العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

سعد الحريري.. لسنا بحاجة لأن تكتب استقالتك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما اختلفنا مع الانسان الطيب سعد الحريري الا عندما قرر الوارث السياسي الانتحار السياسي بدعم ترشيح النائب ميشال عون لرئاسة الجمهورية، كانت ذريعته الأساس في هذا الترشيح انه لا يريد ان يرى الفراغ في رئاسة الجمهورية، فإذا بالفراغ ومنذ نحو ثلاث سنوات هو في رئاسة الحكومة.. تلك هي القضية.. ولأول مرة منذ العام 2005 اصطدمنا مع ابن رفيق الحريري وما نزال.

 

في لبنان يقولون ان رئيس الجمهورية قوي، وهناك رئيس مجلس نواب قوي فعلاً.. أما رئيس الوزراء فهو سعد الحريري.

 

لذا

يجب ان يستقيل سعد الحريري من رئاسة الحكومة ليأتي رئيس يكون بمستوى قوة وصلابة وتمثيل رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب.. فلا يعقل ان تستوي الطاولة المرتكزة على ثلاث قوائم عند قائمتين فقط!!

 

فهل أدرك سعد الحريري مغزى ان يتطوع ثلاثة رؤساء سابقين للحكومة للاجتماع بهدف دعم صلاحيات رئيس الحكومة رأس السلطة التنفيذية الفعلية في مجلس الوزراء، وان يتحركوا نحو المملكة العربية السعودية.. لتوكيد وجود سند عربي تاريخي مع لبنان كله؟ وهل أدرك ان الجانب الآخر من حركة الرؤساء الثلاثة هو وضع سقف سياسي يلزمون الحريري بعدم النزول تحته.. ومن حسن الفطن ان يدرك الحريري ان كل واحد من الرؤساء الثلاثة هو سابق ومن حقه بل ومن واجبه الطموح كي يكون لاحقاً.

 

ثم.. منذ متى يحتاج سعد الحريري الى وسيط بينه وبين الرياض؟ منذ متى يتوسط قائد مسيحي (سمير جعجع) بين رئيس حكومة لبناني سني وبين السعودية؟ بغض النظر عن حسابات السعودية الجديدة في عهد ولي عهد سعودي قوي له رؤيته الخاصة التي لم تعرف لبنان سابقاً وتنشغل عنه حالياً بمسائل أكثر أهمية لعهده وكيان وطنه.. فإن سعد الحريري يجب ان يسأل نفسه أين اخطأ؟ أليس انتخابه ميشال عون للرئاسة هو الانتحار السياسي؟ وهو القرار الذي جعل بينه وبين الرياض فجوة سياسية بعد ان كانت الحسابات المالية هي أساس الفجوة الشخصية بين سعد الحريري والشاب الممسك بقيادة الأمور في مملكته؟

 

وهل صحيح ان المعلومات التي ترددت عن ان الحريري أخفى عن محمد بن سلمان ترتيب خطة أعدت في الرياض للخلاص من ولي العهد، كانت وراء الموقف السلبي للأمير الشاب من رئيس حكومة لبنان، وانه نال نصيبه من العقاب كما نال بعض المشاركين في الخطة نصيبهم ((سياحة فندقية)) 7 نجوم الزامية في ((ريتز كارلتون))؟ حتى قضى الله أمراً كان ملموساً!!

 

بين سعد الحريري ومحمد بن سلمان فجوة؟ نعم. انما بين الحريري وجمهوره العريض في لبنان فجوات ما بدأت تظهر كخنادق الا بعد ان انتخب سعد ميشال عون.. وما زال جمهور الحريري السني في كل لبنان يتداول شريطاً يتحدث فيه الوزير السابق شارل رزق عن قول منسوب لعون واصفاً فيه السنة بأنهم حيوانات.. وما صدر نفي للكلام في هذا الشريط منذ ان سرب أول مرة قبل عدة سنوات.

