العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نحن اللبنانيون.. نخاف كلّ شيء

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

.. نحن اللبنانيون بفضل حكّامنا وأحزابنا وتياراتنا وكل المنظومة السياسية، نستقبل العام 2021 بالخوف من كل شيء، من زمور سيارة تمرّ من أمام منزلنا، من شباك يُقفله الهواء فجأة، من جارتنا وهي تصرخ كالعادة على ابنها كي ينام، من صحن أو فنجان يسقط فجأة من يدنا دون قصد ومن غير استئذان.

.. نحن اللبنانيون نستقبل العام 2021، وينتابنا القلق الشديد من الغد من ما ستحمله الأيام. من خسارة مورد الرزق والاستمرار بالوظيفة، من قبض الراتب كاملاً بنهاية الشهر، من أن يدور محرك سيارتنا عند كل صباح، لنطمئن على بطارية السيارة انها ما زالت تعمل فسعرها يوازي الراتب بأكمله.

إعلان Zone 4

.. نحن اللبنانيون، عندما نستيقظ لم نعد نستمع لصوت فيروز، بل نسارع الى التأكد أن حاستيّ الشم والتذوق سليمتان، مطمئنين أننا في هذا اليوم لن نكون من ضمن عداد المصابين بفيروس كورونا ولن يتحدث عنا الوزير حمد حسن في نشرة الأخبار. نخشى المرض أن يكون سبباً للتغيّب عن العمل فنُطرد من دون حسبان. حتى أننا نخشى السعال أو العطس خلال العمل فتلك جريمة لا تفلت منها دون حسبان.

نحن اللبنانيون نستقبل العام 2021، وينتابنا القلق الشديد من الغد من ما ستحمله الأيام. من خسارة مورد الرزق والاستمرار بالوظيفة، من قبض الراتب كاملاً بنهاية الشهر

.. نحن اللبنانيون في آخر ساعات من هذا العام، لدينا ألف سؤال وسؤال، ولا نملك جواباً واحداً على أي سؤال، أو على نصفه أو شطر صغير منه. نشعر بالعجز والهوان وسوء المزاج والتقدير تجاه كل شيء وأيّ شيء.

.. نحن اللبنانيون، باتت نزهاتنا منقسمة بالخيار، ما بين السوبرماركت أو الميني ماركت لقد باتت يومياتنا كيوميات الطائر الذي يسمى باليمام، نستيقظ لنأكل ونقضي حاجتنا وعذراً على الفكرة وسط هذا الكلام، ثم نطير ثم ننام وهكذا دواليك كل يوم برتابة لا يمكن خرقها أو تحويرها أو تبديل فاصلة أو نقطة فيها.

.. نحن اللبنانيون، نعيش عالماً افتراضياً بكل شيء، بالحب والكراهية بالنضال والثورة والمعارضة والموالاة حتى باتت واجباتنا الاجتماعية نقضيها افتراضياً فنكتب لصديق فقد والده على الفيسبوك “عظّم الله أجركم” ويجيبنا “شَكر الله سعيكم” دون أن نبارح أمكنتنا أو نغير الزمان، وترقبوا وليس بعيداً جداً عندما سننجب اطفالنا افتراضياً أيضاً في قابل الأيام. فصديق لي عقد قران ابنته عبر نظام “زوم” ويا ويلنا من “زوم” هذه الأيام.

نحن اللبنانيون، باتت نزهاتنا منقسمة بالخيار، ما بين السوبرماركت أو الميني ماركت لقد باتت يومياتنا كيوميات الطائر الذي يسمى باليمام، نستيقظ لنأكل ونقضي حاجتنا

.. نحن اللبنانيون، لم نعد نشبه أي من أجدادنا أو أبائنا، لون بشرتنا تغير ورائحة عطرنا تغيرت لم نعد نشتريها من “المول” بل من العطار جارنا صاحب الدكان. وملمس ثيابنا تغير وعدنا للرتي والتوسعة أو التضييق كما في سالف الأزمان، حتى صحن التبولة لم يعد كما كان، ولا سندويش الفلافل فلقد هجرته الكثير من المكونات والبهارات الحسان. و”كبيس اللفت” فيه لم يعد لونه أحمر، وقرن الحر لم يعد يُقدّم معه كهدية بل له ثمن من الأثمان.

 

.. نحن اللبنانيون، بتنا نستحي بلبنانيتنا، ننظر الى جواز سفر أي عربي أي عامل أجنبي يعمل لدينا من أي بلد من البلدان بحسرة وقهر، نغار منه نحسده ونمقته ونضرب كفاً بكف متسائلين رافعين أكفنا إلى السماء، كيف نحصل على جواز مثل الذي يحمل، كيف نتخلص مما نحمل يا خالق الأكوان؟

.. نحن اللبنانيون، بتنا نشبه قوم لوط وثمود وعاد ونوح، والتي رويت قصصهم في الانجيل والقرآن، حين رفضوا النصيحة وأمعنوا بالكفر والطغيان فحق عليهم عذاب ربك فكان ما كان.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.