العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

سليمان «التوفيقي» يطوي «إشكال الأنطونية»… بهدوء

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

برغم ضيق الفسحة الزمنية للقيام بنشاط ذي بعد وطني جامع يحتضنه القصر الجمهوري لمناسبة عيد سيدة البشارة، إلا أن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، لم يأل جهداً، من أجل اطلاق مبادرة ترافق هذه المناسبة الكبيرة، واستنفر لهذه الغاية كل دوائر رئاسة الجمهورية.

ويرى رئيس الجمهورية «أن هذه المناسبة الوحدوية الروحانية جاءت لتعزز من واقعنا المرتبط بجذور تاريخية وجغرافية وإنسانية وعقائدية عميقة مسكونة في دواخل كل اللبنانيين وتشدهم الى الوحدة لا الى التفرقة. فالإمكانات الإنسانية لدى اللبناني تسهل تحقيق الشعور الرسالي الإنساني لهذا الوطن المتعدد الحضارات والثقافات والتيارات الفكرية، وهذا ما يوفر له في ظل التغييرات الحاصلة في أنماط الحكم من حولنا، تكوين حضارة إنسانية تستفيد من كل التجارب… يحترم فيها بعضنا البعض الآخر، ببعد رسالي خالص».

ولا انفكاك في أداء رئيس الجمهورية بين السياسي والوطني الجامع، ففي إطار تعاطيه مع الأحداث، كبيرة كانت أم صغيرة، يلمس زواره حساسيته العالية جداً ازاء كل ما من شأنه «أن يخدش الصيغة التعددية في وطن الشراكة والعيش الواحد»، فتراه يسارع و«بهدوء العاقل» الى «إزالة التشنجات والانفعالات والرواسب، إن كانت في إطار طائفي واحد أم في إطار متنوع».

ويسجل للرئيس سليمان في هذا الاتجاه، ومن باب الاستشهاد الدال لا الاجمال الفضفاض «انه في أعقاب السجال التلفزيوني الحاد بين الوزير السابق فايز شكر والنائب السابق مصطفى علوش، سارع الى دعوة الرجلين وتحدث الى كل منهما من منطلق وطني كرّسه الميثاق نصاً وروحاً ووضعهما أمام مسؤولياتهما في الحفاظ على روح الوحدة الوطنية. كما أنه فور حصول الإشكال في المجلس النيابي بين النائبين نواف الموسوي وسامي الجميل سارع الى جمعهما في القصر الجمهوري بعيداً عن الأضواء وكان غسل للقلوب بينهما.

عشية عيد سيدة البشارة، أخمد سليمان محاولات تسعير النار في موقف شهدته الجامعة الانطونية، فكان له لقاء مع ادارة الجامعة ومن ثم لقاء آخر مع رئيس «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد الذي بادر الى زيارة الجامعة، في خطوة أدت الى طي الاشكال العابر.

يصر رئيس الجمهورية على التمسك بدوره التوفيقي ليس فقط في إطاره السياسي، إنما ينسحب على كل المسائل أياً كان حجمها ووقعها… وكل ذلك بشفاعة مار شربل الذي يتعبد له، معلنا مضيه في تكريس روحية عيد سيدة البشارة كاسلوب حكم ونهج في التعامل مع كل قضايا لبنان واللبنانيين.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.