العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نايا: أفتخر بنجاحي في الأغنية الخليجية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فرضت “نايا” اسمها كمغنيّة صاعدة بقوة، بل تجاوزت صعوبات البدايات بسرعة فائقة، لتصبح محطّ أنظار محبي الأغاني الشبابيّة والشعبيّة وسمعهم، مستفيدة من قدراتها الجيّدة على اداء متمكّن وخامة صوتيّة مميّزة، فأعادت غناء “ماما يا ماما” على طريقتها قبل أن تصدر أغنية “بتمنى” ثم “الغيرة”، واخيراً توجّت نجاحاتها الصغيرة بألبوم عنوانه “بندم”.

¶ هل تخطّت الصحافة وصفك كمغنيّة صاعدة؟
– أنا لا أزال مغنيّة صاعدة، وستستمر الصحافة في اعتباري مغنيّة جديدة لخمسة اعوام.
¶ أصدرت البوم “بندم” منذ فترة وتضمّن اغاني بلهجات عدة، لكن الأغنية الخليجيّة كانت الأكثر نجاحاً.
– صحيح ان أغنية “الغيرة” نجحت كثيراً، لكن الألبوم تضمّن اربع أغان مصريّة وثلاثاً لبنانية ايضاً وكلّها لاقت اصداء طيّبة.
¶ يبدو أن جمهورك الخليجي هو الأكثر تجاوباً.
– في المرحلة الأولى اوافقك الرأي، لكن في الفترة الأخيرة وصلت أغاني الالبوم إلى الجماهير العربيّة كلها.
¶ مع ذلك، لاحظنا ان الأغاني رغم تنويع اللهجات تنتمي إلى نمط واحد.
– التنويع ليس في روح الأغاني انما في الأسلوب واللون الذي أؤديه. على ايّ حال، اني افتخر بنجاحي في الأغنية الخليجيّة، لأن من الصعب ان تكون المغنية غير خليجية وتؤدي هذه اللهجة بنجاح. الجمهور الخليجي ليس سهلاً، بل يفهم الموسيقى جيداً ويقدّر الفن، وقد شعر بادائي الصادق، فتجاوب تلقائياً مع الأغاني التي أديتها.
¶ هل أثّرت اوضاع العالم العربي المضطرب في عملك؟
– أثّرت بشكل عام، الناس ليسوا مرتاحين كثيراً لتلقي الأعمال الفنية. مع ذلك، عندما يطرح الفنان عملاً قوياً، لا بد ان يفرض نفسه.
* نشاهدك تحيين حفلات عديدة في مطاعم كبيرة، هل تعتبرين ذلك دليل عافية؟
– صحيح، أحييت حفلات في “بلازا بالاس” ولديّ حفلات أخرى في لبنان وقطر والأردن. وتلقيت عروضاً لإحياء حفلات في اوروبا واميركا، لكن منتج اعمالي ايلي ديب فضّل ان يؤجّل ذلك، في انتظار ان اصدر الألبوم الجديد.
¶ متى سيكون موعد اصدار هذا الالبوم؟
– الربيع المقبل.
¶ وماذا سيتضمن؟
– سيكون مختلفاً على صعيد التنويع وخصوصاً لجهة اللهجات وربما سيتضمن اغاني بلهجات جديدة كالجزائرية والمغربية.
¶ هل تتمنين ان تتجاوزي الغناء في المطاعم إلى المشاركة في المهرجانات الكبيرة؟
– لا أعرف ما هي المعايير في اختيار المغنين في المهرجانات، لكن أرى انهم يختارون مغنين من الدرجة العاشرة احياناً. أما المهرجانات الكبيرة، فتتهافت للتعاقد مع مغنين عرب وغربيين احياناً، في حين ان الأقربين اللبنانيين اولى بالمعروف.
¶ هل يزعجك تشبيهك بفنانات أخريات؟
– تشبيهي ببعض المغنيات لا يعنيني كثيراً، أما تشبيهي بمغنيات من نوعيّة أفضل فلا يزعجني.
¶ من ينافس نايا حالياً؟
– كل مغنيّة تصدر عملاً جيداً وتثبت نفسها، تكون منافستي.
¶ هذا جواب ديبلوماسي!
– لا، هناك مغنيات عديدات يقدّمن اعمالاً جيّدة، مما يخلق لديّ حافزاً وحماسة للمنافسة وتقديم الأفضل. لذا ارى ان المنافسة تتجسّد في الأعمال وليس على الصعيد الشخصي.
¶ راجت في الصحافة مقارنتك بنوال الزغبي، هل يعود الأمر إلى وجود زوجها السابق ايلي ديب إلى جانبك كمنتج أم ان الشبه حقيقي وواقعي؟
– سبق وتكلّمت في هذا الموضوع ولا أحب التطرّق اليه كثيراً. انها سخافات لا تعني لي شيئاً. كل ما عليّ فعله هو الاهتمام بفني والبحث عن اغان جديدة.
¶ الفنانات يعملن على تجميل صورتهن ومظهرهن عادة، فما هي نسبة اهتمامك بهذا الأمر؟ وماذا ينقصك؟
– لديّ رأي واضح في هذا المجال. أشجّع كل فتاة وشاب على اجراء عمليّة تجميل اذا كان في حاجة إلى ذلك. الله خلق الانسان بعقل وفهم وذكاء ليخترع أموراً تحسّن حياته وتريحه، فلماذا لا نستفيد من هذا التفوّق؟ أنا أشجّع الجميع للحفاظ على الجمال الطبيعي اولاً، لكني اذا احتجت الى أيّ عمليّة تجميل مستقبلا فلن أتردد في اجرائها.
¶ اذا لا تزالين على طبيعتك؟
– صحيح لا أزال على الطبيعة، ولم اضطر الى إجراء أيّ عمليّة تجميل حتى الآن.
¶ تتمتعين باداء جيّد، هل تعملين على تطوير هذا الاداء؟
– حتماً، فهذا أمر مهم لأيّ فنان. فالصوت يحتاج دائماً إلى اهتمام، عبر تدريب عضلات الصوت لأنها تضعف مع الوقت، وأنا أتدرّب عادة بإشراف ريشار نجم وخليل ابو عبيد. قد أكون مقصّرة في هذه الفترة، لكني سأعود في وقت قريب. الموسيقى بحر واسع كلما غصت فيه اكتشفت انك لا تزال على الشاطئ.
¶ هل تفكّرين يوماً في التمثيل ام تكتفين بالغناء؟
– لا وقت للتمثيل، فالغناء يأخذ كل وقتي. أما الذين يعانون ضعفا في الغناء فيسعون إلى تغطية ذلك بالتمثيل أو بأيّ مجال فني آخر. على أيّ حال، اذا قبلت بخوض غمار التمثيل، يجب ان يكون الفيلم أو المسلسل بمستوى معيّن على صعيد الصورة والديكور والالوان. لا أعرف، قد لا ترضيني سوى هوليوود. ولفتني أخيرا مسلسل “الخواجه عبد القادر” ليحيى الفخراني، إذ اعتبره عملاً مشرّفاً.

إعلان Zone 4

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.