 

ولبنان كله يعرف وفي مقدمته أهل السنة والجماعة وجمهور الحريري ان جبران باسيل هو رجل الجمهورية القوي وسواء كان حاكماً بإسم عمه او بجموحه الشخصي، وسواء كان بغض طرف من مرجع الجمهورية بكل سلطاتها السيد حسن نصرالله، المهموم بأمر مواجهة العدو الصهيوني ودور حزب الله الاقليمي الواسع، او بترك الحبل يلتف على عنق الصهر الصغير ليخنق نفسه بتسرعه وأخطائه واستفزازه للجميع الا عمه.. فإن هناك غياباً واضحاً لسعد الحريري عن ممارسة واجبه كحقه في ادارة السلطة التنفيذية.

 

أسقط اتفاق الطائف صيغة العهد السابق التي كانت تجعل رئيس الجمهورية هو العهد ورئيس الحكومة باشكاتباً عنده لكن سعد الحريري بممارسته أعادها.. وتلقفها بشبق محموم للسلطة صهر الرئيس الصغير.

 

كان يقال ان ثنائية تشكلت في السلطة التنفيذية بين باسيل ونادر الحريري، وان جبران كان يزور ((بيت الوسط)) ليلتقي نادر ويبحث معه كل ما هو مطروح للبحث من أمور الساعة.. ويتفقان خلال ساعتين الا خمس دقائق وبعد الاتفاق يدخلان على سعد ليخبراه باتفاقهما فيباركه لهما وتصدر القرارات وتكتمل الساعتان.

 

ذهب نادر.. ومع الغياب نشأت خلافات بينه وبين ابن خاله لأسباب متعددة – ليست السياسية في مقدمتها – وما زال جبران ممسكاً بالامور التنفيذية في السلطة بسبب ضعف سعد الحريري.. اين انت يا نادر؟

 

يتطاول جبران على السنة بين جمهور سني كان سابقاً مع الحريري، متحدثاً عن سلب السنية السياسية حقوق المسيحيين، وان تيار عمه جاء ليستعيدها.. يعود سعد من سفره يتوجه الى ميشال عون يشكو له احراج باسيل له.. يطلب منه الرئيس ان يظل متفقاً مع جبران، تعود ريما الى عادتها القديمة.. جبران يقتحم وسعد ينكفىء.. فيستفز المشهد السياسي الرؤساء الثلاثة السابقين، فيبادرون الى اللقاء واصدار بيان بدعم رئاسة الحكومة.. ((يولد وصاحبه غائب))..

 

قامت الدنيا على عمر كرامي عندما أجل عقد جلسة مجلس وزراء عندما كان الياس الهراوي في الخارج.. وها هو جبران باسيل يلزم سعد الحريري بعدم عقد جلسة لمجلس الوزراء وعمه حاضر ورئيس الحكومة حاضر – غائب.. يرمي الكرة على حزب الله، ويكاد يرمي الورود على شريكه المضارب.

 

((ام الصبي)) لم تدرك انه عليل.. ولا يقدم له الدواء، ((بي السنة)) مهموم بأمور كثيرة أقل ما فيها وقت للسياسة، أي للناس، اي للسنة بينهم.. لكن ((أبوات)) الموارنة منسجمون كل مع بيئته يتسابقون على خدمتها..و((ابوات)) الشيعة لا يجرؤ أحد على الاقتراب منهم ومن الاب ((الرسمي)).

 

اصبح السنة في عهد سعد الحريري يتامى.. تماماً كما كانوا قبل مجيء رفيق الحريري الذي استنهضهم بحضوره السياسي قبل المال ومعه..

 

رفيق الحريري بذل جهداً خارقاً كي يصل المتصارعون في لبنان الى انهاء الحرب وتوقيع الطائف عام 1989.

 

سعد الحريري يؤسس بضعفه للعودة الى زرع بذور الحرب الأهلية، حتى لو كان هو ضدها فعلاً.. ولن يشارك فيها حتماً لكن الطريق الى جهنم مفروشة بالنوايا الحسنة، ولو قرأ سعد مقدمات تلك الحرب المأساوية لما تمادى في التنازل أمام من يبشر المسيحيين بأنه سينسيهم بشير الجميل وكميل شمعون، ولكان استوعب وصف سليمان فرنجية لباسيل بأنه فتنة متنقلة.

