العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

اجتماع «بعبدا» مع «الفاريز» يمدّد مهلة تسليم المستندات 3 أشهر

«التدقيق الجنائي» في ذمة الحكومة المقبلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا يعدم السياسيـــــون اللبنانيون وسيلة، لاستنباط المبررات واختراع المعاذير، فمع انكفاء التفاؤل بقرب إعلان الحكومة الجديدة، ارتباطا بمفاتيح الضوء الخارجية، فجر الخلاف بين «بعبدا» و«عين التينة» حول «التدقيق الجنائي» لحسابات مصرف لبنان ووزارة المال وأخواتها، من وزارات ومؤسسات هدر المال العام، وهو ما أعيد احتواؤه بتمديد مهلة تسليم المستندات المطلوبة لشركة التدقيق، في اجتماع ترأسه الرئيس ميشال عون بحضور وزير المال غازي وزني وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووفد «الفاريز» في بعبدا.

وبعد الاجتماع، أعلن وزني في تغريدة «تمديد المهلة المحددة لتسليم المستندات المطلوبة للتدقيق الجنائي مهلة ثلاثة أشهر».

إعلان Zone 4

وكان الفريق الرئاسي استنفر وزيرة العدل ماري كلود نجم التي هولت بضياع الأموال المنهوبة، وكأن وزارة الطاقة وتوابعها النفطية، لا مسؤولية لها عن نصف الدين العام.

والفريق الآخر، أطلق نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي لصد الهجمات القانونية والسياسية، عن «قانون السرية المصرفية» الذي يتذرع به مصرف لبنان، بحجب المعلومات عن شركة «الفاريز أند مارسيل» المكلفة تعاقديا بإجراء التدقيق الجنائي، بحسابات الدولة اللبنانية، مهولا بمصير الودائع الأجنبية التي ما استراحت في صناديق المصارف اللبنانية، لولا اغراء «قانون السرية» في حين أصبحت ودائع اللبنانيين في خبر كان.

رئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان، الذي مرت عقود التدقيق على لجنته، عاد وتقدم بدفوع شكلية متأخرة، داعما مطالبة شركة التدقيق من مصرف لبنان، بالبيانات والمستندات والأرقام المتعلقة بالمال العام الخارج عن نطاق السرية المصرفية، على أن تزود «الفاريز» بأرقام حسابات وموجودات كبار القوم، ودائعيا وسياسيا، من دون أسماء.

فتصدى لدفوعه نائب رئيس المجلس ايلي الفرزلي، بالقول: «لولا السرية المصرفية لما كنا موجودين حتى اليوم، هناك اجانب وضعوا اموالهم في لبنان فماذا نقول لهم، اذا رفعت السرية المصرفية، واذا رفعناها في المستقبل فمن أين وكيف نعيش؟».

كل هذا قيل بعد توقيع عقد «التدقيق الجنائي» وقبل اجتماع الساعتين المتواصلتين بين وزير المال غازي وزني، ومدير الشركة المعنية دانيال جيمس، الذي وافق على تمديد المهلة، كي تصبح هناك حكومة جديدة، على اعتبار أن حكومة تصريف الاعمال برئاسة حسان دياب هي التي تبنت إطلاق مشروع التدقيق ومازالت متمسكة به، بمعزل عن «تحفظ» وزير المال.

المصرف المركزي قال في بيان إن بإمكان الدولة طلب كشف مفصل، عن حساباتها، وبالتالي تسليمها الى الجهات التي ترى ان من المناسب اطلاعها عليها، الأمر الذي يجنب المصرف مخالفة قانون السرية الملزم.

أما على صعيد ولادة الحكومة، فهبة باردة وهبة ساخنة كما تقول الأمثال، على غرار المتداول من نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية حيث تارة يعلن ترامب فوزه، وأخرى يبدو بايدن هو الفائز.

وبمعزل عن الأبعاد الخارجية للعرقلة المستجدة، فإن العودة من جانب الفريق الرئاسي الى رقم العشرين وزيرا بدلا من 18 وزيرا تحت عنوان إرضاء طلال أرسلان وبطريرك الكاثوليك يوسف العبسي، بوزير لكل منهما، له هدف آخر، وهو إمساك هذا الفريق بالثلث المعطل داخل الحكومة، والرئيس المكلف لسع من جحر الثلث المعطل مرة، وهو على باب البيت الأبيض عندما استقال ثلث أعضاء حكومته، فدخل على الرئيس أوباما رئيس حكومة وخرج رئيسا سابقا!

وواضح ان حسابات الثنائي الشيعي الداعم للحريري، تختلف عن حسابات الإدارة الأميركية التي رأته الأنسب للمرحلة اللبنانية والإقليمية الراهنة، ومن هنا لم يعد بوسع الرئيس ميشال عون، أو صهره النائب جبران باسيل، الرفض أو المماطلة، فكانت الموافقة والتكليف، مع المساومة، مباشرة لا عن بعد، على الإرث الرئاسي العتيد الذي يجري التعاطي معه، كما لو كان إرثا ذريا..».

في توقعات المصادر المتابعة، فان ترسيم الحدود مع اسرائيل وإعادة بناء الأوضاع الاقتصادية اللبنانية المنهارة، يوجبان وجود حكومة برئاسة سعد الحريري، أما الاستحقاق الرئاسي المقبل، فمقاييسه، تأتي جاهزة من الخارج، ولا يعطى الكثير من الاعتبار للمعايير الداخلية.

من هنا، فإن أنظار اللبنانيين مسمرة على الشاشات الأميركية، فيما المعنيون بتشكيل الحكومة يستنبطون الذريعة تلو الذريعة ويضعون العصا، تلو العصا في عجلات التشكيل ريثما يتصاعد الدخان الأبيض من البيت الأبيض.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.