العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

استئناف “مفاوضات” التأليف بمواكبة الاستحقاق الاميركي!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على رغم الحالة المأسوية التي تحكم بظروفها القاسية والكارثية على اللبنانيين، سيكون ‏لبنان اليوم، اسوة بمعظم البلدان في سائر انحاء العالم، مشدودا الى الحدث الأميركي ‏المتمثل بالانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة باعتبار ان تأثير هذا الحدث لن يوفر لبنان ‏أيا يكن الفائز غدا في الانتخابات الرئيس الحالي دونالد ترامب اومنافسه الديموقراطي جو ‏بايدن. ومع ان معالم التبدلات الأميركية الخارجية غالبا ما لا تنطبق كثيرا على لبنان بحيث ‏تتقاطع الى حدود بعيدة سياسات الجمهوريين والديموقراطيين حيال واقعه، فان لبنان ‏يبقى معنيا برصد نتائج الانتخابات الرئاسية بدقة باعتبار ان اختلاف المقاربات بين المرشحين ‏لا بد من ان ينسحب على مسائل حساسة في العلاقات اللبنانية الأميركية ولا سيما لجهة ‏الدعم الأميركي للجيش اللبناني وملف العقوبات الأميركية على “حزب الله” ناهيك عن ‏ملفات أخرى أساسية منها رعاية واشنطن لمفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع ‏إسرائيل‎.‎
‎ ‎
مع ذلك لم تطرأ متغيرات بارزة على استحقاق تأليف الحكومة الجديدة المصاب بتعثر حال ‏دون الولادة الحكومية في مطلع الأسبوع الحالي كأنه رحل تلقائيا او ربما عمدا الى ما بعد ‏صباح غد الأربعاء بعد ان يكون قد عرف اسم الرئيس الأميركي للاربع سنوات المقبلة. واذا ‏كان انعقاد اللقاء الرابع بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد ‏الحريري بعد ظهر امس بدد بعض الشيء الأجواء التشاؤمية التي سادت مناخ مسار التأليف ‏منذ أيام، فان سياسة التكتم والتخفي عن النتائج، لم تعد تقنع الكثيرين بان الأمور تسير ‏بمسالك مسهلة بعدما انكشفت في الأيام الأخيرة التدخلات والإملاءات التي أدت الى تأخير ‏استكمال التأليف وتاليا اعلان الحكومة الجديدة. وتبعا لذلك ترصد الأوساط السياسية ‏الساعات الثماني والأربعين المقبلة باعتبارها ستشكل محكا لجدية الجوانب الإيجابية ‏الجديدة التي حكي عنها والتي لم يظهر شيء بعد يثبتها. وهي جوانب قيل انها تتعلق بتذليل ‏عقبات حجم الحكومة وعدد أعضائها وبدء التداول المتجدد في توزيع الحقائب الوزارية ‏وكذلك أسماء وزراء مقترحين‎.‎
‎ ‎
وافيد ان ثمة ثلاث عقد ما زال يجري العمل على حلحلتها بالاتصالات واللقاءات المعلن منها ‏والبعيد من الضوء. وتحدثت معلومات عن ان الرئيس نبيه بري قد يدخل على الخط ‏بالاتصال بكل من “حزب الله” وسليمان فرنجية في محاولة لتذليل عقدتيهما. وعلم ان ‏التشكيلة رست على 18 وزيراً والبحث عالق على كيفية توزيع حقائب الصحة والاشغال ‏والطاقة وان كلاً منها متصلة بالأخرى فاذا تم حل الواحدة تحل الثانية والثالثة‎.‎
‎ ‎
