العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

فضولي.. مدينة تحوّلت إلى “خرابة” مع الاحتلال الأرميني

تبلغ مساحة محافظة فضولي 1386 كم مربعا، وتضم مركز المحافظة وبلدة، و75 قرية، 20 قرية منها فقط لم تخضع للاحتلال الأرميني

Ad Zone 4B

بعد خضوعها للاحتلال الأرميني طيلة 27 عاما، باتت محافظة فضولي الأذربيجانية، عبارة عن خراب ومنطقة أشباح.

وتبلغ مساحة محافظة فضولي 1386 كم مربع، وتضم مركز المحافظة وبلدة، و75 قرية، 20 قرية منها فقط لم تخضع للاحتلال الأرميني.

وفي 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلنت أذربيجان تحرير فضولي.

وفيما مضى، كان يقطن في المدينة قرابة 100 ألف مواطن أذربيجاني، فيما لم يبقَ فيها الآن سوى الأبنية المهدّمة والطرق غير السالكة بسبب خرابها.

وتعتزم الحكومة الأذربيجانية، إجراء مسح للأضرار التي لحقت بالمدينة من قبل أرمينيا، ومن ثم المباشرة في أعمال إعادة إعمارها.

وفي هذا الإطار، أجرى حكمت حاجييف، مستشار الرئيس الأذربيجاني، جولة برفقة الصحفيين، في مدينة فضولي.

وزار حاجييف مع الصحفيين، منطقة تعرضت للقصف الأرميني بقنابل فوسفورية، حيث اطلعوا على قنابل من الطراز المذكور، سقطت دون أن تنفجر.

وتواصل الوكالة الوطنية الأذربيجانية لإزالة الألغام، أعمالها لتأمين المنطقة من الألغام والمتفجرات.

وبحسب مشاهد التقطها مراسل الأناضول، فإن المدينة لا تزال تحمل آثار الاشتباكات التي وقعت بين أذربيجان وأرمينيا، في الفترة بين 27 سبتمبر/أيلول – 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وفي تصريحات أدلى بها للصحفيين، دعا حاجييف المجتمع الدولي لمشاهدة آثار الدمار التي لحقت بمدينة فضولي وباقي المدن التي كانت محتلة من قبل أرمينيا.

وأضاف أنه لم يبقَ في فضولي بناء إلا وقد تعرض للدمار أو الخراب، حيث سوّيت المدينة بالأرض، على حد تعبيره.

ووصف المسؤول الأذربيجاني ما تسببت به أرمينيا في المدينة بـالـ”همجية وجريمة حرب”.

بدورها، قالت شادية قهرمانوفا، إحدى سكّان فضولي، إنها كانت محرومة من رؤية ديارها ومنطقتها منذ 27 عاماً، وقد عادت إليها اليوم.

وأعربت عن سعادتها لعودتها من جديد إلى مدينتها “رغم الخراب والدمار الذي لحق بها”.

وعبّرت عن شكرها لرئيس وجيش أذربيجان، لجهودهم في تحرير فضولي.

وردا على اعتداء عسكري أرميني دموي في 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، أطلقت أذربيجان عملية عسكرية لتحرير أراضيها في إقليم قره باغ المحتل.

في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في “قره باغ”، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

فيما اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، مؤكدا أن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، على قبول الاتفاق مكرها.

وبين علييف، أن الاتفاق ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على 3 محافظات تحتلها أرمينيا، خلال فترة زمنية محددة، وهي كلبجار حتى 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وأغدام حتى 20 من الشهر نفسه، ولاتشين حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.