العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

من لبنان إلى إيران: خامنئي اتّخذ قرار الردّ على إسرائيل؟

Ad Zone 4B

حالة استنفار أمنية وعسكرية أعلنتها كلّ القوى والدول المنضوية في إطار ما يسمى “محور المقاومة” من لبنان إلى إيران مروراً بسوريا والعراق وفلسطين واليمن. فالمنطقة كلها واقعة تحت ضغط احتمال حصول تصعيد ميداني أمني أو عسكري ردّاً على اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، أو تحسّباً لحصول عمليات عسكرية أو أمنية من قبل الأميركيين والإسرائيليين لاستهداف قيادات ومسؤولين بارزين من قوى المقاومة في هذا المحور، وعلى رأسهم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

الطيران الإسرائيلي كثّف طيرانه المنخفض فوق الجنوب وضاحية بيروت الجنوبية ومناطق لبنانية عديدة في الأيام القليلة الماضية، والشائعات والأخبار غير الدقيقة تنتشر حول استهداف قيادات من الحرس الثوري الإيراني في سوريا وعلى الحدود العراقية – السورية.

وبموازة ذلك، يجري بعث رسائل مباشرة وغير مباشرة إلى الأميركيين والإسرائيليين بأنّ أيّ حرب أو أيّ استهداف للمقاومة أو للبنان سيُردّ عليه بالمثل. وما كشفته جريدة “الأخبار” اللبنانية  قبل أيّام قليلة عن حالة الاستنفار التي أعلنتها المقاومة الإسلامية قبل حوالي الشهر والقدرات التي تمتلكها في مواجهة العدو الصهيوني أحد أبرز هذه الرسائل، إضافة إلىى رسائل أخرى وصلت إلى كلّ الجهات المعنيّة بأن أيّ عدوان إسرائيلي سيُواجَه بالمثل.

الطيران الإسرائيلي كثّف طيرانه المنخفض فوق الجنوب وضاحية بيروت الجنوبية ومناطق لبنانية عديدة في الأيام القليلة الماضية، والشائعات والأخبار غير الدقيقة تنتشر حول استهداف قيادات من الحرس الثوري الإيراني في سوريا وعلى الحدود العراقية – السورية

وعلى الجبهة الإيرانية، فإنّ القيادة العسكرية والأمنية تدرس كلّ خيارات الردّ. وتؤكد مصادر إيرانية مطلّعة أنّ القرار بالردّ قد اتّخذه مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي والجهات المعنيّة. لكن تحديد التوقيت والمكان والجهات التي ستُستهدَف مرتبطٌ بالظروف الميدانية. ووفقاً لحسابات دقيقة مرتبطة بالأوضاع السياسية الدولية والإقليمية وخصوصاً ما يتعلّق بمستقبل الاتفاق النووي والمفاوضات المتوقّعة مع الإدارة الأميركية الجديدة.

وفي الساحات الأخرى، الاستعدادات متواصلة لمواكبة أيّ تطوّر عسكري أو أمني قد يقوم به قبل الأميركيون أو الإسرائيليون. وهناك غرفة عمليات مركزية للتنسيق بين كلّ قوى ودول محور المقاومة، وقد حصلت تدريبات وتحضيرات مركزية خلال الفترة الماضية من أجل التنسيق والتعاون الميداني تحضيراً لأيّ تطوّر كبير قد يحصل خلال الأسابيع المقبلة، وقبل تسلّم الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن مهامه في البيت الأبيض.

تؤكد مصادر إيرانية مطلّعة أنّ القرار بالردّ قد اتّخذه مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي والجهات المعنيّة. لكن تحديد التوقيت والمكان والجهات التي ستُستهدَف مرتبطٌ بالظروف الميدانية

لكن على الرغم من كلّ هذه التحضيرات الميدانية العسكرية والأمنية، فإنّ معظم المطلّعين على أجواء قيادة محور المقاومة يؤكّدون أن لا رغبة لأحد بحصول حرب واسعة أو شاملة ابتداءً في هذه المرحلة، وأيّ ردّ على ما يقوم به الإسرائيليون والأميركيون سيأخذ بالاعتبار هذه المعطيات. لكن في الوقت نفسه لا يمكن لأيّ طرف أن يتحكّم بالحرب من جانب واحد لأنّ القرار مرتبطٌ أيضاً بالأطراف الأخرى. وإذا كان هناك قرار لدى الأميركيين أو الإسرائيليين وبدعم من بعض الجهات العربية لشنّ حرب جديدة، فالاستعدادات جاهزة للمواجهة بشكل شامل وكامل.

 

وبموازة ذلك، تتابع قيادة حزب الله التطوّرات الداخلية في لبنان، ولا سيما على الصعد السياسية والاقتصادية والمعيشية والأمنية، وهناك تخوّف كبير من حصول تدهور في الأوضاع بسبب الضغوط المالية والاقتصادية. ولذلك اتُّخِذَت الكثير من الإجراءات لمواجهة تلك الضغوط في كلّ المجالات منعاً لتدهور الأوضاع. على أن الاتصالات السياسية مستمرّة لتسهيل تشكيل الحكومة الجديدة لأنّ الفراغ الحكومي يساعد في تدهور الأوضاع، مع الأخذ في الاعتبار النسبة غير المسبوقة التي أصابت المعسكر العوني بعد فرض العقوبات الأميركية على النائب جبران باسيل والتي تخفف من قدرة الضغط على عون أو باسيل لتحقيق تسوية حكومية.

وفي المحصّلة، فإنّ الاستعدادات قائمة في كلّ المجالات مع الأخذ بالاعتبار عدم إثارة القلق والمخاوف، لكنّ اليد على الزناد بانتظار القرار المناسب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.