العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

داعمو بشّار

Ad Zone 4B

إذا عدّدنا القوى والمرتكزات، الداخليّة والخارجيّة، التي تدعم النظام السوريّ، وجدنا أنّها تصطفّ في خانتين عريضتين: الانتساب على نحو أو آخر إلى «التحرّر الوطنيّ» وزمنه، كائناً ما كان معنى التعبير هذا، والصدور عن الخوف.

ففي «التحرّر الوطنيّ» وُلدت ونمت العلاقة العربيّة بروسيا (السوفياتيّة آنذاك) وبالصين. وعلى رغم أنّ روسيا تخلّت عن شيوعيّتها، والصين عن عالمثالثيّتها، بقيت العلاقة بهما تندرج في سياق التكتّل ضدّ «الغرب» والولايات المتّحدة أو «القطب الأوحد».

ثمّ في «العداء للإمبرياليّة»، وهو فرع من فروع «التحرّر الوطنيّ»، وُلدت ونمت العلاقة بإيران الخمينيّة منذ نشأتها في 1979. وهذا، بالمناسبة، لا يعود إلى «فارسيّة» إيران بقدر ما يعود إلى انقلابها على «فارسيّتها». لكنْ أيضاً تحت قشرة «التحرّر الوطنيّ» ولفظيّته، وُلدت ونمت العلاقة بـ»فصائل» من طينة «الجبهة الشعبيّة – القيادة العامّة» الفلسطينيّة لأحمد جبريل وما يشاكلها من فرق لبنانيّة «قوميّة وإسلاميّة»، ثمّ بـ «حزب الله» اللبنانيّ في العصر الذي صارت فيه إيران، بدلاً من الاتّحاد السوفياتيّ، فصيل الصدام المتقدّم مع «الغرب». وهذه جميعاً تقدّم خدمات متفاوتة الأهميّة، في سوريّة ولبنان وبين الفلسطينيّين، للنظام الأسديّ.

ولا نبالغ إذا قلنا إنّ الجيش السوريّ وأجهزة الأمن، وهي الركيزة الداخليّة الأولى والمباشرة لبقاء النظام، من تركة «التحرّر الوطنيّ» إيّاه. فالجيش، في كونه «جيشاً عقائديّاً»، كما في تضخّمه العدديّ، وكذلك الأجهزةُ الكثيرة في إحكامها السيطرة على المجتمع وصبغه بصبغتها، هي من معالم زمن «التحرّر الوطنيّ» وثقافته ونظرة قواه إلى الحكم والسلطة. وحتّى الأمس القريب كان الحزب الواحد ومنظّماته، وهو هنا حزب البعث، ركيزة للسلطة وثيقة الصلة بـ «التحرّر الوطنيّ» وشعاراته المعلنة.

بيد أنّ الجيش تحديداً يقع أيضاً في الخانة الثانية، خانة الخوف بوصفه مصدراً في دعم النظام الأسديّ. فلم يعد سرّاً أنّ هذا الجيش إنّما يتماسك بالخوف الذي يضعه في موضع التضادّ مع أهله ومع تركيبته نفسها. والخانة إيّاها تضمّ أيضاً الأقليّات الدينيّة والمذهبيّة، والحسّ الأقلّيّ تالياً. وهنا، كذلك، تُحمل الأقليّات على الوقوف في مواجهة مع مجتمعها الأعرض، بل أيضاً مع الجوهر الديموقراطيّ والمساواتيّ للوعي الأقلّيّ ذاته.

لكنّ المفارقة في هذه الحال أنّ المسألة الأقلّيّة لم تتفاقم كما تفاقمت في ظلّ «التحرّر الوطنيّ» وقواه المستبدّة والصاهرة للمجتمع بما يذيب كلّ خصوصيّة. وانعقاد التحالف الراهن بين المخيف والخائف فيه الكثير من الكذب ومن تزوير الوعي طبعاً، لكنّ فيه أيضاً أنّ زمن «التحرّر الوطنيّ» وغيره من الشعارات الفضفاضة إنّما تحلّل في عصبيّات أهليّة، دينيّة وطائفيّة وإثنيّة. ومن معالم ذاك التحلّل أنّ النظام المدعوم هو نفسه تحوّل استطالةً لعصابة عائليّة وطائفيّة بطّاشة.

هكذا بات من الجائز القول إنّ الرواسب التاريخيّة، وقد بلغ بها التحلّل مبلغاً، هي التي تسند نظاماً منهاراً متداعياً، على نطاق يمتدّ من مجلس الأمن إلى القنص المتنقّل في الأحياء والحارات. وهو ما يستدعي، في مواجهته، وعياً متحرّراً من ذاك الماضي الكئيب، على رقعة تمتدّ، هي الأخرى، من مجلس الأمن إلى الأحياء والحارات ذاتها.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.