العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

روسيا: دهم منازل للمعارضة قبيل تنظيم تظاهرة ضد بوتين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أفادت وكالة ” إنترفاكس” الروسية المستقلة ان الشرطة دهمت منازل عدد من زعماء المعارضة في موسكو واستدعتهم للمثول امام المحققين اليوم في الموعد المحدد لتظاهرات حاشدة في العاصمة ضد الرئيس فلاديمير بوتين. واستهدفت الحملة مجموعة جديدة من السياسيين الشباب الذين يعتقد المحللون انهم يمثلون التهديد الاكبر للرئيس الروسي.

وقد حطم رجال الامن ابواب منزل المدون المناهض للفساد الكسي نافالني، وزعيم جبهة اليسار سيرغي اودالتسوف، وقائد “حركة تضامن” ايليا ياشين، ومقدمة البرامج الشهيرة كسينيا سوبتشاك التي انتقلت الى المعارضة.

إعلان Zone 4

وكتب نافالني في موقع “تويتر” خلال الحملة: “انهم يأخذون كل الاجهزة الالكترونية … حتى اقراص عليها صور الاولاد”.

وقالت لجنة التحقيق الاتحادية ، وهي وكالة التحقيقات الجنائية الرئيسة في البلاد، إن الشرطة نفذت عشر عمليات دهم في اطار تحقيق في تظاهرة سابقة “انتهت باضطرابات واسعة”.

واثر التظاهرة التي نظمت في السادس من ايار وشارك فيها اكثر من 20 الف شخص، حصلت صدامات اسفرت عن سقوط عدد كبير من الجرحى بين المتظاهرين والشرطة وذلك عشية تنصيب بوتين رئيسا للدولة لولاية ثالثة.

وبثت اذاعة ” صدى موسكو” نقلا عن شهود ان افراد الشرطة منعوا دخول المباني التي تجري فيها عمليات التفتيش. وقالت محامية اودالتسوف، فيوليتا فلوكوفا إن الشرطة لم تسمح لها بدخول الشقة التي يجري تفتيشها.

وتمركزت الشرطة امام منزل بوريس نيمتسوف، النائب السابق لرئيس الوزراء في عهد الرئيس بوريس يلتسين، والذي يبدو ان الحملة تستهدفه هو ايضا، لكن المسؤولة في حركة “تضامن” اولغا شورينا قالت ان نيمتسوف ليس في منزله.

ونقلت ” إنترفاكس” عن ناطق باسم لجنة التحقيق ان من خضعت منازلهم للتفتيش “استدعوا إلى لجنة التحقيق في 12 حزيران ( اليوم)”.

وعملية بهذا الحجم تستهدف هذا العدد من زعماء المعارضة في موسكو ليست عادية. ورأى ايليا بونوماريوف، من “حركة حقوق الانسان”، “انها محاولة لتقويض تظاهرة غد ( اليوم) ودفع الناس الى عدم المشاركة فيها”.

ولاحظ وزير المال السابق الكسي كودرين، الذي كان صديقا شخصيا لبوتين لكنه استقال احتجاجا على تبادل الادوار بين بوتين ورئيس وزرائه الحالي دميتري ميدفيديف، ان الحملة تظهر ان “المتشددين يكتسبون قوة” في الكرملين.

وتأتي الحملة الامنية بعد ايام من تبني مجلس الدوما الروسي مشروع قانون مثيرا للجدل في شأن التظاهرات. وينص المشروع على فرض غرامات كبيرة على الذين ينظمون تجمعات غير مرخص لها أو يشاركون فيها، او في حال الاخلال بالامن خلال التظاهرات المرخص لها.

ويفرض النص غرامات تصل الى 300 الف روبل (7300 أورو) على المشاركين والى 600 الف روبل (14500 أورو) على المنظمين.

ونددت المعارضة البرلمانية بهذا المشروع ورأت فيه انتهاكا فاضحا للدستور الروسي.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.