العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بسبب موقف بايدن من “الاتفاق النووي”.. وزير إسرائيلي يهدد بالحرب مع إيران

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حذَّر تساحي هنغبي، وزير المستوطنات الإسرائيلي، مساء الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني  2020، من أن موقف جو بايدن، المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي، بشأن صفقة إيران قد يشعل حرباً بين إسرائيل وإيران، وذلك في تصريح له لقناة Channel 13 News الإسرائيلية.

حسب تقرير لصحيفة The Jerusalem Post الإسرائيلية، الخميس 5 نوفمبر/تشرين الثاني، فإن هنغبي صرح بأن “بايدن قال علانية لفترة طويلة، إنه سيعود للاتفاق النووي. وأرى أن هذا الأمر سيؤدي إلى مواجهة بين إسرائيل وإيران”.

إعلان Zone 4

مواجهة عنيفة

المتحدث نفسه صرح أيضاً بأنه غير قلق من فوز بايدن المرجَّح على معظم الجبهات، وضمن ذلك جبهة المستوطنات، لكن ملف إيران استثناءٌ صارخ.

أكد الوزير الإسرائيلي أنه ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وغالبية الإسرائيليين رأوا أن الصفقة الإيرانية التي وقَّعتها إدارة أوباما في عام 2015 كانت “خاطئة، وهذا أقل ما يقال”.

وأردف: “إذا التزم بايدن بهذه السياسة، فستحدث في النهاية مواجهة عنيفة بين إسرائيل وإيران”.

كما استطرد هنغبي بأن الهدف الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من التفاوض على صفقة مع إيران ليس هو نفسه، لأنه سيكون “اتفاقاً مختلفاً يفرضه من خلال أقصى ضغط بالعقوبات”.

رأي آخر

لكن رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست (عن حزب ديريخ إريتس)، تسيفي هاوزر، اتخذ مقاربةً أكثر تفاؤلاً.

فقد كان هاوزر سكرتيراً لمجلس الوزراء خلال جزء من فترة تولي بايدن منصب نائب الرئيس، وقال إنه يعرف مواقف بايدن وإنه صديق حقيقي لإسرائيل.

المتحدث نفسه قال لراديو إذاعة الجيش، الخميس 5 نوفمبر/تشرين الثاني: “أفترض أنه حتى لو تم تجديد صفقة إيران… فستكون أفضل من سابقتها. هناك اتفاق واسع على أن بها ثغرات كبيرة فيما يتعلق بمصالح العالم الحر”.

كما أضاف هاوزر أن الشرق الأوسط قد تغير منذ أن ترك بايدن منصبه في عام 2016: “هذا شرق أوسط تكون فيه إيران أخطر بكثير، حيث أصبحت أسلحتها وتقنياتها أكثر دقة وفتكاً… هذه ليست مشكلة لإسرائيل فقط، بل مشكلة للعالم كله”.

النتيجة هي الأهم

على الرغم من امتلاك كلٍّ من بايدن وترامب طرقاً مختلفة للتوصل إلى اتفاق مع إيران، قال هاوزر إن النتيجة هي الأهم: “هل سيقيد الاتفاق إيران ويمنعها من الحصول على أسلحة نووية؟”.

هاوزر استدل بقوله: “اليوم، يدرك الجميع أن الاتفاقية لم تكن كافية لمنع إيران” من تطوير أسلحة نووية، و”دول العالم الحر تعلم أن هذا هو اختبارهم”، أي منع طهران من القيام بذلك.

كما حذَّر من أن امتلاك إيران أسلحة نووية سيطلق سباق تسلح، ستطور فيه السعودية وتركيا ومصر أسلحة نووية خاصة بها.

وأضاف: “لا يرى أحدٌ سلوك إيران، الذي يُؤسِّس لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، ويعتقد أنه من الصواب السماح لهم بالفوز. لن يسمح الأمريكيون ولا إسرائيل بأن تصبح إيران نووية”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.