العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

“فينا نصير أغنى مما كنا”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نعم نستطيع ان نعود أغنى مما كنا، فلبنان لا تنقصه الخبرات والقدرات والمقوّمات، شعبنا يملك مهارات كثيرة، كما نتمتع ببلد نُحسد عليه من حيث الطبيعة والمناخ والتنوّع، نملك كل ذلك ولكننا فشلنا في استغلال هذه المقومات لبناء الاقتصاد، في حين مثلاً سنغافورة، والتي تشكّل مساحتها 1 على 15 من مساحة لبنان، وشعبها (6 ملايين نسمة) كان لا يملك مهارات، استطاعت ان تتحول الى احدى اقوى الاقتصادات في العالم، وقامت بتطوير مهارات شعبها. كان من المفروض ان نكون أغنى منهم، ولكننا نعيش تحت لعنة الفساد والطائفية، وهما آفتان نجحتا بقتل اية محاولة انماء عبر السنين.

اما كيف سنتمكن من النهوض مجدداً، فهذه بعض الافكار الاساسية:

– اولاً، ايقاف الهدر والفساد جذرياً، وهو المسؤول عن افلاسنا في الدرجة الاولى. فأشدّد على انّ لبنان ليس مفلساً بل تمّت سرقته ونهبه، ولن نتمكن من السيطرة على ذلك من دون قانون الشفافية المطلقة والبيانات المفتوحة. انّ اعتماد الشفافية المطلقة سيعزز الثقة الخارجية والداخلية بأية سلطة سياسية ستمارس الحكم في المستقبل، وسيُصبح من الصعب جداً تكرار جرائم الفساد ونهب الدولة. وتصبح الضرائب المدفوعة وعائدات الدولة تخضع للمراقبة المباشرة من اي مواطن دون الحاجة الى وسيط.

 

إعلان Zone 4

– ثانياً، إعادة ربط المغترب ببلده عبر إعادة كسب ثقته بأنّه لن يتمّ نهبه كلما جاء الى لبنان، فنعتمد اسساً اخلاقية وشفافة في التعامل معه، وايقاف محاولة استغلاله وغشه، بدءاً من التاكسي الى الفندق، الدكان وصولاً الى المصارف. اعادة الثقة سيُعيد ربطنا بجالية عريضة تحب لبنان وتريد مدّ جسور التواصل والاستثمار، الّا انّ ما يمنعها هو فسادنا وانعدام شفافيتنا، جالية منها من لم يزر لبنان مطلقاً ومنهم من زار لبنان واصطدم بالفساد والاستغلال.

 

– ثالثاً، بناء عقلية جديدة للانتقال الى الاقتصاد المنتج، فنحن نصنّف الاعمال على أنّها شريفة وغير شريفة، فننظر الى بعض الاعمال، مثل تنظيف الطرق والاعمال اليدوية في الزراعة وفي البناء او في البيوت، على أنّها غير شريفة ونسعى الى اعطائها لوافدين من بلدان أخرى، وهذا خطأ يكلّفنا الكثير.

 

كل عمل منتج هو عمل شريف. صحيح انّ هناك أعمالاً تحتاج قدرات علمية او قدرات جسدية او دراسات طويلة ليست بمتناول كل شخص، ولكن المطلوب من الجميع ان يستغل القدرات التي يملكها بأحسن طريقة ممكنة ولو كانت محدودة، وهذا ليس له علاقة بالشرف، انّ العمل لا يحدّد شرف الإنسان، فالعامل الشريف هو الذي يعطي عمله الجهد والمثابرة والامانة الكاملة.

