العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

سليمان سيوقع مرسوم التأليف.. بشرط الميثاقية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يبدو التلازم ظاهرا بين حالة الطقس وتطور الملف الحكومي، وبعدما استسقى اللبنانيون الأمطار بصلاتهم، يستسقي السياسيون الصيغة الحكومية ولو «قيصريا، وعلى طريقتهم، وبمن حضر» بعدما بلغت حالة الانتظار مرحلة من الاجترار الذي لا يوصل الى نتيجة الا استمرار الدوران في حلقة مفرغة، ستؤدي الى تداخل الاستحقاقات والمهل والوقوع في فوضى دستورية ليس من السهولة بمكان الخروج منها بسلام.

ويقول مصدر مواكب «أن كل ما يمكن ان يُعمل على صعيد تأليف الحكومة، من استشارات ومشاورات واتصالات ولقاءات وافكار ومبادرات، قد استنفد، وصار لزاما على المعنيين بملف تأليف الحكومة الخروج من هذه الدوامة والاقدام على اتمام المهمة بصيغة حكومية تنسجم مع الدستور وتؤمن المناصفة والتوازن ولا تستفز احدا، والا بعد الذي جرى طيلة احد عشر شهرا خلت لم تعد تنفع معه تبريرات التريث والتأخير».

ويوضح المصدر أنه «في الاشهر التسعة الاولى لتكليف الرئيس تمام سلام، الذي جمّد عملية التأليف، كان الخلاف السياسي والتباعد الحاد بين فريقي 8 و14 اذار وانعدام الثقة بينهما، ولكن في الشهرين الاخيرين تغيّرت الامور نتيجة المواقف الوطنية المسؤولة للأركان الاساسيين في الفريقين، بحيث تقدم فريق 8 اذار خطوة اساسية عبر تخليه عن صيغة 9-9-6، وقوبل هذا الموقف بتحية مماثلة من خلال مواقف الرئيس سعد الحريري الذي ابدى الاستعداد للمشاركة في حكومة سياسية جامعة تضم كل الافرقاء، بمن فيهم حزب الله. وهذا الموقف لاقى ترحيبا من كل الافرقاء اللبنانيين، لا سيما 8 اذار. وبالتالي انتهى الخلاف السياسي، الا مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي أعلن موقفا مبدئيا واستمر في تأييد الحكومة الحيادية، وسط محاولات مستمرة لثنيه عن موقفه».

ويتابع المصدر: «ان تحقق امكانية تأليف الحكومة السياسية الجامعة طرح مشكلة جديدة وهي المداورة في توزيع الحقائب، الامر الذي رفضه رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون معتبرا ان طرح المداورة انما يستهدف تكتله وتياره السياسي، لتبدأ عملية مشاورات واتصالات مكثفة، تخللتها عدة افكار وطروحات ابرزها تلك التي طرحها رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط الذي لا يزال يقوم بدور محوري في تذليل العقبات امام تأليف الحكومة، ودخل رئيس الجمهورية على خط تذليل العقبات مع معظم القوى السياسية، وهذا الامر يعالج منذ نحو شهر من دون الوصول الى حلول متاحة».

ويرى المصدر «ان الامور وصلت الى نقطة اللاعودة وهي لم تعد تحتمل التأخير، وكل المبررات والاسباب التي كانت تدفع الرئيس المكلف للتريث واعطاء المزيد من المهل لم تعد قائمة، كما ان مصداقيته اضحت على المحك لجهة الامساك بناصية التأليف والاقدام على اتمام المهمة التي من اجلها تمت تسميته من قبل مئة وأربعة وعشرين نائبا، خصوصا أنه اجرى امس الاول آخر جولة من الاستشارات وعمد الى اوسع مروحة من اللقاءات والاتصالات وفق عروض محددة، ولكن يبدو أنها لم تحقق خرقا نوعيا في مسار التأليف».

ويؤكد المصدر انه «من اليوم والى اربعة ايام مقبلة على ابعد تقدير، وبعدما يكون الرئيس سلام قد اعد مشروع التشكيلة الحكومية، سيزور الرئيس سليمان في قصر بعبدا طارحا ما يحمله، ورئيس الجمهورية سيقرأ المشروع من مختلف جوانبه، واذا كان يستوفي كل الشروط السياسية والميثاقية ويتمتع بعدالة في توزيع الحقائب وفق مبدأ المناصفة والتوازن سيوقع مرسوم التأليف، اما اذا كان المشروع يعتريه خلل ما، سيطلب من الرئيس المكلف تعديله بما يتوافق مع الدستور والميثاقية، علما ان الاتصالات واللقاءات تتواصل بين سليمان وسلام بعيدا من الاعلام لتذليل العقبات».

ولفت المصدر «ان الصيغة الحكومية التي ستبصر النور ستضم كل الافرقاء وسيتم توزيع الحقائب وفق صيغة المداورة، وعلى قاعدة الثمانيات الثلاث، والكرة ستصبح كليا في ملعب الافرقاء الذين يعود اليهم القبول بالمشاركة والانتظام في اطار الحكومة الجامعة والعادلة، او اتخاذ القرار الذي ينسجم مع ما يرونه من حقهم، لتأخذ اللعبة الديموقراطية مداها بدل العبور الارادي الى الفراغ، مع ما يعنيه من انكشاف على كل المستويات، لا سيما الأمنية منها».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.