العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

لبنان: الحرب الأهليّة التي لا تمضي

Ad Zone 4B

هناك، بين الروائح العفنة الكثيرة في لبنان، رائحة تتأتّى عن موقف اللبنانيّين من الماضي، ماضي الحرب الأهليّة وماضيهم فيها. فهذا الأخير ليس فقط لا يمضي، بل هو يبقى مشروعاً أمثل للمستقبل. هكذا يراه الجميع كلٌّ من موقعه.

يقال هذا الكلام وفي البال ثلاثة «احتفالات» أخيرة بذكرى أحداث ثلاثة تعاقبت في 1982: مقتل الرئيس المنتخب بشير الجميّل، ومذبحة مخيّمي صبرا وشاتيلا، وتأسيس «جبهة المقاومة الوطنيّة» ضدّ الاجتياح الإسرائيليّ.

لقد كان اغتيال بشير حدثاً مؤلماً بالتأكيد، يندرج في الجهد المتواصل الذي رعاه النظام السوريّ للحؤول دون قيام سلطة مركزيّة في بيروت، ولتصفية القادة اللبنانيّين التي بدأت بكمال جنبلاط ووجدت تتويجها برفيق الحريري. لكنّ هذا لا يلغي أنّ بشير، مثله مثل سائر القادة اللبنانيّين، كان زعيماً طائفيّاً وميليشيويّاً، صعد إلى الرئاسة في الحرب الأهليّة وبسببها، ولم يتحقّق طموحه إلاّ بعد أن لوى الاجتياحُ الإسرائيليّ عنق الديموقراطيّة اللبنانيّة الهشّة.

وهذا ما غاب عن بشيريّي 2013 الذين ظلّوا يتحدّثون كما لو أنّهم في 1982.

وما من شكّ في أنّ مذبحة صبرا وشاتيلا كانت إحدى أبرز محطّات التلاقي، في التاريخ اللبنانيّ الحديث، بين وحشيّة القتل، وسفالة الاعتداء على المدنيّين بعد ترحيل مقاتليهم، واستعداد الحدّ الأقصى للتعاون مع الإسرائيليّين.

لكنْ ما من شكّ أيضاً في أنّ تلك المذبحة توّجت مذابح كثيرة امتدّت لعامين، أنزلها لبنانيّون بلبنانيّين وفلسطينيّين، كما أنزلها فلسطينيّون بلبنانيّين. لقد هبطت تلك المذبحة من سماء الحرب الأهليّة المجنونة التي خاضها الجميع ضدّ الجميع.

وهذا ما غاب عن المحتكرين الحصريّين لمذبحة المخيّمين.

أمّا نشأة «جبهة المقاومة الوطنيّة» فتبقى مفهومة بقياس الصدام بين جسم محليّ وجسم غازٍ. ما ليس مفهوماً أن يقفز الاحتفال والمحتفلون فوق الظروف التي أدّت إلى الاجتياح الإسرائيليّ ومن بعده نشأة الجبهة المذكورة. وللتذكير فحسب، وعلى رغم كلّ الأكاذيب اللاحقة، عاش لبنان كلّه آمناً بين 1949 و1967، محكوماً بمعادلة الهدنة الحائلة دون الحرب حيلولتها دون السلام، فلم يُدخلنا نفقَ الموت الإسرائيليّ إلاّ السلاح الذي زعم تحرير فلسطين من الجنوب والعرقوب.

صحيح أنّ بعض المحتفين بـ «جبهة المقاومة» أرادوا الغمز من قناة «حزب الله» والتشكيك باحتكاره المقاومة، إلاّ أنّ هذا بدوره يندرج في لغة التنابذ الأهليّ التي لا ترقى إلى مراجعة جذريّة للمقاومة نفسها في بلد كان في وسعه أن يعيش بلا احتلال ولا مقاومة. وهذا ما غاب عن رعاة الاحتفال بـ «جبهة المقاومة».

لقد كرّر كلّ واحد من الأطراف موقفه كاملاً كما كان عليه في 1982. وأغلب الظنّ أنّ المواقف كلّها غدت مشحونة بطاقة من التعبئة والانفعال تفوق ما كانت عليه قبل ثلث قرن. فما من طرف تنبّه، مع مرور الزمن وتكاثر الشواهد والموت، إلى أنّ روايته للأحداث رواية جزئيّة ومضادّة لرواية لبنانيّة أخرى. وما من طرف ساوره أن يراجع روايته للوصول إلى أخرى يمكن أن يهضمها مجتمع متعدّد كثير الطوائف والنزعات. وهذا سبب وجيه للقول إنّ شرط الحرب الأهليّة ناضج جدّاً في لبنان، زاده الانقسام حول الثورة السوريّة نضجاً، من دون أن يهزّه هزّاً عميقاً الاستقطاب السياسيّ، العابر والجزئيّ، بين 8 و14 آذار.

أمّا لماذا لا تقع الحرب فليُسأل عن ذلك غير اللبنانيّين!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.