العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الأكثرية تحذر من ربط الساحة اللبنانية بالسورية: مغامرة خطيرة.. ومخالفة للدستور وللوقائع

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

منذ بدء الأحداث في سوريا والتحذيرات تتتالى للبنان بوجوب عدم التماهي أو الانخراط بأي شكل من الأشكال مع تطورها وحركتها الداخلية أو الخارجية، وبالتالي الحفاظ على موقف لبناني موحد ينطلق مما ينص عليه الطائف والدستور والاتفاقات الثنائية الموقعة بين لبنان وسوريا، وتجنب إدخال التطورات السورية في لعبة «الكباش» السياسي الداخلي اللبناني، لأن لذلك محاذير كثيرة، نظراً لتشابك العلاقات والمصالح اللبنانية ـ السورية.

ويرى مصدر بارز في الأكثرية الجديدة «أن نظرية ربط الساحات في إشارة إلى ربط ما يجري على الساحة السورية بالساحة اللبنانية، هي نظرية خطيرة، والخطأ الأول فيها هو الخطأ الأخير، لأن من يراهن على أن يؤول مآل الأمور في سوريا لصالحه قد يجد أن الأمور أخذت منحاً معاكساً وبالتالي يكون كمن حفر حفرة لنفسه، وبالتالي من الأفضل للجميع لأي جهة انتموا أن يحجموا عن التدخل في الشأن السوري بأي شكل من الأشكال لأن الاستقرار في سوريا هو مصلحة لبنانية بامتياز، والعكس صحيح».

ويتوقف المصدر عند مسألة «تهريب السلاح من لبنان إلى سوريا والتي بدأ الحديث عنها مع بدء الأحداث وتم تأكيد العديد من الروايات الإعلامية، وصولاً إلى توقيف متورطين بالجرم المشهود على أيدي أجهزة الأمن اللبنانية والسورية» ويقول «إن موضوع تهريب السلاح، عوضاً عن أنه جرم يعاقب عليه القانون اللبناني في الأحوال العادية، فإنه جرم مضاعف في سياق تحوله إلى استهداف لدولة شقيقة وتعريض العلاقات معها للخطر ويعتبر تدخلاً في الشؤون السورية الداخلية واشتراك في عملية تشجيع القتل وحرف الأمور عن مسارها السلمي وانخراط في عملية نشر السلاح خارج اطار القوى الشرعية الرسمية، في الوقت الذي تتم الدعوة في لبنان إلى حصر السلاح بيد القوى الشرعية وحدها، كما ان هذا التورط يحمل مؤشرات سلبية جداً على ساحة الأحداث المفترض ان تكون سلمية مئة في المئة».

ويحذر المصدر «من استغلال الشارع للتحريض على نظام دولة شقيقة مجــاورة، بالرغم من أن الدستور اللبناني والبيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة والاتفاقيــات الثــنائية حرصــت على التأكيد على عدم التدخل في شؤون الدول الشقيقة وعدم تحويل لبنان، بما تشتمل عليه هذه العبــارة من شــارع وقدرات على اختلافها، إلى ممر ومقر للتآمر على سوريا وبالمقابل عدم تحول سوريا إلى ممر ومقر للتآمر على لبنان».

ويذكر المصدر باستنفار البعض سياسيا وإعلاميا ومذهبيا عندما طالب حزب الله بنصرة الشعب البحريني الأعزل وارتفعت الأصوات في حينه مطالبة بعدم التدخل في شؤون دول أخرى واحترام سيادتها، وعدم إدخال لبنان في سياسة المحاور، واستدعى ذلك رسائل استنكار من رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري إلى ملك البحرين يتنصل فيها من موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ويدعم استقرار النظام في البحرين، مع ان البحرين دولة غير مجاورة للبنان وليس لديها حدود مشتركة معه وإمكانية انتقال الفوضى منها إلى لبنان معدومة نسبياً، خلافاً لما هو الحال عليه بين لبنان وسوريا.

ويتوقف المصدر عند الدعوات التي تطلق لايجاد حالة استنفار شعبي في الشارع اللبناني مماثلة للشارع السوري، ويقول ان هذه الظاهرة «قد لا تمر مرور الكرام»، ويخلص إلى «دعوة كل الأفرقاء إلى عدم التدخل بالأحداث الجارية في سوريا، لأنه أياً كان سياق التطورات فيها، فإن لبنان سيتحول مجدداً إلى وقود لصراع عربي ـ عربي لا بل إقليمي ـ دولي في استعادة أكبر لصورة ما بعد اتفاق القاهرة الذي حول منظمة التحرير الفلسطينية إلى اللاعب الأقوى على الساحة اللبنانية وأدى إلى تخلي معظم الدول العربية عن مسؤولياتهم تجاه قضية فلسطين ليدفع لبنان وحده الثمن، واليوم هناك من لا يقرأ الوقائع والخفايا جيداً ويندفع غرائزياً في اتجاه بلا أفق قد يكون ضحيته الاستقرار والسلم الأهلي في لبنان».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.