العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

خيارات “التوتر العالي”

يمكن لـ”حزب الله” الاحتفال بنجاحِِ حققه ضد “ثورة 17 تشرين”. فتظهيره شعار تطبيق القرار 1559 مرفقاً بالتهويل فعَل فِعلَه في تقليص عدد المتظاهرين وفي استنكاف عشرات آلاف المواطنين السلميين عن المشاركة خشية “تفعيل” المندسين، وهم كثر ومتنوعون وليسوا حكراً على طرف أو جهاز رسمي.

 

رغم ذلك فيوم 6/6 محطة على الطريق الطويل. ذلك ان ثورة الشباب اللبناني الداعية الى المواطنية ودولة القانون واجبة الانتصار كونها المشهد المعاكس لما انتهى اليه نهار السبت من ساحة الشهداء الى “الخندق الغميق”، ومنه الى خندق أعمق في ذاكرة اللبنانيين متمثلاً بالشياح – عين الرمانة، امتداداً الى بطون التاريخ و”حديث الإفك” الذي أوقظ خط التماس المذهبي.

 

عن سابق تصور وتصميم، يرفض “حزب الله” اعتبار “ثورة 17 تشرين” انتفاضة محقة ضد “المنظومة الفاسدة” لتحقيق الإصلاح وإخراج لبنان من الانهيار. فهو يدرك ان مآلها الدعوة الى احترام الدستور والتزام القوانين وعدم تحميل لبنان وزر أي مشروع إقليمي، وهنا بيت القصيد. لذلك خاض ضدها حرباً استباقية رغم علمه بأن موضوع السلاح ليس على أجندتها وبأن اعتبارات السلاح الإقليمية والدولية أكبر من قدرة طرف محلي على تحقيق أي “اختراق” فيه.

 

حجة الممانعين أن السلاح لم يمنع الازدهار زمن رفيق الحريري هي ذاتُ معنى. لكنهم يقصّرون عن تفسير مقنع لعدم تطبيق المبدأ نفسه من خلال تبني مطالب الإصلاح التي نادت بها الثورة. ويرفضون الاعتراف بضرورة فك الارتباط بين السلاح والفساد. ولا يجدون غير “نظرية المؤامرة” لتبرير مسارعة “حزب الله” الى مواجهتها منذ اندلاعها واضعاً خطاً أحمر لمنع سقوط حكومة سعد الحريري، ومنتقلاً الى مباشرة قمعها حيث طالت أياديه.

 

واضح ان مأزق “حزب الله” الإقليمي ينعكس توتراً على سلوكه المحلي، فيُفقده صورة المتبصِّر و”الحسّيب” التي شكلها لدى كثيرين. ففائض الهدر سابقاً سهَّلَ عناق السلاح مع الإعمار، وبذلُ الدم لتحرير الجنوب أتاح استثمار الإنجاز على المستويين الشعبي والسياسي. أما اليوم فإن ضيق ذات اليد الإيرانية والضغط الاميركي الكبير يضيّقان خيارات الحزب ما دام مصرّاً على انه جزء من محور وليس شريكاً في معادلة الكيان اللبناني.

 

نجح “حزب الله” في منع 6/6 من تشكيل اندفاعة قوية لاستكمال ثورة 17 تشرين، لكنه مخطئ بالحساب النهائي. ذلك ان رفضه تمييز حفنة من المطالبين بنزع سلاحه عن سائر الثائرين جَعَلَه ناسخاً شعار “كلن يعني كلن” التبسيطي مُرفَقاً بالتخوين، ما يمكن ان يوسع الحفنة بالتوازي مع تضييق خيارات الثائرين، فيقفز مطلب السلاح الى رأس برنامج أي مُطالب بالتغيير أو متمسك بالسيادة وحرية التعبير.

 

عَمَدَ “حزب الله” الى أسوأ خيار يلجأ اليه طرف سياسي أساسي، خصوصاً انه لامَسَ خطَّ توتر السلم الأهلي… هو خيارُ قويٍّ مستكبر، وليس خيار منتصرِِ حكيم.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.