العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بشير الجميّل سوري …

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يقول الباحث الفرنسي والخبير في الشؤون السورية، فابريس بالانش، إن الأيام المقبلة ستظهر مرة جديدة، من يتبع من، ومن يتحكم بمن: المال الخليجي أم السياسة الغربية؟ ففي قراءة طويلة حول سوريا وموازين القوى فيها وأوضاع النظام والمعارضة، يخلص صاحب كتاب «أطلس الشرق الأدنى العربي» إلى أن القوى الغربية بدأت تنسحب من المستنقع السوري. فيما المعارضة المسلحة المستمرة لنظام الأسد لم تعد تعتمد إلا على تعنّت السعوديين والقطريين في الهجوم على الحكم القائم في دمشق. وبالتالي يعتبر بالانش أن الكباش بات الآن بين قرار واشنطن وباريس في السياسة من جهة، وبين دولارات الرياض والدوحة من جهة ثانية. الطرف الأول يحاول إملاء مصالحه السياسية. الطرف الثاني يعمل على ابتزازه بمصالحه الاقتصادية. لحظة غير مسبوقة في تاريخ العلاقات بين الطرفين. ففيما تجري في الظاهر معركة لتحديد مصير سوريا بين معسكرين متناقضين سورياً وإقليمياً ودولياً، تجري خلفها معركة موازية لتحديد طبيعة العلاقات وسلسلة القيادة والإمرة، داخل المعسكر الغربي، والبعض يقول داخل المعسكرين معاً، وإن بنسب متفاوتة.

لماذا وصلت الأمور إلى هذا الحد؟ تشير معلومات دبلوماسية متقاطعة إلى أنه بعد نحو 20 شهراً على التورط الغربي في حقول القتل السورية، أجرت واشنطن مراجعة جذرية لخياراتها هناك. وانتهت إلى أن امامها مروحة ضيقة من الاحتمالات. أولها أن تكرر في مواجهة بشار الأسد، تجربة دعمها المقاومة الأفغانية في مواجهة ما عرف باسم «نظام بابراك كارمل» في كابول. أي عملياً إقامة نوع من «لويا جيرغا» مقاومة، كتلك التي أنشأها «المجاهدون الأفغان»، بموازين دقيقة بين الباشتون والطاجيك والشيعة، والتي ضمت في خلاصتها 13 فصيلاً مقاوماً في إطار هيئة تنسيقية جماعية، حصرت فيها المساعدة العسكرية والمالية الأميركية، فانتصرت على الجيش الأحمر. غير أن هذا النموذج فشل فوراً في سوريا. إذ تأكد بشكل نهائي أن أجنحة «الجيش السوري الحر» الثلاثة غير قابلة للتنسيق في ما بينها، فكيف بالآخرين. رياض الأسعد رغم إبعاده من تركيا يرهص بنفسه ديغول سوريا. العميد مصطفى الشيخ «فاتح على حسابه» معركة في حلب، أدت إلى هزيمة عسكرية للمعارضة. فيما العميد «الإخواني» عبد العزيز سلامه مكتف بالقنص من شمال لبنان على شريط ضيق في الجنوب السوري. هكذا بدا لواشنطن أن القوى الوحيدة القابلة لتجربة النموذج الأفغاني في سوريا هم «الجهاديون». فهم تكوينياً منظّمون على أساس «فدرالية جهادية»، كما أن قادتهم ليسوا من الطامحين إلى ألقاب الفخامة والسيادة ورئاسة مجلس الثورة إما لأنهم غير سوريين اصلاً، وإما لأن أحجامهم متواضعة. غير أن فكرة استنساخ التجربة الأفغانية لم تلبث أن أطلقت الإنذارات الحمراء في كل الغرب، فسقطت الفكرة فوراً.

إعلان Zone 4

النموذج الثاني كان تجربة «المقاومة اللبنانية» في الثمانينيات. إذ وُضع على طاولة واشنطن اقتراح بإيجاد بشير الجميل سوري، يعمل على «توحيد البندقية السورية المقاومة» بالقوة، ومن ثم يتم اعتماده في لانغلي ممثلاً وحيداً وشرعياً للثورة. وقيل إن وسام الحسن كان من العاملين على هذه الفكرة. وما نقله عنه دايفيد إنياسيوس في واشنطن بوست كان واضحاً لهذه الناحية، مع الكلام عن «تصفية الجهاديين فوراً». حتى أنه قيل ان الحسن كان لديه مرشح واضح لهذا الدور، هو مناف طلاس. أخرجه عبر بيروت وقدّمه للمشغّلين حاضراً ناضراً. غير أن الغرب توجّس من طبيعة البلاي بوي السوري، كما من تركة عائلته الثقيلة. فيما توجس الخليجيون من كيفية المواءمة بين دعمهم للجهاديين الإسلاميين من جهة، وبين تواطؤهم لتنصيب صهر ثروة آل العجة عليهم. ما قد ينذر بانتفاضة مسخ «قاعدي» جديد، يخرج من خيبة الثوار وحطبها… فسقط النموذج البشيري ايضاً.

هكذا لم يبق أمام الغرب إلا نظرية الخروج الهادئ. وبالتالي ترك الأزمة في حال استنزاف مزمن لكن مضبوط الجوانب، بحيث يفعل فعله في اهتراء النظام، من دون أي خطر بالتشظّي إلى ما حوله من براميل بارود. أي شيء ما من خيار التعامل مع صدام حسين بعد حرب الخليج الأولى سنة 1991. إلا أن خياراً كهذا يقتضي تنفيذه فرض ستار دخاني كثيف للتضليل والانسحاب في ظله. وهو ما يجري تنفيذه في الدوحة اليوم. وهو بالذات ما أطلق موجة الرعب والذعر في قلب المعارضة السورية، بجناحيها الشامي والبيروتي. ففي حساب المعارضة أن نموذج صدام يعني حتماً أن حلبجة الثانية قريبة، وأنها قد تباد كلياً قبل أن تسنح لها فرصة ثانية، كما حصل مع بغداد بعد 12 عاماً. فكيف إذا كانت البوادر قد بدأت مع اغتيال الحسن، كما تعتقد… لسبب غريب يبدو أن المعارضين لا يصدقون أوباما وهو يؤكد في خطاب نصره، «أن الأفضل آت لاحقا».

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.