العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إعادة توزيع “السيادية” تستدعي تغيير “البازل”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

صارح أحد السفراء الغربيين، الأحد الماضي، ديبلوماسياً لبنانيا مخضرما بالقول: “ماذا بإمكاننا ان نفعل لكم في سبيل تأليف الحكومة؟ لقد ازحنا العقبات الاقليمية والامور صارت كلها من مسؤوليتكم”. هذا الجو الذي تبلغته المراجع المعنية بعملية التأليف مباشرة او بالتواتر، دفعها الى التحسس اكثر بحجم ما ينتظرها على صعيد انجاز هذا الملف الذي طال امد انجازه.

وعلى ذمّة المصدر المواكب فإن “التركيبة الحكومية تعد طبختها ليلا ليعلن عن انجازها نهارا”، وبعد حبس أنفاس استمر طيلة نهار امس وامتد الى ساعات متقدمة من الليل، تبين انه “كلما سدت ثغرة فتحت في مكان آخر ثغرات جديدة، لان اي تركيبة حكومية ستفرض توزيعا معينا يتناسب مع نيل الافرقاء والطوائف للحقائب السيادية والخدماتية”.

ويقول المصدر: “ان الامر المحسوم والاساسي والوحيد والحقيقي، ان تيار المستقبل، وبعد مشاورات ليل امس الاول، أبلغ رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون ان حقيبة الطاقة ستكون من حصة حلفائه الارمن، أي لحزب الطاشناق (ارتيور نظاريان). وحاول عون ان يضم حقيبة الاشغال العامة والنقل الى حصته، ولكن لم يمر الموضوع، وبقيت حقيبة الخارجية والمغتربين، فاذا اسندت الى الوزير جبران باسيل يعني تلقائياً عملية اعادة توزيع للحقائب السيادية، وهذا الامر تعترضه صعوبة عملية وموضوعية كونه ينسف مبدأ المداورة الطائفية، حيث ستبقى حقيبة الدفاع من حصة الأرثوذكس، في حين كان يفترض، بحسب المداورة، ان تكون من حصة الموارنة، فيما تكون حقيبة الخارجية للأرثوذكس”.

ويضيف المصدر: “بالإمكان الابقاء على المداورة حتى لو آلت الخارجية الى الموارنة (جبران باسيل)، بحيث تصبح حقيبة الداخلية من حصة الارثوذكس وحقيبة الدفاع من حصة السنة، فهل هذا ممكن؟”. ويسأل: “هل يتخلى تيار المستقبل عن الداخلية”؟

وإذ يجزم أن الأمور لن تسير وفق هذه المعادلة، فإن باسيل سيبقى خارج “الخارجية”، علماً ان الثنائي الشيعي يرى في الحوار والانفتاح بين “التيار الوطني الحر” و”تيار المستقبل” إيجابية كبيرة تزيح عن كاهله عبء التفاوض عن حلفائه، أضف إلى أن “كل ما يتوصل اليه عون مع الحريري يصبح تنفيذه مسؤولية الجانبين لا مسؤولية طرف ثالث”.

ويوضح المصدر أن اسم الشخصية التي ستتولى حقيبة الداخلية لم يحسم بعد، “إذ إن هنالك فرقا بين أن تتولاها شخصية من الصقور او من الحمائم، فإذا كان الاسم هو النائب سمير الجسر فهو مرحب به من قوى 8 آذار، اما اذا كان من الصقور، فإن الامر سيحدث اشكالية كبيرة في ظل الظروف الراهنة. مع الاشارة الى ان تيار المستقبل لم يبلغ الرئيس المكلف باسم وزير الداخلية، وبما ان الطاقة ستذهب الى الارمن ولم تعد مع المستقبل، فسيطرح موضوع الوزير السني الثالث بعدما لم يبق مع سلام، الا محمد المشنوق، ولا يعتقد ان الرئيس المكلف سيتخلى عن المشنوق ليسمي وزيرا من غير الطائفة السنية”.

ويتابع المصدر: “كون رئيس مجلس النواب نبيه بري سيغادر في جولته التي تشمل الكويت وايران والبانيا في نهاية الأسبوع، فيتوقع أن يعلن مرسوم ولادة الحكومة قبل سفره.

وإلى ذلك الحين، فالعمل يتركز على فكفكة بعض العقبات، وإعادة تركيب “البازل الحكومية” من جديد، لا سيما بعد المعطيات التي برزت بعد تغيير المداورة في الحقائب السيادية، والتي ستؤدي تلقائيا الى تغيير توزيع الحقائب الاخرى.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.