العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

14 آذار لحزب الله: الفرصة الأخيرة…

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كمن يحاول إخفاء حبور وإظهار حرص، تعود أوساط 14 آذار إلى عقد كامل مضى لتعلن ما يشبه انتصارها: منذ نحو عشرة أعوام أعلنّا أن الحل في لبنان لن يكون إلا ثلاثياً: دولة الديمقراطية في سوريا، دولة الاستقلال في فلسطين، ودولة السيادة في لبنان. وها هي نبوءتنا تتحقق. فما هو آت على دمشق ديمقراطية وعصرنة وحداثة لا غير. تسألهم عن ظواهر الأصوليات التكفيرية والجهادية، يعتبرونها عابرة عرضية. معظمها من فبركة النظام البائد. وما طرأ منها على مشهد الصراع العنيف، ينتهي معه. ليس صحيحاً تخويف الناس والأقليات والغرب من إسلام الربيع العربي. ها هي ليبيا القبائل والعشائر والكيان المفكّك ولادولة القذافي 40 عاماً، انتصر فيها الليبراليون. في تونس المقارعة على المنخار بين الإسلاميين والعلمانيين. وفي مصر، رغم كل التاريخ والحاضر، انتهت الانتخابات إلى مناصفة، زائداً بضعة أصوات. سوريا لن تشذّ عن هذه القاعدة، لا بل ستكون أفضل بكثير… تسألهم عن مظاهر التوازن الدولي القائم حول النزاع السوري، مجرد وهم يقولون. الصين هاجسها الصراع على الباسيفيك، وها هي واشنطن قد فتحت لها أبواب التسوية، على طريقة كلينتون: «المحيط يتسع لكلينا». تبقى روسيا. هنا فليسمح لنا القيصر الجديد، البرازيل أكبر منه، لا هو بريجنيف، ولا سوريا على البلطيق… المسألة منتهية، سجّلوا عندكم أن الشرط الأول للحل عندنا قد تأمّن: سوريا دولة ديمقراطية.

الشرط الثاني في فلسطين، ما من دليل على اقترابه أهمّ من حملة ليبرمان على أبو مازن. فحين يصير الصقر الاسرائيلي مضطراً للهجوم بكل قوته على الحمامة الفلسطينية، فهذا يعني أن دولة فلسطين المستقلة باتت وشيكة. فما أعاق ذلك طيلة سبعة عقود، كان غياب ديمقراطية العرب. ما سمح للصهاينة ببيع أنفسهم للغرب على أنهم حصن الديمقراطية الوحيد في الشرق، وموطئ القدم الأخير لثقافة تداول السلطة. انتهت اليوم هذه الكذبة. ونهايتها ستترجم سريعاً بنضال سلمي حضاري ديمقراطي يفرض على اسرائيل القبول بحقوق الفلسطينيين المشروعة كاملة. وأولها أو كمالها، توافر الشرط الثاني لحلنا اللبناني: قيام دولة فلسطين المستقلة على أرضها التاريخية، وبشعبها الفعلي، لا منتقصاً ولا مستعاراً…

إعلان Zone 4

عندها تلوح في لبنان دولة السيادة الكاملة. لأن منطق التاريخ لا يعرف إلا الخطوط المستقيمة. سنة 2000 استرد لبنان سيادته من الاحتلال الاسرائيلي، وسنة 2005 استردّها من الوجود السوري، وسنة 2012 أو 2013 سيستردّها من الفلول السورية، بعدها استردادها من السلاح الإيراني. نعم ستخرج إيران من لبنان، يقول الآذاريون. من دون أن يعني ذلك لا خروج الشيعة ولا هزيمة طائفة ولا ضرب ميثاق ولا خصوصاً تغيير نظام. فالوهم الذي يسكن البعض بأن طهران ستكون في الزمن المقبل المرجعية الأممية الجديدة لنصرة فقراء الأرض وتحرر شعوب العالم المقهورة والمظلومة… سيظهر ويتأكد أنه مجرد وهم. فإيران ليست الاتحاد السوفياتي ولا الثورة الفلسطينية، لتبني لنفسها أممية على غرار ما كانت موسكو أو أبو عمار. فالعمامة واللحية الخمينيّتان ليستا صورة غيفارا ولا كوفية ليلى خالد، لتفيق ذات يوم وتراهما في لندن تعبيراً عن أممية نضالية جديدة. إيران خارج إيران ستنتهي. والمؤكد والمحسوم أن إيران في لبنان ستزول كلياً. عندها ماذا سيفعل حزب الله، يسأل الآذاريون؟ من جهتنا، يقولون، ستكون كل العوامل جاهزة لاستكمال دولة السيادة. سنّياً، الساحة ستكون مضبوطة، رغم كل النتوءات الحالية. فآل الحريري ومن خلفهم دأبوا طيلة 30 عاماً ليثبتوا للعالم أنهم يجيدون لغة داو جونز وأصحابه. ولن يسمحوا عند الاستحقاق لمهرّج على دراجة هوائية بنسف جهودهم. مسيحياً الأمر كذلك. عون لن يكون موجوداً. خطاب جعجع سقف واقعي. وحتى «الجناح المسرحي» لآل الجميل، على طريقة نديم واستذكاره حروب بشير، سيعالج جذريّاً. جنبلاط مضمون بين أصحاب العقول وأصحاب الجيوب… يبقى حزب الله، فماذا يفعل؟ هل يترك نبيه بري لينشق عنه ويبيعه ويقطف الفرصة، كما حاول سنة 2005 و2006، وكما بدأ يلمّح اليوم؟ أم يترك ناسه نهباً للتفتت والتآكل، كما حصل للمسيحيين بعد سقوط عون سنة 1990؟ لقد ثبت أن لا وجدانات للطوائف في لبنان، بل مجرد مصالح للأفراد. ضباط عون بعد 13 تشرين صاروا يُجرون دورات أركان في دمشق ويهتفون للأسد مع تحية العلم. وأكثرية المسيحيين انتهت عند ميشال المر بين رخصة كسارة وتخشيبة مخالفة. فهل يترك الحزب «شيعته» لحال كهذه؟

الباب مفتوح، يقول الآذاريون لحزب الله، لكن «بلا رصاص» ولا سلاح ولا هيمنة ولا تصنيفات بحسب درجات الشرف…

هل تصح قراءة هؤلاء؟ وهل هم صادقون في نياتهم حيال قراءتهم إن صحت؟ سؤالان يحملان أكثر من احتمال للبحث الضروري من الجانب الآخر.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.