 

وبدلاً من ذلك قدم سعد الحريري كل التنازلات وما زال يقدمها كي يظل رئيساً للحكومة بما تبقى من عهد ميشال عون.. مع أمل مسموم بمدة سنوات ست مع جبران باسيل (والله أعلم عدد سنين وحلم رئاسة).. وفي معتقده ان الأفضل له ان يتنازل لعون.. ولا يقترب خطوة مع حزب الله وتحديداً مع السيد حسن نصرالله فيظل رابطاً معه نزاعاً لا قدرة له عليه.. لكن الشعار أعجبه وكفى.

 

السؤال البريء هنا: لماذا يصر سعد الحريري على التفاهم مع ميشال عون وصهره الصغير.. ولا يريد التفاهم مع حسن نصرالله؟

 

واذا كان مستعداً الى هذا الحد للتنازل لعون وصهره فلماذا لا يتفاهم مع نصرالله؟

 

ألم يستوعب الحريري ومن معه ان القدرة على الوفاء بكل المقاييس في لبنان هي عند كفيل الجمهورية السيد حسن نصرالله؟

 

يقف الحريري ضد سلاح حزب الله.. هذا حقه وهذا مفهوم، وهذا مبرر، فما الذي يجعله متحالفاً مع ميشال عون الذي يبرر سلاح الحزب ويشرعنه ويعتبره مكملاً لسلاح الجيش اللبناني؟

 

سعد الحريري انت تقول انك ضد سلاح حزب الله فيجب ان تكون أيضاً ضد كل من يدعم وجود سلاح حزب الله.. او اذهب الى حزب الله وتفاهم معه.. فحزب الله على الأقل متهم بأنه يريد المثالثة، يعني يريد بزعيم من حولك وهو حق بتقوية حصة المسلمين (سنة وشيعة ودروزاً وعلويين) غريب أمرك وانت تبتعد عن خصم حزب الله الحقيقي سمير جعجع وتمسك واجباً مع المدافع الأول عن سلاح حزب الله.

 

وسلاح حزب الله ليس سلاحاً محلياً، بل له دور اقليمي بدأ ويبدأ ويستمر في مواجهة العدو الصهيوني وفق عقيدة دينية وضمن استراتيجية اقليمية، وفي حسابات مواجهة بنيت على منطق تاريخي يخبو فترة كلما واجهته ظروف تفرض عليه التقية الواجبة، وحين تأتيه فترة الانتفاض لا يتأخر عما تفعله ايران وحزب الله و..

 

فهل يجول الحريري ببصيرته السياسية من حَوْله ليقرأ أحوال الأنظمة العربية (ولا نقول العرب.. علماً بأننا يمكن ان نقول ايران)؟

 

مع من هو متصالح سعد الحريري من الأنظمة العربية التي تناصب ايران العداء.. او التي تسرح استخبارات ايران وقواها المسلحة في بلادها؟

 

هات لي نظاماً عربياً واحداً يواجه ايران كما تواجه ايران في كل مكان وبكل كفاءة وبكل نجاح..

 

عمقك عربي يا سعد الحريري شئت أم أبيت، فلماذا لا تصالح العرب الذين لا ينظرون الى ميشال عون نظرة حب واعجاب كما تفعل انت؟ لماذا استعديتهم تمسكاً بعون؟

 

ينجح السيد حسن نصرالله في ان يجعل ايران كلها معه ليس اعجاباً بقتاله ونجاحه في مواجهة العدو الصهيوني فحسب، بل وأيضاً في كونه هو صاحب الرأي الأول والأخير في كل ما يحصل في لبنان من سياسة وثقافة وتوجيه تريده ايران.

 

حسن نصرالله اقنع ايران بميشال عون وليس العكس.

 

حسن نصرالله اقنع ايران بسعد الحريري وليس العكس.

 

حسن نصرالله اقنع ايران بنبيه بري وليس العكس.

 

حسن نصرالله يضبط الايقاع السياسي في كل لبنان، ينظم الخلافات ويتجاوز الاختلافات، وحين يحين موعد القطاف يجعل من يريده يتقدم له.

