العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الرسالة الأميركية للرئيس المُكلّف: إيّاك و”بربارة” الحزب

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في مشهد غير مألوف خرجت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شاي بلهجة “دبلوماسية” لا تخلو من الحدّة والرسائل المباشرة وغير المباشرة: “نحن لم نقم بعد بالابتعاد عن لبنان كما فعلت دول الخليج ووقف دعمه، ولم ندعم الحكومة الأخيرة التي شكّلها حزب الله”.

كلام شاي جاء متزامنًا مع الإعلان عن جولة لوزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو تشمل فرنسا وإسرائيل وقطر على أن تُختتم في المملكة العربية السّعودية، علمًا أنّ رئيس الدبلوماسية الأميركية والمدير السّابق لوكالة الاستخبارات المركزية CIA كان قد زار المنطقة قبل قرابة الشهرين، ما يدلّ على أهمية هذه الجولة التي تزامنت مع  انسحاب أميركي من بعض المواقع شرق سوريا نحو الدّاخل العراقي، فيما يبدو إعادة تموضع لبعض القوات ليس ببعيدٍ عن أجواء التوتّر المخيّمة على الشّرق الأوسط الذي  يتربّع لبنان على ساحله.

إعلان Zone 4

رسالة شاي التي جاءت بعيد العقوبات على رئيس “التيار الوطني الحرّ” جبران باسيل تأتي بحسب المراقبين المُطلعين على سياسة واشنطن موجّهة بالدرجة الأولى إلى رئيس الحكومة المُكلّف سعد الحريري، عبر التأكيد على الثمن الذي قد يدفعه لبنان في حال شارك الحزب في الحكومة أو بتسمية وزراء فيها. ف واشنطن لن تُحمّل المسؤولية هذه المرّة للحزب ولا حلفائه، بل سيكون اللوم موجّهًا بشكلٍ مباشر إلى الرئيس المُكلّف بالمهمة الحكومية، باعتباره المعنيّ الأوّل بشكل الحكومة المقبولة وهيكليتها.

الحريري الذي سارع قبل أيّام إلى تهنئة جو بايدن بفوزه بالانتخابات، بات يعلم أنّ الأيّام المتبقية لإدارة ترامب حتى الساعة لن تكون سهلة على لبنان في حال كان له حكومة يتمثّل بها حزب الله بشكل مُعلَن أو عبر “بربارة”. وهذا فحوى كلام السفيرة شاي عن “عدم تعامل الحكومة الأميركية مع وزارة الصّحة التي يتولاها “مُقرّب” من حزب الله وليس “مُحزّبًا”.

مصادر مُطّلعة في الخارجية الأميركية قالت لـ”أساس” إنّ بومبيو الذي التقى الرئيس الفرنسي  إيمانويل ماكرون الاثنين في افتتاح جولته الخارجية، لمّح لمضيفه إلى أنّ “المهلة” التي كانت واشنطن قد أعطتها لباريس لمحاولة لملمة الأمور في لبنان قد انتهت، وأنّ واشنطن  ستتولى “التعامل” بشكل مباشر، رغم المساعي الفرنسية خلال الأيّام الماضية التي كانت تحاول تشكيل حكومة “إبرة مورفين” قبل أن تطأ قدما بومبيو الأراضي الفرنسية. وأشارت المصادر أنّ وزير  خارجية الولايات المتحدة  ليس من الشخصيات التي تهوى “التنزه” والتنقّل بالطائرات من بلد لآخر دون وجود أسباب أو أهداف واضحة ينبغي الإنتهاء منها، خصوصًا في فترة الـ65 يومًا المتبقيّة  للإدارة الحالية.

وحذّر المصدر مما قال إنّه “محاولة حزب الله” أخذ لبنان رهينة لطرحه على في أيّ مفاوضات مُقبلة بعد تولّي بايدن السلطة بعد 20 كانون الثّاني، خصوصًا عبر تشكيل حكومة لا تلقى القبول من واشنطن أو إبقاء لبنان دون حكومة في حال كانت التشكيلات المُقدّمة لا ترضيه، على الرّغم من عجز النّظام الإيراني عن تقديم أيّ مساعدة للبنان خلال الأزمة الرّاهنة. إذ إنّ طهران تحتاج لمن يمدّ لها يد العون في الوقت الرّاهن نظرًا للعقوبات التي تستمرّ إدارة ترامب بفرضها عليها، ولن تتوقّف خلال الفترة الرّاهنة على الإطلاق.

وأشارت المعلومات التي حصل عليها “أساس” من واشنطن إلى أنّ أيّ حكومة لبنانية “تُرضي” حزب الله، ستأخذ لبنان ليُصبح “غزّة رقم 2” على ساحل البحر الأبيض المتوسّط. فالولايات المتحدة قد توقف شتّى أنواع المساعدات للبنان بما فيها تلك المُقدّمة عبر “وكالة الولايات  المتحدة للتنمية USAID”، رغم إشاعة “الأجواء الإيجابية” التي لا يوجد منها شيء في الواقع سوى الكلام الفارغ الذي لا طائل منه.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.