العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الأسد لتسهيل مهمة أنان: الجامعة العربية غير موجودة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف مصدر دبلوماسي عربي واسع الاطلاع لـ«السفير» أبرز العناوين التي تناولتها محادثات الموفد الأممي كوفي أنان الى سوريا مع الرئيس السوري بشار الأسد، والتي تتمحور حول عشر نقاط أساسية، وقال إن أنان لم يشر مطلقاً الى «المرحلة الانتقالية» او الى «تنحي الأسد» او الى «احتمال تغيير النظام».

أضاف المصدر، إن أنان أبلغ الأسد خلال لقائه الثاني معه أن مهمته الى دمشق «لا تلحظ إطلاقاً الطلب منه الرحيل عن سدة المسؤولية»، وكرر أنان هذا الموقف خلال لقائه الثنائي مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

وتابع المصدر، إنه خلال محادثات أنان في دمشق لم يلحظ أية حماسة من الرئيس الأسد للمبادرة العربية، وقد كان الرئيس السوري صريحاً جداً خلال حديثه مع أنان بأنه يعتبر أن الجامعة العربية برمّتها «لم تعد موجودة، وهو أسقطها من حساباته الداخلية والخارجية وذلك حتى تتراجع الجامعة عن قراراتها ومواقفها بشأن الأزمة السورية».

وأشار المصدر إلى أن «الموفد الأممي شعر أن الرئيس السوري يتحدث معه بثقة كبيرة بالنفس وهو أكد له أن لا وقف للأعمال الأمنية التي يقوم بها الجيش السوري قبل القضاء على السلاح والمسلحين من منطلق سيادة الدولة والقانون وفرض النظام العام الذي هو من الواجبات الأساسية للسلطات الرسمية ويأتي في أول سلم هذه الواجبات».

ولفت المصدر الانتباه الى أن «الرئيس السوري أبلغ الموفد الأممي أنه لا تفاوض مع أي طرف تحت ضغط النار وخارج سقف الدولة، كما أبلغه أن ما كانت تقبل به سوريا قبل بضعة أشهر لم تعد تقبل به الآن، إن لجهة الشروط أم لجهة آلية التفاوض، وبالتالي لا تفاوض مع المعارضة خارج الأراضي السورية إلا إذا كان المكان المطروح هو العاصمة الروسية، إذ أنه يحق للحليف الروسي ما لا يحق لغيره».

وأكد المصدر أن الأسد أبلغ أنان أنه لن يغلق باب الحوار مع معارضة الداخل، إنما أغلقه كليا مع معارضة الخارج، ومع داعميهم العرب، «لأن ما كان مقبولاً قبل الحسم العسكري في بابا عمرو في حمص لم يعد مقبولاً الآن، في ظل ما اكتشف من حجم هائل من التسليح وارتكاب المجازر».

وقال المصدر «إن الرئيس السوري تدرّج في كلامه خلال الحديث مع أنان وصولاً الى إبلاغه بأن أي حوار مع معارضة الداخل ومع أي جهة دولية يجب أن يتم من دون شروط مسبقة وتحت سقف الدستور السوري الجديد الذي وافق عليه الشعب السوري خلال الاستفتاء الأخير».

وأوضح المصدر «أن الأسد خلص في كلامه مع أنان الى أنه مستعد لإنجاح مهمته وهو مستعد لاقرار تسوية للوضع وفق الوقائع القائمــة لأن ما يقبله اليوم النظام السوري مدعوماً بأكثرية الشعب الســوري ربما يرفضه لاحقاً إذا لم يتم التجاوب مع طروحاته. فســوريا دولة لها سيادتــها وقوانينــها وهي واحدة موحدة أرضاً وشعباً ومؤسسات، وليست دولة ضعيفة منقسمة على نفسها».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.