العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أكبر مزرعة تماسيح جديدة خاصة بتكلفة 40 مليون في أستراليا

ليست المرة الأولى التي تشتري فيها الشركة مزرعة ولويس فويتون دخلت على الخط

Ad Zone 4B

تعتزم شركة هيرميس Hermès لصناعات المواد الجلدية والأزياء والعطورات الفاخرة بناء واحدة من أكبر مزارع التماسيح في أستراليا في مقاطعة الشمال بالقرب من Darwin .

وبحسب شبكة أي بي سي الإخبارية، اشترت PRI Farming المملوكة من قبل شركة الأزياء الفرنسية مزرعة  The Sweet Life  والتي كانت مزرعة بطيخ وموز سابقا في ضاحية Lambells Lagoon.

ويشغل  المستشار في مجال تربية التماسيح ميك بيرنز إدارة PRI Farming إلى جانب ثلاثة مواطنين فرنسيين يشغلون أيضا إدارية بـ Hermès.

وتخطط الشركة لبناء منشأة قادرة على إيواء 50 ألف من تماسيح  المياه المالحة، والتي سيتم تربيتها من أجل منتجات الجلد واللحوم بتكلفة تبلغ حوالي 40 مليون دولار.

وفي حال إتمام هذا المشروع سيزيد عدد التماسيح المستزرعة في مقاطعة أراضي الشمال بنسبة 50 بالمئة.

وتمتلك علاماتي الأزياء الفرنسية Hermès و Louis Vuitton الغالبية العظمى من مزارع التماسيح في مقاطعة الشمال.

من جهته، شرح خبير التماسيح جيف مكلور أن أول عملية شراء قامت بها شركة هيرميس لمزرعة تماسيح كانت منذ حوالي 10 سنوات، ودفعت بلويس فويتون إلى شراء مزارعها الخاصة بسبب “القلق بشأن امتلاك هيرميس للسوق الأسترالية بأكملها”.

ووفقا للوثائق المقدمة إلى سلطة حماية البيئة في الإقليم، ستوظف المزرعة 30 شخصًا وستنتج  4000 تمساح أوليا لتصل  إلى 50000 تمساح بحسب ذا غارديان.

 من جابنها، قالت نيكولا بينون من منظمة Humane Society International إن العلامات التجارية مثل Chanel و Mulberry و Calvin Klein و Tommy Hilfiger قد تبنوا سياسات رعاية الحيوانات لتجنب الممارسات القاسية “ضد استخدام جلود الحيوانات الغريبة مثل التمساح”.

وذكر تقريرالمسؤولية الاجتماعية لشركة هيرميس لعام 2019 إن الشركة تمتلك ثلاث مزارع تماسيح و “موقعين لمعالجة وفحص الجلود” في أستراليا.

وقال التقرير إن جميع مزارع التماسيح التابعة للشركة قد وقعت على ميثاق أفضل الممارسات، وأن الشركة عملت على تحسين معايير رعاية الحيوانات التي تمت مراجعتها من قبل مجموعة التماسيح في الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

من جانبه، قال غريم ويب، الناشط في منظمة حماية الطبيعة الدولية، إن نشطاء حقوق الحيوان يهاجمون مزارع التماسيح دون الأخذ بعين الاعتبار إسهاماتها البيئية التي ساعدت على إعادة أعداد التماسيح في أستراليا لوضع مستدام.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.