات المتحدة أو تعرّض قواتها وقواعدها ومصالحها في الشرق الأوسط للثأر الإيراني.

وتأمل واشنطن من خلال ممارسة الضغوط على إيران بتليين موقف إسرائيل إزاء المحادثات مع الفلسطينيين والتي نجح مبعوث الرئيس أوباما جورج ميتشل في إطلاقها بفضل الجهود الحثيثة التي بذلها. ويبدو أن هذه الحسابات كافة غير مجدية وأنه يجب إعادة النظر فيها لا سيما أن سياسة أوباما الخارجية في هذه الميادين الأساسية قد باءت بالفشل. إلا أنّ واشنطن لم تقرّ بهذا الأمر مع العلم أنها تميل إلى رفض اتفاق طهران والاستمرار في التشديد على ضرورة فرض عقوبات أقسى على إيران.

نتجت تبعات مهمّة أخرى من اتفاق طهران. فقد تعزّزت علاقة إيران بتركيا وبالبرازيل اللتين أصبحتا قوتين عالميتين ناشئتين. كما أنها ستشعر بعزلة أقل على الساحة الدولية. وبوسع تركيا الإعلان عن تحقيق انتصار ديبلوماسي أساسي يضاف إلى النجاحات المتعددة التي سجلتها في السياسة الخارجية خلال السنة الماضية بقيادة أحمد داوود أوغلو. فقد ساهم هذا الأخير في تحسين علاقات بلده مع سورية والعراق وإيران ومع عدد من البلدان الأخرى في البلقان والقوقاز وآسيا الوسطى، الأمر الذي عزّز الروابط السياسية والتجارية بين هذه الدول. أما علاقات تركيا مع إسرائيل فتدهورت بوضوح.

وأثار الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا الذي يحظى بشعبية كبيرة في بلده بفضل دعم الإصلاحات والنمو الاقتصادي امتعاض واشنطن بسبب تقرّبه من زعماء مناهضين للولايات المتحدة في أميركا اللاتينية مثل رئيس فنزويلا هوغو تشافيز ناهيك عن الرئيس الإيراني أخيراً. وقبل وصول لولا إلى طهران خلال الأسبوع الماضي لإجراء المحادثات قال: «يجب أن أستخدم الآن كل ما تعلمته خلال مسيرتي السياسية الطويلة من أجل إقناع صديقي أحمدي نجاد بالتوصل إلى اتفاق مع المجتمع الدولي». ولا بدّ لهذا البيان أن يلقى ترحيباً في البلدان النامية إلا أنه من المرجح أن يزيد من امتعاض واشنطن.

وأظهر لولا وأردوغان أنّ التعامل مع بلدان تفاخر بنفسها مثل إيران عبر إظهار الاحترام لها ومد يد الصداقة إليها وإبداء العزم على الدخول في حوار معها من شأنه أن يؤدي إلى نتائج أفضل من العقوبات والتهديدات والمواجهة العسكرية، مهما بلغت صعوبة الأمر ومهما استغرق ذلك من الوقت. ويبدو أن الرئيس أوباما قد أدرك ذلك عندما وصل إلى البيت الأبيض في شهر كانون الثاني (يناير) 2009 إلا أنه سرعان ما لجأ إلى الأسلوب الأميركي التقليدي الذي يقوم على ليّ الذراع.

وفي الوقت ذاته، تعمل تركيا على توثيق علاقاتها وتعزيزها بكل جيرانها، وبرزت على أنها لاعب أساسي في منطقة الشرق الأوسط. وتمثّل الدليل على ذلك في إطلاق تركيا قناة تلفزيون ناطقة باللغة العربية في شهر نيسان (أبريل) هي «تي آر تي» والتي يتوقع أن تؤدي عملاً أفضل من عمل القنوات الأخرى المنافسة لها الناطقة باللغة العربية مثل قناة «الحرة» المدعومة من أميركا وقناة «بي بي سي» وقناة «فرانس 24» وقناة «دويتشي فيلي» وقناة «روسيا اليوم».

وألقى رئيس الوزراء اردوغان خلال حفل افتتاح هذه القناة التركية الجديدة خطاباً عاطفياً شدّد فيه على التاريخ والثقافة والدين الذي يتقاسمه الأتراك مع العرب. وصفّق له الجمهور بحرارة إثر استخدامه عبارات وأبياتاً شعرية باللغة العربية.

وفي حال نجح اتفاق طهران، سيساهم في تعزيز دور تركيا الإقليمي المهمّ كوسيط وصانع للسلام. ويبقى عليها الالتفات إلى النزاع العربي – الإسرائيلي المستعصي الذي يبدو في حاجة ماسة إلى أن توليه انتباهها.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.