العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لبنان.. الامور قد تعود الى نقظة الصفر من جديد!!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عشية الذكرى الثانية لانتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية اصطدمت «حكومة العهد الأولى» بعقدة جديدة تعوق تشكيلها. فمع حل عقدة تمثيل القوات كان من المفترض أن تبصر الحكومة النور اليوم، إلا أن تمسك «حزب الله» المستجد بتوزير السنة المستقلين وربط تسليم أسماء وزرائه بتوزير هؤلاء، خلط أوراق التشكيل مرة جديدة، فرفع فيتو التعطيل بوجه الرئيس المكلف سعد الحريري الرافض رفضا قاطعا تقديم أي تنازل بهذا الخصوص.

والى جانب عقدة التمثيل السني، كشف مصدر نيابي لـ القبس ان رئاسة الجمهورية لم تنظر بعين الرضى الى حديث رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أول من امس، لدى إعلانه قرار الانضمام الى الحكومة لما تضمنه من تعابير مسيئة الى «مقربين من العهد» مثل «أناس حقيرون» و«حيث تجلس القوات يكون رأس الطاولة».

إعلان Zone 4

ويرجح المصدر ان يعيد الرئيس عون النظر في نوعية الحقائب من خلال رفضه توزير مارونيين من حصة القوات. ويختم «اذا حصل هذا الامر تكون الأمور قد عادت الى نقظة الصفر من جديد».

الحكومة معلقة اذا بانتظار إيجاد حل لعقدة تمثيل سنة 8 اذار التي تكثفت المشاورات بشأنها طيلة يوم امس بين القصر الجمهوري وعين التينة وبيت الوسط في ظل تصلب كل فريق على موقفه.

اوساط مقربة من رئيس الجمهورية ترمي الكرة في ملعب الحريري، وتعتبر انه كما توصل الى إيجاد صيغة لتمثيل حزب القوات بإمكانه إيجاد مخرج لتوزير شخصية سنية. في حين الحريري يرفض هذا الطرح جملة وتفصيلا منذ لحظة تكليفه الى حد تلويحه بالاعتذار في حال الإصرار على تمثيلهم، وهو يعتبر ان هؤلاء النواب يشكلون كتلة مصطنعة تم تجميعهم من كتل الرئيس نبيه بري وحزب الله ورئيس تيار المردة فرنجية، ولا يمثلون جبهة مستقلة بذاتها.

حزب الله من جانبه رفض تقديم أسماء وزرائه للتشكيلة الحكومية اذا لم يتمثل فيها الفريق السني المعارض، وابلغ المعنيين انه ليس في وراد التخلي عن حلفائه، ورفض مقايضة تقوم على توزير سني من حصته مقابل شيعي من حصة رئاسة الجمهورية وتمسك بحصته الوزارية الشيعية الثلاثية.

وكثف اللقاء التشاوري للنواب السنة المعارضين لقاءاته امس، والتقى رئيس المجلس النيابي نبيه والمعاون السياسي للامين العام لحزب الله حسين خليل الذي ابلغهم «أن لا حكومة من دونهم».

ولدى وصوله الى عين التينة قال النائب جهاد الصمد «إذا أخذنا حقنا يوجد حلحلة.. وإن لم نأخذ حقنا فلا حلحلة». اما النائب الوليد سكرية فقال ان بري يصرّ على تمثيلنا والمسألة عند الحريري، متهما تيار المستقبل بأنه «يُريد إلغاء الآخرين».

وفي ظل سقوط اكثر من اقتراح لحل هذه العقدة، تم في الساعات الأخيرة تسويق اقتراح بأن يأتي الحل على شاكلة العقدة الدرزية التي حلت من خلال اسناد الحقيبة الدرزية الثالثة الى شخصية تلقى قبولا من النائب السابق وليد جنبلاط والنائب طلال أرسلان معاً، وعليه يجري البحث الآن عن شخصية سنية يوافق عليها النواب السنة المعارضين ولا تشكل استفزازا للحريري، وقد يكون اسم رئيس بلدية صيدا السابق عبد الرحمن البزري مخرجا لهذه العقدة.

عضو كتلة التنمية والتحرير النائب أنور الخليل أشار الى أن «تطورات أمس أعادت الامور خطوة الى الوراء».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.