العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

الراقصة سما المصري بعد ان غنت ضد الاخوان ستطلق اغنية ضد الدستور وترقص على انغامها

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

القاهرة ـ يبدو أن السياسة استهوت الراقصة المصرية سما المصري فبعد أن تهكمت بفيديو راقص تسخر فيه من مشروع النهضة، تجهز هذه الأيام أغنية أخرى تسخر فيها من الدستور المصري والاستفتاء عليه، مع رقصة ساخرة تبرز فيها على طريقتها سلبيات الدستور ومساوئه والطريقة التي خرج بها.
وعقدت سما بأحد مطاعم المهندسين، جلسة عمل مع ثلاثة من معاونيها للتشاور حول الكليب الذي ستعرضه خلال أيام على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت الراقصة المصريةاطلقت على موقع “يوتيوب” على الشبكة العنكبوتية كليب راقص على ايقاع أغنية تنتقد جماعة الإخوان المسلمين، وانتشر فيديو الأغنية على جميع صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في ليلة واحدة، وحصل على إعجاب مئات الآلاف من الاشخاص، وذلك دون أن يعرف أحد من هو مؤلف أو ملحن أو منتج الأغنية التي لم يظهر فيها سوى سما المصري وحبتا المانغو التي تغنت بها.

إعلان Zone 4

وتساءل البعض في منتديات فيسبوك حول ما اذا كان أنور البلكيمي عضو مجلس الشعب الذي أثيرت حوله أقاويل بشأن ارتباطه سابقا بالراقصة سما المصري، يقف وراء هذه الأغنية؟ أم أن سما حاولت الانضمام لصف المعارضين للإخوان؟، أم هو مجرد سعي منها للعودة إلى واجهة الأحداث؟ كل هذه التخمينات والتساؤلات طرحها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في حين رفضت بعض صفحات المعارضة عرض الفيديو.

وابتعدت الأغنية عن التصريح الواضح بالأسماء مستخدمة تلميحات ولكنها ذات دلالات مباشرة.

وجاءت بعض التعليقات الساخرة من سما المصري والإخوان، تقول انها كونت جبهة جديدة للمعارضة و أنها أصبحت تقود التيار العلماني ضد الإخواني، فالبعض علق قائلا”الأخت سما المصري تساهم بمواهبها وإمكاناتها البارزة في نقد مشروع النهضة”، بينما يرى آخرون أن “المناضلة سما المصري تقود التيار العلماني في حربه ضد الإخوان”. فيما رفض البعض الآخر الأغنية وفكرتها، على العديد من صفحات التواصل الجتماعي.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.