واشارت المعلومات الى ان الحريري يرفض ابقاء القديم على قدمه في توزيع هذه ‏الحقائب الاساسية، فيما “حزب الله” يطالب بإبقاء وزارة الصحة معه وفرنجيه بالاشغال كما ‏يطالب النائب جبران باسيل بالطاقة وهذا ما سيبقي حقيبة الاتصالات مع الحريري. وبما ان ‏الحكومة من 18 وزيراً فسيكون للدروز حقيبة واحدة تعطى للاشتراكي والارجح انها ستكون ‏التربية في حال بقي القديم على قدمه في توزيع الحقائب الخدماتية الاساسية‎.‎
‎ ‎
وفِي الحقائب السيادية، اشارت اخر المعطيات الى ان حقيبة المال باقية مع الطائفة ‏الشيعية وحركة “أمل”، و ستؤول الدفاع الى ارثوذكسي والداخلية لماروني والخارجية لسني‎ ‎‎.‎
‎ ‎
وذكر ان اللقاء الجديد بين عون والحريري كان متفقا على انعقاده أساسا قبل ظهر غد ‏الأربعاء ولكن ثمة ما حصل ودفع الرئيس الحريري الى القيام بزيارة قصر بعبدا عصر امس ‏بعيدا من الاعلام وسادت توقعات ان يزور الحريري بعبدا مجددا اليوم او غدا. وأفاد مكتب ‏الاعلام في رئاسة الجمهورية في بيانه عن اللقاء ان عون تابع مع الحريري درس ملف ‏تشكيل الحكومة الجديدة في جو من التعاون والتقدم الإيجابي‎”.‎
‎ ‎
وربطت أوساط سياسية مطلعة استئناف اللقاءات بين عون والحريري بعد التأزم الواسع ‏الذي طرأ في الأيام السابقة على مسار تأليف الحكومة بجملة أسباب ولكن ابرزها يتعلق ‏بانكشاف عدم قدرة العهد ورئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل على المضي ‏طويلا في تحمل التبعات المتفجرة والشديدة الخطورة لعرقلة ولادة الحكومة سريعا وسط ‏تسارع اخطار الانهيارات الداخلية ولا سيما منها حاليا التفشي الوبائي الواسع وتفاقم ‏الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية. وبرز ذلك ضمنا مع مسارعة كل من رئاسة الجمهورية ‏والنائب باسيل امس الى اصدار ردين حملا تكذيبا للمعلومات الصحافية والإعلامية التي ‏كشفت دور باسيل في عرقلة التأليف. وعكس البيانان ضمنا تخوفا واضحا من الترددات ‏السلبية الواسعة لعرقلة التأليف وتحميل باسيل المسؤولية، اذ ان مكتب الاعلام في رئاسة ‏الجمهورية رد على المعلومات الصحافية والإعلامية وتحدث عن ان “التشاور في شأن ‏تشكيل الحكومة يتم حصرا ووفقا للدستور بين الرئيسين عون والحريري ولا يوجد أي طرف ‏ثالث في المشاورات ولا سيما النائب جبران باسيل”. ثم اصدر المكتب الإعلامي للنائب ‏باسيل بيانا مماثلا حمل فيه على “كل ما يتم فبركته وتداوله في الاعلام حول تدخل النائب ‏باسيل في عملية تشكيل الحكومة ” ووصفه بأنه “عار عن الصحة ويهدف الى تحميل باسيل ‏مسؤولية عرقلة تشكيل الحكومة لتغطية المعرقلين الفعليين”. ولفت ما جاء في البيان من ‏ان “الاستمرار في سياسة الكذب في الاعلام يشوه الحقائق كما ان التذاكي في عملية ‏تأليف الحكومة يعرقلان ويؤخران تأليفها‎”.‎
‎ ‎
يشار في هذا السياق الى موقف لاذع لرئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع سجل ‏امس اذ غرد جعجع قائلا “هل رأيتم الآن لماذا أحجمت القوات اللبنانية في مسألة الحكومة ‏؟ طالما ان الثلاثي الحاكم حاكم لا أمل باي خلاص. سنكمل من دون هوادة في إعادة ‏تشكيل السلطة‎”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.