العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

رغبات أوروبية بـ«قنوات اتصال» مع «حزب الله»

Ad Zone 4B

فرضت التطورات السورية المتسارعة نفسها على المشهد الداخلي، على الرغم من الاستحقاقات المنتظرة، وفي مقدمها تشكيل الحكومة، والتي صار التوجه الرئاسي ان تكون «عادلة وجامعة» من دون شروط متبادلة بين الافرقاء. وانشغلت الاوساط الرسمية في التحسب والترقب لمآل المشهد الاقليمي السوداوي، خصوصا لجهة انعكاساته وتداعياته اللبنانية، وأهمية تجنيب البلد المخاطر، لا سيما ان ما سمع من الاوساط الديبلوماسية خلاصته «العمل على تحييد لبنان عن ارتدادات اي حدث كبير في المنطقة».

وفي هذا الاطار جدد مصدر ديبلوماسي غربي امام عدد من المراجع المعنية «الرغبة الاكيدة بفتح قناة اتصال مع «حزب الله» والتعاون في مكافحة الارهاب، لا سيما التكفيري منه». ولدى سؤال المصدر الديبلوماسي من قبل محدثيه «كيف تريدون التعاون مع «حزب الله» في هذا المضمار بعد ادراجه على لائحة الارهاب، وفي ظل مواقف بلادكم المعلنة بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري الذي يقاتل الحزب الى جانبه ضد الارهاب؟ وهل هناك عدم تنسيق مع حكوماتكم؟». فهم الحاضرون من جواب الديبلوماسي الغربي «ان ما يعد لسوريا ليس اسقاط النظام، انما منعه من الاستمرار في الحسم الميداني ولكي يتم انجاز معادلة ميدانية جديدة تؤدي الى انعقاد مؤتمر جنيف – 2 وفق معادلتها، لأنه في حال ربح النظام المعركة يصبح لا لزوم لجنيف – 2».

وأوضح المصدر الديبلوماسي «انه يجب التوقف مليا عند اتصال وزير الخارجية الاميركي جون كيري بنظيره السوري وليد المعلم، اذ ايا كان مضمون هذا الاتصال ومبرراته فهو تحول كبير، لأن كيري تحدث الى وزير خارجية النظام الذي تحشد واشنطن لتوجيه ضربة عسكرية ضده، لذلك لا اتصور ان الاتجاه لقلب النظام في سوريا».

ويكشف المصدر عن معلومات مفادها «ان الخليجيين، وتحديدا السعودية وقطر، تحولت الامور بينهم وبين النظام السوري الى قضية شخصية اكثر منها مبدئية، واقنعوا الجانب الاميركي بمعادلة جديدة حاولوا تسويقها ايضا عند الجانب الروسي لكنهم لم يلقوا اذنا مصغية، وتقول انه يجب تطيير النصرة وتطيير الاسد، اي التخلّص من جبهة النصرة ومن الرئيس الاسد في ذات الوقت مع الحفاظ على النظام، وهذه المعادلة خطرة لأنها غير مضمونة النتائج، وقد تدخل سوريا في سيناريوهات من الفوضى القاتلة وتفكك الكيان، وهناك الاحتمال الارجح وهو منع الاسد من الانتصار الكامل لإجباره على الذهاب الى مؤتمر جنيف – 2».

ويقول المصدر الديبلوماسي: «الضغط السعودي واضح جدا على الاوروبيين، فهم (اي السعوديون) تحولوا الى رأس حربة في عملية اسقاط الاسد بأي ثمن، ولذلك نجد الاوروبيين قد اصدروا قرار وضع الجناح العسكري لـ«حزب الله» على لائحة الارهاب، وفي ذات الوقت يصرّون على ابقاء التواصل قائما على «حزب الله» على قاعدة وجود مصالح مشتركة، من هنا فان ما يحصل في الازمة السورية هو تحسين موازين القوى تمهيدا للحل السياسي».

اما في موضوع التفجيرات الارهابية التي ضربت مناطق لبنانية، فسمع مسؤول لبناني رفيع من الديبلوماسي الغربي «ان المشكلة القائمة والمستمرة بين «حزب الله» واسرائيل لها ضابط ايقاع غير معلن وهو توازن الردع، لذلك فان التفجيرات لها تفسيران: الاول، ان طرفي الصراع السياسي في لبنان يستهدفان بعضهما البعض، وهذا غير منطقي وساقط من لائحة الاحتمالات لان ذلك لا ينطبق على التفجيرات التي حصلت والتي هدفت للقتل والترويع، خصوصا ان كل تفجير اصاب كل اللبنانيين وكان ضحاياه من كل الطوائف والمذاهب. والثاني، ان طرفا واحدا يقوم بها لإشعال الفتنة، وهو الاحتمال الاكثر ترجيحاً، وهذا ما يحتاج الى وعي شعبي وجاهزية امنية، وقبل كل شيء يحتاج كي يتم لجمه الى عمل سياسي. والتفجيرات التي شهدها لبنان في السابق، لم تخف وتيرتها او تتوقف الا عندما تهدأ سياسيا، وعندما يكون التوتر قائما تظهر الحالات المسلحة وتبدأ التفجيرات».

واذ يشير المصدر الديبلوماسي الى ان «الوضع بين السعودية وايران ما زال جامدا، لا بل ان السعودية لا تزال تعتقد ان بإمكانها كسر ايران في سوريا وكذلك في العراق، وابشع مشهد هو ما يحصل يوميا في العراق والذي لم يؤد الى تراجع السلطة العراقية في مسألة الحيز المعطى للقوى الطائفية في السلطة»، يؤكد الديبلوماسي «ان لبنان لا يستطيع تحمل النموذج العراقي، لذلك الحل لا يكون الا سياسيا، خصوصا ان التدابير الوقائية والمتخذة تحد من الاعمال الارهابية ولا تمنعها، فالحل الناجع هو بالكلام المباشر والتواصل الدائم، لان الحوار في لبنان يساوي الاستقرار».

ويخلص المسؤول اللبناني الى القول: «عندما توقف الحوار فقدنا الاستقرار او نكاد نضيّعه بالكامل، وهذا ما ادى الى عدم اجراء الانتخابات النيابية واوصلنا الى التوتر، والحل السحري لدى اللبنانيين العودة سريعا الى الحوار لإنقاذ لبنان من دون المزيد من الخسائر».

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.