 

اذا ظننت يا سعد الحريري ان جبران يتصرف بما يتجاوزك مدعوماً من حزب الله.. فلماذا اذن ما زلت مراهناً على التفاهم معه كما ينصحك دائماً عمه ميشال عون، لم لا تذهب الى نصرالله مباشرة؟ هنا على الأقل توفر الاحتقان السني – الشيعي، هلا قرأت عن مفاوضات اماراتية – ايرانية ومراسلات سعودية – ايرانية؟

 

لقد أرسلت لك نصيحة ان تختار النائب الآدمي قاسم هاشم (مرجعيون) وزيراً سادساً في تشكيلة حكومتك التي توقف اصدار مراسيمها على توزير سني من لقاء تشاوري شكله عدد من النواب السنة المقربين من حزب الله، وقلت لك في النصيحة ان هاشم هو من كتلة حليفك الرئيس نبيه بري حتى لو كان قاسم بعثياً سورياً، واذا اخترته فإنك تنال دعم نصرالله، ودعم بري وكل النواب السنة المستقلين (حتى لو اختلفوا فيما بينهم، او حتى لو تسابقوا الى قصر الأمير محمد بن سلمان في الرياض، كما وصف حالتهم أحد ظرفاء السياسة اللبنانية).

 

فماذا فعلت يا سعد الحريري

لم ترضَ بالنائب عبدالرحيم مراد وزيراً فقبلت بإبنه حسن.

 

ولم ترض ان يكون قاسم هاشم في كتلة بري وزيراً معك فإذا بحسن مراد في كتلة عون – باسيل.

 

واذا بك تسلم جبران الثلث المعطل في مجلس الوزراء وأنت تدري بأنك يمكن ان تتفاهم مع بري في أي وقت.. اما من سلمت لهم القرار.. فهم كما وصفهم وليد جنبلاط حرف لا يقرأ..

 

هل سحرك جبران؟.. او أسرك عمه؟

 

هل هي غالية الى هذا الحد كرسي رئاسة الحكومة؟

 

بعض الناس يقولون ان الحريري يريد تصحيح وضعه الشخصي في بقائه رئيساً للحكومة ولو على (..) هلا فسرت لنا هذا الظن؟

 

سعد الحريري يجب ان تعترف انك فشلت في المحافظة على حقوق السنة في ولايتيك رئيساً للحكومة وانك رضخت لدأب جبران وعمه في كرسحة أحد بنود الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية وهو جعل السلطة التنفيذية في مجلس الوزراء.. وفي السرايا الحكومي، وليس في قصر بعبدا عندما يكون هناك قرارات ستصدر، وها أنت ترضخ لشل مجلس الوزراء كله سواء كان في السرايا الحكومي او في القصر الجمهوري.

 

لذا

لم يعد أمامك سوى الاستقالة.. اترك هذه الكرسي وأنت تعاند ولا تريد ان تعترف بأن حال البلد في الفترة الفاصلة بين نهاية رئاسة ميشال سليمان وبداية رئاسة ميشال عون كانت أفضل للبنان واللبنانيين في جميع جميع جميع المجالات.. حتى في ظل الفراغ على مستوى كرسي الرئاسة الأولى.

 

ما كان الفساد والهدر متفشياً كما هو الآن.

 

ما كانت الكهرباء بأسوأ مما هي عليه الآن.

 

ما كان احترام هيبة الدولة بأقل مما هي عليه الآن.

 

ما كانت البطالة والهجرة وانهيار المؤسسات بأكثر مما هي عليه اليوم.

 

ما كانت القمامة تهدد صحة الانسان في لبنان مثل الآن.

 

ما كان حشو الادارات بالأزلام والمحاسيب من معدومي الكفاءة ومفتوحي الشهية بالحجم الذي أصبح فيه هذه السنوات..

 

ما كان الدين العام في مستواه العالي النادر الآن.

 

وأخيراً وليس آخراً

ما كان الاستهتار بمقام رئاسة الوزراء بالمستوى الذي انحدر اليه هذه الأيام.

 

سعد الحريري أنت حر ان تبقى رئيساً للحكومة على الرغم من كل هذا.. فإذا كنت انت مقتنعاً بالبقاء.. فإن قسماً كبيراً من اللبنانيين، وخصوصاً من أهل السنة والجماعة يعتبرك مستقيلاً من دون ان تكتب استقالتك.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.