العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

شارون ستون لكل رجل لايمكن تقديره بثمن ورغبةٌ لايشبعها أحدٌ

كل الرجال دخلوا الى غرفة شارون ستون. هي نوعٌ من النساء المتاحات اللواتي لايرتدين قبعةً تحت الشمس. جسدٌ أصفر وعينان بارزتان وابتسامة بحجم وادٍ. كل الرجال ناموا مع شارون ستون ولكن أي واحدٍ منهم لم يعرفها. ستون نوعٌ من عبّاد الشمس الذي لاينحني إلا للرغبة.

رغم كثرة صورها، ورغم اعتياد محبّي السينما على جسدها شبه العاري، إلا أن لشارون ستون أثراً غامضاً في ذهن الرجل. كل أمريكا في كل جسدها، تحديق العينين الذي يعكس أمةً من الانتخابات والحب وحقوق المرأة والامبراطورية. ليس من الضروري أن يكون الجسد أمريكيا لتكون أمريكيا، الروح وحدها تمنح شارون ستون تحديق العين الذي لاينساه أي رجل، وتحديق الجسد. يحدّق جسد ستون كنسرٍ يرى من أعلى الجبل.

كل شيء في شارون رغبة، رغبة أساسية في إنشاد الأغنية التي تغنى بها محبو أرض الأحلام: ” في عام 1886 ذهب رجلٌ ليكتشف أمريكا فوجد نفسه” . ولت ويتمان ذاته العاشق والفاجر والمكروه من نفسه. الجسد الأمريكي نموذجي للرغبة. وشارون ستون صورة النموذج. جسدي عربة ديمقراطية لاتنتخب إلا الرجال المعجبين. تقول ستون.

أحياناً يصبح الجسد غامضاً في السينما. كيف تفهم جسداً يتاح لرجل؟ أو جسدا يتاح لرجال؟ تدرّبك السينما على فهم المسألة على هذا النحو: الرغبة الجنسية صورةٌ وأنتَ خطٌّ لامرئي في هذه الصورة. كل امرأة تنام مع رجل في فيلم، تجرح رجولتك وتمدحك في الآن نفسه. هي ذي لغة الجسد الصمّاء البليغة: الجسد الذي لن تحصل عليه هو الجسد الذي لن يفارق قصتك في السرير. للسينما حسّ العرافين، وللرجال المهزومين أن يحجزوا مقعداً في صالة تعرض فيلما لشارون ستون: الجسد الآن أمامك ولن يتاح للأبدية أن تقبض عليه. إنظر إلى جسد شارون ستون وستلمح الفارق بين النار والشمس. أجمل مافي شارون ستون كل شيء فيها. الفخذان المتناسقتان والعنق وأصابع اليد. امرأةٌ كأنها مصممة ليحصل عليها هرقل فقط. امرأةٌ يمكن أن تُعْرَض في سوق العبيد ولكن لن يشتريها إلا السيد. جسد شارون ستون سرير لكل رجل لايمكن تقديره بثمن..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.