 

وأود هنا التشديد على فكرة بالغة الاهمية، تجمع بين الاغتراب وشرف العمل، انّ معظم الثروات المحلية لم تُصنع في لبنان، هي تعب وشقاء اجيال هاجرت من لبنان وناضلت لمساندة عائلاتها، فعمل اجدادنا في مصانع، لأنّ العمل فيها كان لا يفرض معرفة اللغة او مهارات خاصة، وتركت جداتنا عائلاتهن وهاجرن وحملن «الكشّة» ووقفن وجلِن في الطرقات لبيع أدوات بسيطة وجني القروش لجمع لقمة العيش. لقد ازدهرنا بسبب تعبهم وتضحيتهم وعملهم البسيط، تكونت ثرواتنا لأنّهم لم يخجلوا ان يعملوا في مهن بسيطة كما يحصل اليوم. هم الذين تحمّلوا اصعب الظروف، لن ننسى فضلهم على كل واحد منا، هم فخرنا، وسنشرح لأولادنا وللأجيال القادمة كيف غيّرت تضحياتهم حياة الكثيرين، وكانوا السبب بصنع ثروات وبحبوبة لعائلات كثيرة، وكي لا ننسى انّ اي امتياز وبحبوحة هما نتيجة اشخاص جبابرة، قطعوا البحار، حُرموا من عائلاتهم، وعملوا في الطرقات والمعامل، ذرفوا دموعاً، عرقاً ودماً، ليؤمّنوا حياة كريمة ومستقبلاً زاهراً لأحبابهم. فعلينا ان نحترم هذه الاعمال الصغيرة ولا نتعالى عليها لأنّها أساس نعمتنا.

 

– رابعاً، مرض الطائفية المقيت الذي لا يزال يفتك بلبنان ويدمّر فرص نموه، نحتاج الى قناعة شاملة بأننا شعب واحد في وطن واحد، وان لم نقم بذلك يجب أقلّه ان نتوقف عن خداع انفسنا ونتوهم بأننا شعب واحد، واذا أقرّينا أنّه من المستحيل العيش سوياً، فربما يجب البحث عن حلول اخرى لوطن تمزقه انتماءاته الطائفية، ويبدو انّ هناك العديد من المستفيدين من الطائفية ويسعون لتأجيجها. واعود الى مثل سنغافورة التي نجحت بالرغم من تنوعها الطائفي وحتى العرقي والإتني، من بناء مجتمع موّحد، استطاع ان ينقل سنغافورة من مستنقع الى بلد متطور وغني. اما نحن، فحوّلنا بلداً غنياً مليئاً بالمقومات والفرص الى مستنقع مفلس.

 

أقلّه يجب ان تبادر كل الاطراف الى الموافقة على الزواج المدني لنقتنع ولو قليلاً اننا نسعى الى بناء مجتمع موّحد.

 

واود توجيه ملاحظة بالغة الاهمية لكل الاحزاب والتيارات من دون استثناء، ان تتوقف عن توجيه اية انتقادات او تصريحات عدائية تجاه اي دولة اقليمية من جيراننا او المنطقة او عالمياً في اي مكان، لاننا لا نملك ترف مخاصمة احد. بل نحتاج ان نكون بعلاقة طيبة مع الجميع، ونستقبل الجميع، لأنّ معاداة احد لن تفيدنا بشيء. والاهم، انّ لبنان هو اصغر واضعف من ان يلعب اي دور في اي صراع اقليمي او استراتيجي، وتاريخياً كان انخراطنا في اي صراع اقليمي والوقوف مع اي طرف، ما كان ينتهي بضرر كبير علينا وبخسارتنا الكثير. نحتاج ان نبني اقتصادنا ونؤمّن البحبوحة للجميع، وبالتالي يجب ان نكون على علاقة طيبة مع «الكلّ»، وهذه المرة فقط أقول « كلن يعني كلن».

 

أخيراً، لن أفقد الامل ببناء لبنان الحديث، لبنان المنتج الذي لا يخجل ابناؤه من العمل والجهد، الى بلد يحتضن قدرات ومهارات شبابه ومغتربيه، الى بلد يطبّق قانوناً متقدّماً للشفافية المطلقة، ويعلّم العالم كيف يكون رائداً بالشفافية مثلما علّمهم الحرف.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.