العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

بإمكانها إسقاط صاروخ يهاجم بسرعة هائلة… خبير يتحدث عن منظومة دفاع جوي روسية

Ad Zone 4B

بات بإمكان منظومة روسية للدفاع الجوي إيقاف الصواريخ الهجومية، التي تطير بسرعة تعادل أضعاف سرعة الصوت، حسب مصادر إعلامية.
وأفادت صحيفة “إزفستيا” أن الاختبارات التي أجريت لمنظومة صواريخ “إس-300 في4” المضادة للطائرات أكدت أنها لا تقدر على التعامل مع وسائل الهجوم الجوي المتوفرة حاليًا فحسب بل تستطيع اعتراض ما يمكن أن يظهر في العالم في المستقبل من وسائل الهجوم الجوي، وبالأخص الصواريخ السريعة جدا التي تعادل سرعتها أضعاف سرعة الصوت.

وبات بإمكان منظومة “إس-300 في4” إسقاط الصواريخ الأسرع كثيرا من الصوت بفضل صاروخ اعتراضي جديد يبلغ مداه 400 كيلومتر.

ووفق الجنرال أيتيتش بيجيف، نائب سابق لقائد القوات الجوية الروسية، فإن الصاروخ الجديد، وهو صاروخ قيد الاختبار يستطيع توفير الحماية من الأسلحة الهجومية المتوفرة حاليًا وفي المستقبل.

وقال الخبير العسكري إيغور كوروتشينكو لراديو “سبوتنيك”، إن مصممي منظومة  “إس-300 في4” منحوها إمكانية اعتراض وتدمير كل أنواع الصواريخ العملياتية التكتيكية.

التصدي لكل أنواع الأهداف الجوية

وخصصت منظومة “إس-300 في4″، وهي تقنية رقمية دخلت الخدمة العسكرية في عام 2014، للحماية من وسائل الهجوم الجوي كافة. وتستطيع المنظومة التعامل مع 24 طائرة أو 16 صاروخا بالستيا في آن واحد. وتحمي منظومة “إس-300 في4” مساحة تعادل مثلي أو ثلاثة أمثال المساحة التي تغطيها منظومة “إس-300”.

وأصبحت المنظومة الآن قادرة بفضل الصاروخ الجديد الذي يقدَّر مداه بـ400 كيلومتر، على التصدي للصواريخ الأسرع كثيرا من الصوت أيضا.

وكانت منظومة “إس-300 في4” من قبل تستخدم نوعين من الصواريخ الاعتراضية، المتوسط المدى (100 – 120 كيلومترا) والأكبر مدى (200 كيلومتر).

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا هي الدولة الوحيدة اليوم التي تملك السلاح الصاروخي الأسرع كثيرا من الصوت بينما لا يزال سلاح كهذا قيد الإنشاء في الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.